ختام مهرجان النرويج للشرق الأوسط للفتيات

تم نشره في السبت 17 تشرين الثاني / نوفمبر 2012. 03:00 صباحاً
  • عدد من اللاعبات يشاركن في مهرجان النرويج لكرة القدم أمس - (تصوير: جهاد النجار)

عمان - الغد - أكد بير اوميدال مدير مهرجان النرويج للشرق الاوسط للفتيات، ان المهرجان حقق اهدافه بفضل نجاح الاتحاد الأردني باستضافة المهرجان للعام الرابع على التوالي، مشيدا بالتعاون الكبير الذي يبيده الاتحاد بكافة كوادره مع الاتحاد النرويجي والقائمين على تنظيم المهرجان.
وعبر اوميدال الرئيس الفخري للاتحاد النرويجي لكرة القدم والذي كان يتحدث للموقع الرسمي لاتحاد كرة القدم عشية ختام المهرجان، عن تقديره العميق لسمو الأمير علي بن الحسين نائب رئيس الاتحاد الدولي ورئيس الهيئة التنفيذية لاتحاد كرة القدم لدعمه المهرجان وتوجيهاته لاسرة الاتحاد الأردني بالتعاون المطلق، من اجل نجاح المهرجان لقناعة سموه بأهدافه.
واضاف: "تشرفت بلقاء سمو الأمير علي في عمان وفي العديد من دول العالم واستمعت اليه وتناقشنا في العديد من المشاريع المشتركة من خلال موقعه القيادي على مستوى العالم والقارة الآسيوية، وهو شخصية يحمل افكارا علمية تساهم بترسيخ مفهوم كرة القدم من خلال ترؤسه للجنة التنمية الاجتماعية، مؤكدا ان الفترة المقبلة سوف تشهد تعزيز التعاون برعاية سمو الأمير علي بن الحسين في الأردن وخارجه، من خلال جلسات العمل التي عقدت خلال الايام الماضية مع عدد من المسؤولين، الى جانب ذلك فإن المهرجان السنوي سيبقى يقام في الأردن بفضل ما يقدمه الأردن من امكانات كبيرة.
وحول اهداف المهرجان قال: ان محتوى المهرجان الذي يشارك فيه هذا العالم لاعبات من الأردن ولبنان والعراق الى جانب النرويج لا يتعلق بلاعبات المنتخبات بل يتعلق بتجسيد العلاقات بين الفتيات في كل من النرويج ودول الشرق الاوسط من خلال كرة القدم، التي ننظر الى ان ممارسة كرة القدم هو حق للجميع من الجنسين واضاف اوميدال: نحن نهدف الى تبادل الثقافات والخبرات من خلال تشكيل فرق بين اللاعبات من كافة الدول المشاركة بهدف الانسجام معا بقميص فريق واحد، وان ايام المهرجان تحتوي على لقاءات استعراضية بين الفرق التي يتم تشكيلها بمشاركة القائمين على المهرجان من الاتحاد النرويجي ومدربات الفرق المشاركة من دول الشرق الاوسط فيما تجري تدريبات بالفترة الصباحية الى جانب ورشات عمل للمدربات والحكمات بهدف تعزيز المعرفة بانظمة وقوانين كرة القدم وذلك من خلال محاضرات عملية ونظرية اقيمت بقاعة فندق جراند بالاس حيث مقر اقامة الوفود المشاركة.

التعليق