جودة يحث الاوروبيين على تجسيد حل الدولتين

تم نشره في الأربعاء 14 تشرين الثاني / نوفمبر 2012. 02:00 صباحاً - آخر تعديل في الأربعاء 14 تشرين الثاني / نوفمبر 2012. 03:21 صباحاً

القاهرة- شدد وزير الخارجية ناصر جودة على مركزية القضية الفلسطينية والضرورة القصوى لتحقيق السلام على اساس حل الدولتين، الذي تقوم بمقتضاه الدولة الفلسطينية المستقلة وذات السيادة على حدود الرابع من حزيران 1967 بعاصمتها القدس الشرقية.
وقال جودة، في كلمة له خلال الاجتماع الثاني لوزراء خارجية الدول العربية ودول الاتحاد الاوروبي التي عقدت امس في مقر الجامعة العربية، ان غياب مثل هذا الحل سيبقى السبب الرئيس للتوتر وعدم الاستقرار في المنطقة والمغذي لنزعات العنف واليأس والإحباط وان ما يجري في المنطقة من تحولات وتطورات يجب ان لا يصرف الأنظار عن ضرورة تحقيق هذا الحل.
ونوه جودة في هذا الصدد بالدور المهم الذي يجب ان يقوم به الاتحاد الاوروبي كمؤسسة ودول فرادى في المساهمة في تجسيد حل الدولتين طبقا للمرجعيات الدولية المعتمدة ومبادرة السلام العربية.
وفيما يتعلق بالأزمة السورية، اعرب وزير الخارجية عن امل الاردن في ان يتوقف نزيف الدم وان يتحقق حل سياسي يحقق طموحات ومطالب وتطلعات الشعب السوري الشقيق.
وقال ان الاوضاع المأساوية التي تعيشها سورية دفعت بأكثر من 235 الف سوري لأن يقصدوا الاردن طلبا للأمن والامان، وان الاردن وعلى الرغم من قلة موارده وصعوبة اوضاعه الاقتصادية قدم للاشقاء السوريين كل العون، معربا في هذا الصدد عن شكر الاردن العميق للدول الشقيقة والصديقة وعلى رأسها الاتحاد الاوروبي لما قدمته من اسناد للأردن في هذا الصدد.
واعرب وزير الخارجية عن امل الاردن بأن يعود الاستقرار الى سورية في سياق الحل السياسي الذي يحفظ مقدرات الوطن السوري ويصون الوئام الاجتماعي للشعب السوري ويحافظ على وحدة سورية الترابية.
من جانب اخر اجرى وزير الخارجية على هامش الاجتماع الثاني لوزراء خارجية الدول العربية ودول الاتحاد الاوروبي لقاءات مع نظرائه البريطاني والسويدي والبرتغالي والاستوني، وبحث معهم سبل تعزيز العلاقات الثنائية والقضايا ذات ذات الاهتمام المشترك. (بترا)

التعليق