أولياء أمور يتبرعون بصهاريج مياه لمدرسة كفريوبا

تم نشره في الخميس 27 أيلول / سبتمبر 2012. 03:00 صباحاً

احمد التميمي

إربد - لجا أولياء أمور طالبات إلى تزويد مدرسة كفريوبا الثانوية الشاملة للبنات غرب إربد بصهاريج مياه على نفقتهم الخاصة، بعد أن استمر انقطاع المياه لمدة 3 شهور متتالية عن المدرسة، ما زاد من معاناة الطالبات.
ووفق مديرة المدرسة سهير بلاونة فإن انقطاع المياه تسبب بمعاناة لأكثر من 700 طالبة جراء اضطرارهن إلى استخدام دورات المياه من دون مياه، ما دفع بإدارة المدرسة إلى شراء مياه من صهاريج خاصة للتخفيف من معاناة الطالبات في الوقت الذي تواجه صعوبة في تأمين ذلك.
 وأشارت إلى أن الإدارة وأمام هذا الواقع بادرت إلى شراء صهاريج المياه من أجل الحد من المشكلة، موضحة أن الصهريج لا يكفي المدرسة لأكثر من يومين، ما يعني الاضطرار إلى الاعتماد على الصهاريج بشكل يومي وهو من الأمور غير المقبولة، مؤكدة ضرورة تزويد المدرسة بالمياه وإنهاء المشكلة بأسرع وقت.
 ولفتت إلى أن إدارة المدرسة كانت خاطبت إدارة المياه حول المشكلة بيد أن الأخيرة لم تستجب، مشيرة إلى أنه تمت مخاطبة محافظ إربد لإيجاد حلول جذرية لاستمرار انقطاع المياه عن المدرسة، إلا أن المشكلة ما تزال قائمة.
وأشارت إلى أن إدارة المدرسة قامت بمخاطبة القوات المسلحة الأردنية من اجل تزويد المدرسة بصهاريج مياه بعد أن باءت جميع المحاولات بالفشل، مؤكدة أن القوات المسلحة استجابت وقامت بتزويد المدرسة بصهاريج مياه سعة 4 - 6 متر.
بدوره، قال مدير مياه اربد المهندس محمد الربابعة أن شبكة المياه في بلدة كفريوبا تعاني من الضعف جراء ازدياد الضغط عليها في فصل الصيف، داعيا المواطنين إلى الاستعانة بالخزانات الأرضية من اجل الاستفادة من الدور إذا تعذر وصول المياه إلى أسطح المنازل.
وكان المئات من سكان بلدة كفريوبا غرب اربد نفذوا مؤخراً اعتصاماً أمام مركز امن كفريوبا احتجاجا على انقطاع المياه عن البلدة منذ أكثر من ثلاثة شهور.
وطالبوا بتدخل حكومي سريع لإنقاذ البلدة من حالة العطش والظمأ التي تعاني منها في ظل ما وصفوه بعدم اكتراث شركة مياه اليرموك بتلبية الحد الأدنى من احتياجاتهم من الماء.   وأشاروا إلى أن الأزمة تتفاوت من حي إلى آخر في البلدة التي يزيد عدد سكانها على 20 ألف نسمة، إلا أن المشكلة تعتبر عامة لان بعض الأحياء التي تصلها المياه تكون ضعيفة ولمدة قصيرة لا تكفي حاجة المنزل لأكثر من يوم أو يومين فيما تتعمق الأزمة في الأحياء الشمالية من البلدة التي لم تصلها المياه منذ أكثر من ثلاثة شهور حسب العديد من المواطنين.

ahmad.altamimi@alghad.jo

التعليق