مباراتان في افتتاح الجولة التاسعة من دوري المناصير للمحترفين لكرة القدم اليوم

الفيصلي ينشد التعويض بـ"ذات راس" والعربي يخشى على الصدارة من البقعة

تم نشره في الجمعة 2 تشرين الثاني / نوفمبر 2012. 02:00 صباحاً
  • لاعب الفيصلي عبد الاله الحناحنة (يمين) يحاول ابعاد الكرة من احد لاعبي ذات راس في مباراة سابقة- (الغد)
  • لاعب العربي سعيد مرجان(وسط) يهيئ الكرة براسه وسط متابعة لاعب البقعة صلاح أبو السيد(يسار) في مباراة سابقة - (الغد)

عاطف البزور

عمان - تدخل مباريات دوري المناصير الكروي للمحترفين عند الساعة الثالثة من عصر اليوم، مرحلتها التاسعة بإقامة مباراتين في غاية الأهمية والإثارة، إذ يستضيف العربي "المتصدر برصيد 19 نقطة" نظيره البقعة "الثامن برصيد 11 نقطة" على ملعب الأمير هاشم بالرمثا، ويسعى العربي لتحقيق الفوز والحفاظ على الصدارة، فيما يأمل البقعة تعويض خسارة الجولة الماضية أمام الرمثا والتقدم خطوة مؤثرة.
فريق الفيصلي "المركز الخامس برصيد 12 نقطة" يشد الرحال إلى ملعب الأمير فيصل بالكرك لملاقاة مستضيفه ذات راس "التاسع برصيد 9 نقاط"، في مباراة التعويض ومداواة الجراح بالرغم من الفارق في المستوى الفني.
وتستأنف مباريات الأسبوع غدا السبت بإقامة ثلاث مباريات، إذ يلتقي الرمثا مع الصريح عند الساعة الثالثة على ستاد الأمير هاشم، وعلى ستاد الملك عبدالله الثاني يلتقي عند الساعة الخامسة والنصف فريقا الوحدات والمنشية، وبالتوقيت ذاته يتقابل على ستاد عمان فريقا شباب الأردن وشباب الحسين.
وتختتم مباريات الأسبوع عند الساعة الخامسة والنصف من مساء يوم الأحد بلقاء الجزيرة واليرموك على ستاد الملك عبدالله الثاني.

بطاقة المباراة

ذات راس - الفيصلي

الزمن - الساعة 3 مساء

المكان - ستاد الأمير فيصل

الرصيد النقطي - 9 نقاط - 12 نقاط

ذات راس X الفيصلي
يتقابل الفريقان في لقاء يسعى كل منهما لمداواة جراحه على حساب الآخر، مع فارق الإمكانات الفنية التي تميل لصالح الفيصلي، إذ يحاول الفيصلي الخروح من أزمته بعد خسارتين متتاليتين أمام العربي والوحدات، ويأمل في تحقيق الفوز لمصالحة جماهيره الغاضبة ويستعيد حظوظه للاحتفاظ باللقب.
وتبدو الاستعدادات الفيصلاوية لهذا اللقاء أقل من المتوقع، في ظل الغيابات والحالة النفسية الصعبة للاعبي الفريق، وسيحاول الجهاز الفني استغلال المباراة لمعالجة أوضاعه على الأقل والوقوف على أخطاء لاعبيه في المباراة الماضية أمام الوحدات.
الفيصلي ورغم عثراته الأخيرة إلا أن قدرات لاعبيه كبيرة، ونجومه قادرون على إزالة غبار الترهل.
ويجيد الفريق التنويع في أساليبه ويسانده في ذلك ارتفاع المنسوب المهاري عند عدد من لاعبيه، ما يجعله قادرا على فرض إيقاعه، من خلال إحكام قبضته على الوسط بوجود حسونة الشيخ وشريف عدنان ومحمد الحموي وأنس حجي وخليل بني عطية، وتبقى كفته هي الأرجح من الناحية الهجومية بوجود المحترف الفلسطيني أشرف نعمان، الذي يواصل ترجمة نجوميته ميدانيا، خاصة إذا ما تلقى الدعم اللازم من لاعبي الوسط.
على الجانب الآخر، يطمح لاعبو ذات راس إلى تحسين الصورة والعودة الى طريق الانتصارات التي غابت عن الفريق منذ الأسبوع الخامس، وهذا ليس ببعيد ان أحسن الجهاز الفني توظيف الأوراق بصورة مثالية مع زيادة الشحن المعنوي ورفع الروح المعنوية لدى اللاعبين، والأهم من ذلك تنفيذ الواجبات بما يتناغم مع القدرات الذاتية وكذلك معرفة قدرات الخصم.
من خلال ذلك يمكن لعامر الوريكات وأحمد أبو عرب ورامي جابر وفهد يوسف، ان يفرضوا هيمنتهم على منطقة العمليات، وأداء الشقين الدفاعي والهجومي بالتميز نفسه، وبالأخص إسناد الخط الخلفي الذي بدا فاقدا لتوازنه في المباراة السابقة، ولهذا فإن أسلوب الرقابة "رجل لرجل" قد يكون الأكثر إنتاجا، في ظل مقدرة الفيصلي على التحكم، نظرا لخبرة اللاعبين وكذلك تسلحهم بمهارة عالية، إضافة لمقدرة أشرف نعمان والمحارمة على إجادة "ألعاب الهواء"، وهذا يعني ان الكرات المعكوسة من الحموي وبني عطية وعدنان ستكون تحت "المجهر الدفاعي" لفريق ذات راس.
الجانب الهجومي سيكون الأهم بالنسبة للاعبي ذات راس، إذ يتواجد شريف النوايشة ومعتز صالحاني، اللذين يتميزان باحتلال الموقع المناسب والقدرة على اختراق الستار الدفاعي المتمثل بإبراهيم الزواهرة ومحمد خميس ومعن أبو قديس، في محاولة للوصول لمرمى الحارس لؤي العمايرة أو بديله محمد الشطناوي.
التشكيلتان المتوقعتان
الفيصلي: لؤي العمايرة (محمد شطناوي)، محمد خميس، معن أبو قديس (حسين زياد)، شريف عدنان، إبراهيم الزواهرة، تامر حاج محمد، محمد الحموي، خليل بني عطية، حسونة الشيخ، أنس حجي، أشرف نعمان.
ذات راس: محمد أبو خوصة، قصي الجعافرة (عمر الشلوح)، مالك الشلوح، أحمد النعيمات، هايل عيّاش (عامر وريكات)، أحمد أبو عرب، رامي جابر، فهد يوسف، (محمد الخطيب)، معتز صالحاني، محمود موافي، شريف النوايشة.

بطاقة المباراة

العربي- البقعة

الزمن - الساعة 3 مساء

المكان - ستاد الأمير هاشم

الرصيد النقطي - 19 نقاط - 11 نقاط

العربي X البقعة
يحفل لقاء الفريقين بالقوة والإثارة والندية، وغالبا ما يكون عامرا باللمحات الفنية والفرص والأهداف، لذلك فإن الواقع المشترك لدى الفريقين أسهم في بروز أهداف خاصة في السعي نحو تحقيق الفوز، فالعربي يتطلع الى المحافظة على مركز الصدارة بعدما استقر رصيده عند 19 نقطة عقب تعادله في الجولة الماضية أمام ذات راس، فيما يسعى البقعة الى استعادة توازنه بعد الخسارة الثقيلة أمام الرمثا، فكيف سيأتي الحوار في ظل تلك المعطيات؟.
يسجل للعربي حضوره الطيب في المباريات الصعبة، وخير دليل على ذلك ما قدمه أمام الفيصلي في الأسبوع قبل الماضي، ويطمح اليوم الى تقديم عرض قوي يمكنه من تحقيق الفوز، حيث يميل الأداء دائما إلى السرعة، في ظل انطلاقات أحمد غازي وطارق صلاح من الأطراف، وهما يشكلان زخما يسهم بإسناد محمود البصول وسعيد مرجان ويوسف الرواشدة في منطقة المناورة، التي ستكون محط النزاع بتواجد لؤي عدوس وحاتم عوني ومحمد وائل من جانب البقعة، فيما يتركز الحوار الأبرز في المنطقة الأمامية، حيث يعول العربي على تحركات خالد قويدر وخلدون خزامي، وعلى الجانب الآخر يبرز الثنائي الخطر محمد عبدالحليم وعدنان عدوس.
ثمن الفوز في الموقعة المهمة يتجلى في الأعصاب الهادئة والقدرة على استثمار الفرص المتاحة وقبل ذلك تمتين المنطقة الدفاعية.
التشكيلتان المتوقعتان
العربي: صلاح مسعد، مراد مقابلة، بشار بني ياسين، عمار أبو عليقة، ياسر الرواشدة، سعيد مرجان (عمار ذيابات)، طارق صلاح، أحمد غازي (يوسف ذودان) محمود البصول، يوسف الرواشدة، خلدون خزامي، خالد قويدر.
البقعة: أنس طريف، عمر طه، مهند درايسة، فادي شاهين، محمد وائل، حاتم عوني، لؤي عدوس، إبراهيم دلدوم، محمد ناجي (يزن شاتي)، عدنان عدوس، محمد عبدالحليم.

atef.albzour@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »ذات راس سيضع الاساس (عبد المنعم سمور)

    الجمعة 2 تشرين الثاني / نوفمبر 2012.
    اليوم ذات راس سيضع الاساس في ملعب الكرك وسيلقن الفيصلي درسا جديدا في كره القدم وسيثبت للجميع انه لا كبير في كره القدم
    الفيصلي ضايع وتائه وسيخسر اليوم وسيعود للمركز الثامن او التاسع
    ترقبوا اليوم خساره الفيصلي
  • »الحقيقة (جزراوي)

    الجمعة 2 تشرين الثاني / نوفمبر 2012.
    ان السبب هو مشاكل اللاعبين مع بعضهم البعض والمسبب الرئيسي حسونه الشيخ مع كامل الاحترام لمكانته وعطائه حيث يتميز بالعصبيه الشديدة داخل الملعب مما انعكس ذلك على الاداء حيث يخافه اللاعبين الجدد ويجب ان يوقع على كل كرة تمرر وكثيرا هو يذهب لاخذ الكرة منهم وخلق مشاكل مع اللاعبين الخبرة والدوليين وتقمص شخصيته المدافع شريف عدنان الذي اصبحت العابه واندفاعاته ومشاكله غير مفبوله واخرها مع الاسطورة
    نعمان العجيب
    واخيرا احترم العوضات واقدرة واتمنى ان تدرب الجزيرة