حملة لتصويب أوضاع العمالة الوافدة في العقبة

تم نشره في السبت 1 كانون الأول / ديسمبر 2012. 03:00 صباحاً

أحمد الرواشدة

العقبة – تنفذ سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة حملة مكثفة لتصويب اوضاع العمالة الوافدة المخالفة في المدينة، واحلال العمالة الأردنية بديلا عنها.
وأكد رئيس مجلس مفوضي سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة الدكتور كامل محادين، أن الحملة التي بدأت قبل اسبوعين استطاعت توفير حوالي 100 فرصة عمل للعمالة الأردنية، بديلا عن العمالة من جنسيات مختلفة كانت تعمل بطرق غير قانونية ومخالفة لشروط تنظيم سوق العمل.
وقال إن الفرص الوظيفية التي توفرها منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة يجب ان تستغل بأيد أردنية باحثة عن العمل بدلا من بقائها متعطلة، والحد من العمالة الاجنبية التي تستنزف موارد المنطقة، وتساهم في تحويلات العملات الصعبة إلى خارج البلاد.
واشار الى ان أهم الفرص التي اوجدتها المنطقة الخاصة كانت في قطاع السياحة، الأمر الذي يدفع إلى التوجه والتوسع لرفع كفاءة التدريب المهني في هذا المجال وتوفير الكوادر المهيأة لإشغال هذه الوظائف ذات المردود المالي المتميز.
وأشار أن السلطة أولت تدريب قطاع الشباب وخريجي الجامعات أهمية من خلال مركز العقبة للتدريب الذي انشأته السلطة لرفع كفاءة الباحثين عن العمل وتطوير مهاراتهم في مهن يتطلبها سوق العمل في العقبة.
وبين محادين ان المشروعات العقارية السياحية والفندقية الكبرى، التي تقام حاليا في المنطقة الخاصة ستوفر آلافا من فرص العمل حال اكتمال مراحلها، إذ من المتوقع أن يساهم القطاع الفندقي تحديدا في أكثر من أربعة آلاف فرصة عمل خلال العامين المقبلين جراء التوسع في المنشآت الفندقية.
وأكد أن هذا الأمر يستدعي ايلاء وظائف هذا القطاع أهمية بالغة من خلال توجيه الشباب الأردني نحو رفع كفاءتهم وتطوير مهاراتهم وتدريبهم على هذا النوع من الوظائف التي تشكل نقلة نوعية لشاغليها نظرا لمردودها المالي المجزي .

التعليق