شباب الأردن يتراجع إلى المركز الثاني في دوري المناصير للمحترفين لكرة القدم

الوحدات يقدم أوراق الاعتماد لاعتلاء القمة واسترداد اللقب

تم نشره في الأحد 2 كانون الأول / ديسمبر 2012. 02:00 صباحاً
  • لاعبا الفيصلي محمد خميس (يمين) والوحدات عيسى السباح يرتقيان للكرة في لقاء الديربي - (الغد)

تيسير محمود العميري

عمان- فرض فريق الوحدات نفسه عن جدارة واستحقاق بطلا لمرحلة الذهاب من دوري المناصير للمحترفين لكرة القدم، وقدم اوراق اعتماده للمنافسة على استرداد اللقب الثمين، بعد فوزه على نظيره شباب الأردن 2-1، في مباراة القمة التي جرت أمس، ليرفع الوحدات رصيده إلى 26 نقطة، بينما تراجع شباب الأردن إلى المركز الثاني برصيد 24 نقطة.
قمة الدوري أمس كادت أن تنتهي إلى التعادل، لولا أن "الهداف المعتق" محمود شلباية تمكن من تسجيل هدف الفوز قبل نحو أربع دقائق من إنتهاء الزمن الاصلي للمباراة، بعد أن كاد ثنائي الوحدات رأفت علي وعامر شفيع، أن يقدما هدية ثمينة لشباب الأردن، عندما تسببا بهدف التعادل لشباب الأردن بإمضاء أحمد الحاج، بعد أن كان رأفت علي وضع الوحدات في المقدمة.
الوحدات بذلك بات على القمة بفارق نقطتين عن شباب الأردن وثلاث نقاط عن العربي "الثالث" وتسع نقاط عن الفيصلي "الرابع" و11 نقطة عن الرمثا "الخامس" و13 نقطة عن فريقي الجزيرة والبقعة و14 نقطة عن فريقي المنشية وذات راس و16 نقطة عن الصريح و21 نقطة عن اليرموك و22 نقطة عن شباب الحسين.
 فرق الدوري ستخوض منافسات الاسبوعين الاخيرين "التاسع والعاشر" من الدور الأول لبطولة كأس الأردن - المناصير، خلال الفترة الممتدة من 6 إلى 15 كانون الاول (ديسمبر) الحالي.
وتدخل الفرق في فترة قصيرة من الراحة تمتد حتى 10 كانون الثاني (يناير) المقبل، تكون خلالها اعادت النظر بقائمة لاعبيها "القادمين والمغادرين" طبقا لفترة القيد والتحرير الثانية، خلال الفترة من 1-9 منه.
وتسعى الفرق جاهدة إلى مراجعة حساباتها، سواء تلك التي ترغب في الحصول على اللقب، او التي تسعى إلى العبور بشكل قطعي إلى منطقة الامان، او الفرق المهددة فعليا بالهبوط إلى الدرجة الأولى، لكي تتمكن من تدارك نفسها قبل فوات الاوان.
مرحلة الذهاب فرضت واقعا صعبا على كثير من الفرق التي تذبذب اداؤها ونتائجها، كما أنها أطاحت بعدد من المدربين، ولم تكشف عن وجوه جديدة غير تقليدية، فيما برز خلالها عدد من المحترفين في الخارج.
الخالدي وبني عطية يتصدران الهدافين
تقاسم لاعبا الفيصلي خليل بني عطية وراكان الخالدي صدارة هدافي الدوري، مع انتهاء مرحلة الذهاب، وتاليا ترتيب الهدافين.
- المركز الاول "7 اهداف": خليل بني عطية "الفيصلي" وراكان الخالدي "الرمثا".
- المركز الثاني 6 اهداف: محمد عبدالحليم "البقعة" ورأفت علي "الوحدات".
- المركز الثالث 5 اهداف: عبدالله ذيب "الوحدات" وكبالينجو ورائد النواطير "شباب الأردن"  واشرف نعمان "الفيصلي".
- المركز الرابع "4 اهداف": احمد أبو كبير"المنشية" ويوسف الرواشدة وسعيد مرجان "العربي" وماهر الجدع "شباب الأردن" وعبدالهادي المحارمة "الفيصلي" وصالح الجوهري "الجزيرة" ومعتز صالحاني وعامر الوريكات "ذات راس" ومحمود شلباية "الوحدات".
- المركز الخامس "3 اهداف": سعيد مرجان وخلدون الخزامي "العربي" وقيس العتيبي "المنشية" وعدنان سليمان "البقعة" ومحمود زعترة "اليرموك" وأحمد الحاج "شباب الأردن".
- المركز السادس "هدفان": محمد الحموي "الفيصلي" ومحمد المحارمة ووسيم البزور   "شباب الأردن" ومحمود البصول واحمد غازي وعمار أبو عليقة "العربي" وايمن عبدالفتاح وايمن أبو فارس ولاعب اليرموك وليد زياد بالخطأ "شباب الحسين" ومصعب اللحام وماجد الحاج "الرمثا" ومحمود الرياحنة "اليرموك" وحسام شديفات وماليك فال "المنشية" ورضوان الشطناوي "الصريح" وفهد يوسف "ذات راس".
- المركز السابع "هدف": مهند ابراهيم ومالك البرغوثي ومنذر أبو عمارة "الوحدات" وعبدالله العطار وحاتم علي وتامر الحاج محمد "الفيصلي" وفادي لافي وعوض راغب سالم العجالين واحمد سمير "الجزيرة" وانس الشهابات وعمر عثامنة وعلاء القيسي وايمن خالد وديجيه ولاعب ذات راس عثمان الخطيب بالخطأ "الصريح" وعدي زهران ومحمد عمر ولاعب اليرموك علاء جابر بالخطأ "شباب الأردن" وابراهيم دلدوم ووائل الرفاعي ولاعب المنشية صفوان قميص بالخطأ "البقعة" ومحمود موافي ومحمد الخطيب واحمد النعيمات وعثمان الخطيب ولاعب شباب الأردن وسيم البزور بالخطأ "ذات راس" ومحمد العتيبي وسليمان السلمان ومحمد الداود وباسل الشعار "الرمثا" ووليد زياد وقصي أبو عالية واحمد جمال "اليرموك" وعمر غازي وعلي ذيابات واحمد السلمان ولاعب العربي محمد أبو زريق بالخطأ "المنشية" وبهاء الدين معاذ "شباب الحسين".
66 مباراة في 103 ايام
اختتمت يوم أمس السبت 1 كانون الاول (ديسمبر) الحالي مرحلة الذهاب، وبالتالي فإن عمر مرحلة الذهاب يبلغ 103 أيام، اذ انطلقت البطولة يوم الثلاثاء 21 آب (اغسطس) الماضي.
167 هدفا في مرحلة الذهاب
بلغ عدد الاهداف المسجلة في 66 مباراة 167 هدفا بمعدل 2.50 هدفا في المباراة.
الاسبوع الاول شهد تسجيل 16 هدفا والاسبوع الثاني 17 هدفا والثالث 16 هدفا والرابع 20 هدفا والخامس 17 هدفا والسادس 16 هدفا والسابع 17 هدفا والثامن 12 هدفا والتاسع 10 اهداف والعاشر 12 هدفا والحادي عشر 14 هدفا.
49 انتصارا و17 تعادلا
تم تحقيق الفوز في 49 مباراة من اصل 66 مباراة لعبت خلال مرحلة الذهاب، وتحقق التعادل في 17 مباراة منها 7 مباريات انتهت إلى التعادل السلبي.
الحكم أبو لوم يدير العدد الاكبر
تناوب 12 حكما على ادارة مباريات مرحلة الذهاب، وحظي الحكم محمد أبو لوم بإدارة العدد الاكبر منها "9 مباريات" يليه عبدالرزاق اللوزي ومحمد عرفة "8 مباريات" وناصر درويش وسليمان دلقم "7 مباريات" وادهم مخادمة "6 مباريات" ومراد زواهرة وعمر المعاني "5 مباريات" وطارق دردور "4 مباريات" واحمد يعقوب "3 مباريات" واحمد فيصل ومهند عقيلان "مباراتان".
ستاد عمان يستضيف أكبر عدد من المباريات
شهد ستاد عمان العدد الأكبر من مباريات مرحلة الذهاب، اذ استضاف 17 مباراة، بينما اقيمت 14 مباراة في ستاد الملك عبدالله الثاني و10 مباريات في ستاد الأمير هاشم و9 مباريات في ستاد البتراء و9 مباريات في ستاد الأمير محمد و7 مباريات في ستاد الأمير فيصل.
ذيب يسجل "الهاتريك" الوحيد
لاعب الوحدات عبدالله ذيب هو اللاعب الوحيد في الدوري، الذي سجل ثلاثة اهداف "هاتريك" في مباراة واحدة، وحدث ذلك في اللقاء امام اليرموك وانتهى وحداتيا 4-1.
الخالدي يسجل اسرع الاهداف
الهدف الذي سجله مهاجم الرمثا راكان الخالدي في مرمى العربي، يعد الاسرع في الدوري وتحقق في الدقيقة الرابعة، يليه هدف لاعب الوحدات رأفت علي في مرمى الفيصلي وكذلك هدف لاعب الوحدات عبدالله ذيب في مرمى اليرموك، وتم تسجيلهما في الدقيقة الخامسة.
اول وآخر اهداف الذهاب
لاعب العربي يوسف الرواشدة هو صاحب اول اهداف الدوري في مرمى اليرموك وتحقق في الدقيقة 29 من زمن المباراة، بينما سجل آخر اهداف مرحلة الذهاب لاعب الوحدات محمود شلباية في مرمى شباب الأردن في الدقيقة 86.
الفيصلي يحقق الفوز الاكبر
يعد الفوز الذي حققه الفيصلي على شباب الحسين الاكبر في الدوري وبلغ 5-0 ضمن الاسبوع الاول من الدوري.
مباراة شباب الأردن والفيصلي الاغزر اهدافا
المباراة التي شهدت اكثر عدد من الاهداف جمعت بين شباب الأردن والفيصلي وانتهت لمصلحة شباب الأردن 4-3، ضمن الاسبوع السادس من الدوري.
7 اهداف بـ"نيران صديقة"
تم تسجيل 7 اهدفا بالخطأ عبر "نيران صديقة"، وتضم القائمة لاعب اليرموك وليد زياد الذي سجل بالخطأ هدفين لمصلحة شباب الحسين، ولاعب المنشية صفوان قميص ولاعب ذات راس عثمان الخطيب ولاعب العربي محمد أبو زريق ولاعب اليرموك علاء جابر ولاعب شباب الأردن وسيم البزور.
الأكثر والأقل فوزا
يعد فريق الوحدات الأكثر فوزا، اذ فاز في ثماني مباريات، بينما يعد فريقا اليرموك وشباب الحسين الاقل فوزا، اذ فاز كل منهما في مباراة واحدة.
الأكثر والأقل تعادلا
يعد فريقا الجزيرة والصريح الأكثر تعادلا، اذ تعادل كل منهما في خمس مباريات، بينما يعتبر المنشية اقل الفرق تعادلا "مرة واحدة".
الأكثر والأقل خسارة
يعد فريقا شباب الأردن والوحدات اقل الفرق تعرضا للخسارة "مرة واحدة"، بينما خسر فريق شباب الحسين في ثماني مباريات، فكان بذلك اكثر الفرق خسارة.
الأقوى والاضعف هجوما
فريق شباب الأردن تمكن من تسجيل اكبر عدد ممكن من الاهداف في مرمى الفرق المنافسة، اذ سجل لاعبوه 24 هدفا في 11 مباراة بمعدل 2.30 هدف في المباراة فكان الاقوى هجوما، بينما يعد فريق شباب الحسين الاضعف هجوما، حيث لم يسجل الفريق سوى 7 اهداف في 11 مباراة بمعدل 0.63 هدف في المباراة.
الاقوى والاضعف دفاعا
يعد فريق الوحدات والجزيرة الاقوى دفاعا بين الفرق، ذلك أن مرمى كل منهما لم يستقبل سوى 6 اهداف في 11 مباراة بمعدل 0.50 هدف في المباراة، بينما يعد دفاع شباب الحسين الاضعف بين الفرق، اذ اهتزت شباكه 24 مرة بمعدل 2.18 هدف في المباراة.
إشهار 18 بطاقة حمراء ولاعبو المنشية ينالون العدد الأكبر
 تم إشهار البطاقة الحمراء 18 مرة خلال مباريات مرحلة الذهاب من الدوري، كانت أكثرها لفريق المنشية "4 حالات"، بينما لم يحصل لاعبو الوحدات والعربي على أي بطاقة حمراء، فيما كان لاعب البقعة يزن شاتي الوحيد الذي يحصل على بطاقتين حمراوين.
13 ركلة جزاء ناجحة في 66 مباراة
احتسبت 13 ركلة جزاء خلال المباريات السابقة، تم تنفيذها جميعا بنجاح بصورة ربما تكون فريدة من نوعها، واحتسبت 3 ركلات لكل من فرق شباب الأردن والوحدات والبقعة، بينما لم تحتسب أي ركلة جزاء لفرق شباب الحسين واليرموك والمنشية والرمثا والجزيرة، واحتسب ضد ذات راس العدد الأكبر "4 ركلات"، كما يعد اللاعبان رأفت علي "الوحدات" ورائد النواطير "شباب الأردن" الأكثر تنفيذا لتلك الركلات.

التعليق