الناطق باسم الحكومة يرفض التعليق

26 مليون دولار دعم أميركي عسكري للأردن

تم نشره في الأربعاء 31 تشرين الأول / أكتوبر 2012. 02:00 صباحاً - آخر تعديل في الأربعاء 31 تشرين الأول / أكتوبر 2012. 12:40 مـساءً

تغريد الرشق

عمان- أعلنت شركة "لوكهيد مارتن" الأميركية، أن سلاح الجو الأميركي منحها عقد "مبيعات عسكرية خارجية"، بمبلغ 26 مليون دولار، لـ"تحديث القيادة الجوية لسلاح الجو الملكي الأردني، لناحية البنية التحتية للسيطرة والاتصالات"، في وقت رفض فيه وزير الدولة لشؤون الإعلام والاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة سميح المعايطة، التعليق على هذا الموضوع.
ووفقا لبيان صادر عن الشركة، حصلت "الغد" على نسخة منه، فإنها ستزود المملكة بنظام متكامل لصور جوية "آنية"، (اي وقت حدوثها)، عبر مراكز قيادة متعددة ومواقع "نائية"، من أجل حماية أفضل للمجال الجوي للمملكة، فيما أشار البيان إلى أن هذه النظام يدعى "اومينكس".
وتعد الشركة متخصصة عالميا في الأمن والطيران وتكنولوجيا المعلومات. وتتركز أغلبية أعمالها مع وزارة الدفاع الأميركية ووكالات الحكومة الفيدرالية الأميركية، وهي أكبر مزود لخدمات تكنولوجيا المعلومات وتكامل الأنظمة والتدريب للحكومة الأميركية، بحسب ما ورد في الموقع الإلكتروني للشركة.
وذكر البيان أن النظام المعروف باسم "اومنيكس"، سيدمج اتصالات صوتية واستشعاراتية وبياناتية، لتوفير توافقية بين سلاح الجو الملكي الأردني، وعناصر أخرى من القوات المسلحة الأردنية، بمساهمة من رادارات وروابط بيانات أخرى.
وأشار البيان إلى أن النظام "اومينكس" سيساعد في الكشف عن الحركة الجوية القادمة، وسيوفر أيضا القدرات اللازمة لإدارة الحركة الجوية، والسيادة الجوية ومهمات الدفاع الجوية.
وأوضح البيان، نقلا عن مدير قسم "سي 4 لأنظمة المهمات والاستشعارات" لشركة لوكهيد، جون نيكولاي، أن نظام "اومينكس"، يعمل "كدعامة أساسية لتدفق المعلومات بين مراكز القيادة.. لتمكين أفراد الجيش الأردني من التعقب والتعرف على هوية الطائرات وتقييم أية مخاطر، والشروع أو الرصد لاشتباكات محمولة جويا". وأضاف "سيوفر النظام توعية ظرفية معززة للمجال الجوي الأردني في كل الأوقات".
وكانت الشركة، أوفدت أنظمة قيادة وسيطرة مشابهة في كل من "العراق وكازاخستان وتايوان وعشر دول من منظمة اتفاقية شمال الأطلسي (الناتو)"، بحسب البيان.
ويتألف نظام "اومنيكس" بنسبة 100% من معدات تجارية، كما أن بنية خدماته ومعاييره المفتوحة، تجعل منه "سهلا للتعديل وللتبادل مع قوات التحالف الحالية والمستقبلية"، وفقا لما جاء في البيان.
يذكر أن هذه الشركة الأميركية، توظف حوالي 120 ألف موظف حول العالم، وهي مرتبطة بالبحث والتصميم والتطوير والتصنيع والاندماج والاكتفاء لأنظمة تكنولوجية متطورة، من منتجات وخدمات. وبلغ مجموع مبيعاتها العام 2011 نحو 46.5 مليار دولار.
وحاولت "الغد" امس الحصول على تعليق من وزير الدولة لشؤون الإعلام والاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة سميح المعايطة حول الخبر المذكور، فضل التريث بالتعليق.

taghreed.risheq@alghad.jo

التعليق