معان: اعتصام المتعطلين عن العمل يتحول في يومه السابع الى أعمال شغب

تم نشره في الثلاثاء 23 تشرين الأول / أكتوبر 2012. 03:00 صباحاً

حسين كريشان

معان - تحول اعتصام  المتعطلين عن العمل الذي دخل يومه السابع  في مدينة معان أمس، الى أعمال شغب بعد ان أشعل المحتجون الإطارات المطاطية أمام مبنى المحافظة، ما تطلب تدخل قوات الدرك التي تواجدت داخل المبنى لمنع حدوث أية تطورات. 
ويواصل مئات من شباب مدينة معان المتعطلين عن العمل اعتصامهم لليوم السابع على التوالي أمام مبنى محافظة معان للمطالبة بفرص عمل لهم تمكنهم من العيش بكرامة.
ويأتي الاعتصام بحسب العديد منهم، بعد سلسلة من المطالبات والاحتجاجات التي نفذوها مؤخرا للمطالبة بتعيينهم في الشركات الوطنية العاملة في المحافظة وخاصة شركة " جيفكو" حديثة الإنشاء.
وأشار المحتجون الى أن إشعالهم الإطارات يأتي ضمن خطوات التصعيد التي يعتزمون تنفيذها نتيجة عدم التزام الجهات المعنية بوعودها تجاه تعيينهم بالشركات الوطنية المتواجدة في منطقتهم.
وتمكن شيوخ ووجهاء المدينة واللجنة المطالبة بحقوقهم من احتواء الاحتجاج وإطفاء إطارات "الكاوتشوك" المشتعلة، وإقناع المحتجين بعدم اللجوء الى مظاهر الشغب وأن الأمر يحتاج الى الصبر والمحاورة، خاصة في ظل الوعود الرسمية التي يقطعها محافظ معان لإيجاد حلول سريعة مع أصحاب القرار، لاستيعابهم في الشركات الوطنية في المحافظة.
ورفع المشاركون في الاعتصام ، شعارات دعت إلى المساواة والعدل في توزيع الوظائف ، وعبارات "لا للمحسوبية ولا للوساطة "، و"أين نصيبنا من التوظيف في شركات المحافظة ".
وكانت اللجنة المطالبة بحقوق المتعطلين وجهت مذكره الى كبار المسؤولين يطالبون فيها تعيين الشباب في الشركات الخاصة بالمحافظة تنفيذاً لتوجيهات جلالة الملك عبدالله الثاني خلال زيارته الأخيرة لمدينة معان.
وأكدت المذكرة أهمية التوجيهات الملكية السامية للشركات والقطاع الخاص لتعزيز مشاركتها الايجابية في عملية التنمية وتحمل مسؤوليتها الاجتماعية تجاه مجتمع المحافظة ، لافتة الى إن هذه الشركات عملت بطريقة مخالفة للتوجيهات الملكية في السير بعملية التنمية، فعملت على استثناء أبناء المدينة من التعيينات في هذه الشركات واستقدمت شباب من خارج المحافظة للعمل بها.

hussein.kraishan@alghd.jo

التعليق