مسيرة في المزار الجنوبي تدعو الحكومة للتراجع عن قرار رفع أسعار المحروقات

تم نشره في السبت 1 كانون الأول / ديسمبر 2012. 03:00 صباحاً

هشال العضايلة

الكرك –  نظمت في مدينة المزار الجنوبي في محافظة الكرك أمس مسيرة شعبية شارك فيها مئات المواطنين للتعبير عن رفضهم لقرار الحكومة برفع الدعم عن  المشتقات النفطية.
 وتجمع المواطنون في المسيرة التي نظمتها اللجان الشعبية العربية في محافظة الكرك، وانطلقت من وسط مدينة المزار الجنوبي باتجاه ساحة التحرير بالقرب من مقامات وأضرحة الصحابة، حيث حملوا نعشا رمزيا للحكومة وقاموا برميه في نهاية المسيرة.
 وعبر المشاركون عن غضبهم على القرار الذي وصفوه بالمجحف بحق الأردنيين، مطالبين الحكومة بالعودة عنه لأنه يشكل خطورة على مستوى معيشة المواطنين.
ودعوا الحكومة إلى البحث عن وسائل دعم أخرى غير جيوب المواطنين لدعم خزينة الدولة، "التي تم نهبها من قبل الفاسدين".
وطالبوا بإجراء إصلاحات شاملة في مختلف المجالات، مؤكدين رفضهم لكل أعمال العنف من قبل أي طرف.
وأكد المشاركون بالمسيرة على استمرار حركة الاحتجاج السلمي الرافض للإجراءات الحكومية حتى تتحقق مطالبهم.
وشدد المشاركون على أن على الحكومة الاستعداد لكل الاحتمالات بخصوص ردة الفعل الشعبية على القرار، الذي سيعمل على إفقار ملايين المواطنين.
وأشار عضو اللجان الشعبية العربية الدكتور حكمت القطاونة أن القرار الحكومي يعبر عن فشل الحكومات المتعاقبة في إدارة الأزمات الاقتصادية التي خلقها النمط الاقتصادي الذي أدى بالوطن إلى الغرق بالديون.
وطالب الناطق باسم اللجان المحامي رضوان النوايسة الجهات الرسمية بالعودة عن القرار، معتبرا أن استمراره سيرتب أعباء مالية كبيرة على الفقراء وغالبية المواطنين الذين يعتاشون على الراتب الشهري من الدولة.
وأكد بيان الحراك الشبابي والشعبي بالكرك أن من حق الشعب الأردني أن يغضب غضبة المقهور المظلوم.
وأشار إلى أن القرارات الأخيرة هي سياسات استعباد وتجويع وإفقار من خلال رفع الأسعار وإفراغ جيوب المواطنين وبيع مقدرات الوطن ونهب ثرواته والتي ما تزال مستمرة حتى الساعة.
وجاء في البيان أن ممارسات الحكومة القائمة على الالتفاف على المطالب الشعبية بإعادة السلطات للشعب، يشير إلى انعدام النية لديها بأي إصلاح سياسي.

التعليق