افتتاح معرض فلسطين الدولي للكتاب في رام الله غدا

تم نشره في الأربعاء 10 تشرين الأول / أكتوبر 2012. 02:00 صباحاً

عزيزة علي

عمان - بمشاركة مجموعة من الدولة العربية والأجنبية تنطلق غدا فعاليات معرض فلسطين الدولي للكتاب في رام الله في دورته الثامنة تحت شعار "فلسطين الدولة 194 عاصمتها القدس" بعد غياب استمر أربعة أعوام.
ومن أبرز الدول المشاركة في المعرض، وفق مديره محمد الأسمر، "الأردن والمغرب وتونس، وعُمان"، وأكثر من 200 دار نشر عربية وأجنبية.
وقال الأسمر لـ "الغد" إنه سيشارك في المعرض أكثر من 30 دار نشر أردنية، و24 دار نشر مصرية، و17 دار نشر فلسطينية، يضاف إليها توكيلات 150 دار نشر عربية وأجنبية.ويضم المعرض الذي يقام في قاعة المعارض في رام الله أكثر من خمسين ألف عنوان.
ضيوف الشرف لهذا العام، وفق الأسمر، هما الأديبة والشاعرة والناقدة والمترجمة الأكاديمية الفلسطينية سلمى الخضراء الجيوسي، وكذلك الشاعر أحمد دحبور، لافتا إلى أن المعرض سيكرم في دورته هذا العام الشاعر الفلسطيني سميح القاسم، إضافة إلى تخصيص جائزة لأحسن مكتبة عامة، وجائزة نجاة صديق للقصص الشباب.
 ونوه إلى أنه ستكون هناك مجموعة من الفعاليات الثقافية يشارك فيها فلسطينيون في مختلف أماكن تواجدهم في الضفة الغربية والشتات ومناطق 48.
رئيس اتحاد الناشرين الاردنيين الأسبق ونائب رئيس اتحاد الناشرين العرب، ورئيس منتدى فلسطين الثقافي صاحب دار الشروق للنشر فتحي البس قال:"كان لي الشرف في الاعداد والمشاركة في معرض فلسطين الدولي للكتاب منذ دورته الأولى الذي كان يقام بالتناوب ما بين غزة ورام الله، لذلك فإنني أشارك في المعرض بقوة إيمانا مني بأن المحافظات الشمالية في فلسطين هي المحاصرة فعلا، من قبل اسرائيل حيث تتحكم السلطات الاسرائيلية الغاشمة بحركة دخول الكتب والأفراد وبالتالي فإن المشاركة لها معنى وطني وثقافي وحضاري وتحد للمحتل".
تشارك وزارة الثقافة الاردنية لأول مرة في معرض فلسطين الدولي للكتاب في دورته الثامنة، حيث قال مدير الدراسات والنشر في الوزارة هزاع البراري إن العلاقة بين الاردن وفلسطين راسخة عبر مراحل، حيث يوجد اتفاقية تبادل ثقافي موقع بين الجانبين، وأضاف:"سعينا في الأعوام الأخيرة إلى تفعيل بنود هذه الاتفاقية من خلال تبادل العروض الفنية من مسرح وفرقة فلوكينة وفن تشكيلي وغير ذلك".
وأكد البراري أن معرض فلسطين الدولي للكتاب يأتي في هذا الظرف الذي تتعرض فيه الارض المحتلة والمقدسات الاسلامية والمسيحية الفلسطينية لهجمة غاشمة تستهدف طمس هويتها الثقافية العربية، ومحاولة لتغير الواقع على الأرض.
وقال البراري ان مشاركة وزارة الثقافة في هذه الفترة تأكيدا على عروبة فلسطين وعمقها العربي الذي يعد الاردن بوابته عبر التاريخ، لافتا إلى المشاركة بجناح رسمي يمثل المملكة الاردنية الهاشمية من خلال وزارة الثقافة كما يشارك اتحاد الناشرين الاردنيين، بمشاركة واسع من خلال عدد من دور النشر الاردنية.
وأشار إلى وجود الوزارة في المعرض هو الأبرز، وهذا يؤكد عمق العلاقة وأهمية التظاهرة الثقافية في الدعوة لأحقية فلسطين بإقامة دولتها المستقلة وعاصمتها القدس.
وتشارك الوزارة بمجموعة واسعة من اصداراتها المختلفة من الكتب والمجلات، حيث سيكون من ضمن الكتب المشاركة إصدارات سلسلة كتاب الشهر، وسلسلة إبداعات وكتب الأطفال وكتب التفرغ الإبداعي، إضافة إلى مجموعة من كتب مكتبة الأسرة الأردنية وإصدارات المدن الثقافية.
وتعرض الوزارة في جناحها الكتب التي قامت الوزارة بنشرها دعما جزئيا من اجل التعريف بالكاتب الاردني وايصال نتاجه الثقافي الى القارئ الفلسطيني وبالتالي التعريف بخطط وبرامج الوزارة في مجلات النشر ودعم الكاتب الاردني.
من جانبه، قال رئيس اتحاد الناشرين الأردنيين عدنان زهران إن عدد المشاركين في معرض فلسطين الدولي للكتاب هذا العام يصل إلى 32 دار نشر، معتقدا أن الظروف غير مناسبة لإقامة هذا المعرض، مشيرا الى الظروف الاقتصادية والسياسية التي يمر بها الوطن العربي وفلسطين بشكل خاص، ما يجعل من الصعوبة على الموطن الفلسطيني في ظل هذه المعطيات أن يشتري كتابا.
وأشار زهران الى انتهاء العام المالي في الكثير من المؤسسات الحكومية حتى الخاصة، وقرب انتهاء العام، إضافة إلى إقامة معرضين في الوقت نفسه "معرض غزة"، "معرض رام الله"، من هنا تظهر الصعوبة والتخوف من عدم الاقبال على المعرض.

azezaa.ali@alghad.jo

التعليق