الكرك: حوارات لإشراك ذوي إعاقة في القائمة الوطنية لخوض الانتخابات النيابية

تم نشره في الأربعاء 31 تشرين الأول / أكتوبر 2012. 02:00 صباحاً

هشال العضايلة

الكرك - أكد نائب رئيس الائتلاف الأردني لذوي الإعاقات ورئيس جمعية الكرك لرعاية ذوي الإعاقات الحركية المحامي زهير الشرفاء أن حوارات وطنية تجري لخوض الانتخابات النيابية على القائمة الوطنية بمشاركة ذوي إعاقة، لافتا الى أنه تم تشكيل لجنة لتحديد خيارات الأشخاص المعوقين بخصوص تشكيل القائمة على الصعيد الوطني.
وبين الشرفاء أن الأصوات المتوقعة للمعوقين تقدر بحوالي 200 ألف صوت انتخابي من مجموع الأشخاص المعوقين البالغ عددهم 500 ألف مواطن، مشددا على أهمية مشاركة ذوي الإعاقات في العملية الانتخابية بصورة فاعلة تظهر  قدرتهم على التحدي والتغيير الإيجابي في مجتمعاتهم.
ولفت إلى أن الإجراءات التي تم اتخاذها من قبل المعنيين في مختلف المؤسسات العاملة برعاية المعوقين لتسهيل إمكانية الشخص المعوق من المشاركة والتصويت  بتجاوز كافة المعوقات التي منعت لسنوات عديدة غالبية الأشخاص المعوقين من المشاركة، مشيرا الى أهمية تهيئة مراكز اقتراع خاصة بهم على أن تكون ضمن الطوابق الأرضية وأن تكون الممرات متسعة لتنقلهم، خاصة لفئات المقعدين منهم إضافة إلى اختيارهم لمرافق شخصي أثناء عملية اقتراعهم.
واعتبر أن اعتماد الخطوات المهمة في تفعيل مشاركة الأشخاص ذوي الإعاقات والتي يفترض وجودها من قبل الهيئة المستقلة للانتخابات تمثل إنجازا مهما  لإنجاح الانتخابات والوطن بشكل عام.
وأوضح أن تحقيق مشاركة فاعلة لذوي الإعاقات ودعمها من قبل كافة أبناء المجتمع يمثل اعترافا واضحا بوجود هذه الفئات ودورها بالمساهمة في عملية التنمية الشاملة، الأمر الذي تسعى الجمعية إلى بلورته من خلال لقاءاتها مع تلك الفاعليات والمؤسسات وإيصال رسالتها الرامية إلى ضرورة تضافر كافة الجهود من أجل تفعيل مشاركة الأشخاص المعوقين في الانتخابات النيابية بما يحقق حضورهم الإيجابي في المجتمع. 
وقد دعت فاعليات شعبية وأفراد من ذوي الاحتياجات الخاصة في محافظة الكرك الى تفعيل مشاركة المعوقين في الانتخابات النيابية المقبلة باعتبار أنهم جزء فاعل في المجتمع وعليهم المشاركة بشكل مناسب بالانتخابات.
إذ بين رئيس جمعية الخالدية الخيرية خالد الطراونة أن مشاركة الأشخاص ذوي الإعاقات بالعملية الانتخابية تمثل ترجمة واضحة لتوجيهات جلالة الملك وأهداف المجلس الأعلى للأشخاص المعوقين والذي يسعى لتحقيق حضور المعوقين الفاعل بما يعزز تواجدهم الإيجابي في مجتمعاتهم المحلية، مبينا أن انعكاس المشاركة بالقضايا الوطنية على الأشخاص المعوقين وخصوصا في تعزيز الثقة بالنفس.
ولفت الطراونة إلى أن مركز رعاية المعوقين ومن خلال كوادره المدربة والمتخصصة يسعى لتفعيل مشاركة ذوي الإعاقات المنتسبين إليه في العملية الانتخابية عبر البرامج والنشاطات التي يقوم عليها بهذا الخصوص، مشيرا الى أن مساهمة المركز بالعملية الانتخابية تأتي تحقيقا لتلك التطلعات التي ستسهم في  تحفيز ذوي الإعاقات وإعطائهم تصورا واضحا لحجم المسؤولية الملقاة على عاتقهم والتي من شأنها المشاركة الحقيقية في بناء مجتمعاتهم واختيار من يمثلهم في البرلمان.
ودعا الناشط في حقوق الأشخاص المعوقين، فراس الصرايرة، الى تعريف  ذوي الإعاقات بكافة الحقوق والبرامج والنشاطات المتعلقة بمشاركتهم في العملية الانتخابية، إضافة إلى وجود قناة اتصال لتقديم الإجابة عن استفسارات الأشخاص المعوقين والإجابة عنها من قبل متخصصين بكل ما يخص العملية الانتخابية.

التعليق