كولومبيا تتعادل مع البرازيل بعد ركلة جزاء ضائعة من نيمار

تم نشره في الجمعة 16 تشرين الثاني / نوفمبر 2012. 03:00 صباحاً

ايست راذرفورد-  سجل نيمار هدفا رائعا وأهدر ركلة جزاء بطريقة غريبة لتتعادل البرازيل مستضيفة كأس العالم لكرة القدم بهدف لمثله مع كولومبيا في مباراة ودية بالولايات المتحدة أول من أمس الاربعاء.
ومنح خوان كوادراو التقدم لكولومبيا قبل نهاية الشوط الاول مباشرة لكن نيمار تعادل للبرازيليين في الشوط الثاني قبل أن يخطيء بطريقة مخجلة ويطيح بركلة جزاء فوق العارضة بكثير في الدقيقة 80.
وحرم نيمار البرازيل من الانتصار السابع على التوالي بعد مباراة اتسمت بالسرعة الفائقة.
ولم يقدم رادامل فالكاو مهاجم كولومبيا وهو مثل نيمار أحد أهم اللاعبين الذي تلاحقهم الاندية الكبرى في العالم مباراة كبيرة رغم الاداء الرائع لمنتخب بلاده الذي يدربه الارجنتيني خوسيه بيكرمان.
ويزعم الاتحاد البرازيلي لكرة القدم أن المباراة هي رقم ألف للمنتخب الوطني في كرة القدم رغم أنه لم يقدم قائما كاملة بالمباريات التي سببت اختلافا حول المعايير المستخدمة.
لكن كان من الواضح أن القائمة شملت مباريات غير دولية حيث يقول الاتحاد البرازيلي ان أول مباراة للمنتخب كانت ضد النادي الانجليزي ايكستر سيتي في 1914 حين كان المنتخب البرازيلي يتكون فقط من لاعبي ساو باولو وريو دي جانيرو.
وبدأت كولومبيا المباراة بطريقة هجومية وضغطت على دفاع البرازيل وجعلت من الصعب على بطل العالم خمس مرات صنع الهجمات. ووصل لاعبو كولومبيا لاماكن خطيرة للغاية دون أن تتاح لهم فرصة واضحة.
وحصلت البرازيل على أول فرصة خطيرة حين أفلت نيمار ليقابل تمريرة عرضية من دانييل الفيس لكن تسديدته ذهبت مباشرة الى يدي ديفيد اوسبينا الذي أبعدها بسهولة.وسدد كاكا كرة ردتها العارضة وارتفع مستوى نيمار في فترة من فترات هيمنة البرازيل قبل أن يسجل كولومبيا الهدف الأول قبل دقيقة واحدة من نهاية الشوط الأول. وبعد فترة طويلة من الاستحواذ مرر جيمس رودريجيز الكرة الى كوادراو في ناحية اليمين ليسدد لاعب فيورنتينا كرة أرضية في الزاوية البعيدة. وسجل نيمار هدف التعادل في الدقيقة 64 بعدما انطلق من ناحية اليسار وبدا أنه سيواصل مراوغة اللاعب الذي يراقبه قبل أن يستدير ويسدد الكرة من بين مدافعين اثنين نحو الزاوية البعيدة. وكاد فالكاو يسجل هدفا بعدها بدقيقتين بضربة رأس من الوضع طائرا أنقذها دييجو الفيس الذي أنقذ أيضا محاولة أخرى من جيمس رودريجيز. وسدد نيمار الذي سجل 17 هدفا في 26 مباراة دولية ركلة حرة رائعة فوق العارضة قبل أن يهدر ركلة الجزاء بتسديدة عالية جدا.-(رويترز)

التعليق