الليغا

مدريد يلتقط أنفاسه وإشبيلية يتقدم

تم نشره في الأربعاء 26 أيلول / سبتمبر 2012. 03:00 صباحاً
  • نجوم مدريد يحتفلون بهدف رونالدو في مرمى فالكانو أول من أمس - ( ا ف ب)

مدن- حقق ريال مدريد حامل اللقب، فوزا مهما على مضيفه رايو فايكانو 2/0، أول من أمس الاثنين، في المرحلة الخامسة من الدوري الاسباني لكرة القدم.
وكانت المباراة على ملعب "تيريزا ريفيرو" مقررة الأحد الماضي، لكنها تأجلت الى الاثنين بسبب عطل "تخريبي" في انارة الملعب حسب المسؤولين في هذا النادي الصغير في احدى ضواحي مدريد.
وافتتح ريال مدريد، الذي حقق اول فوز خارج ارضه هذا الموسم، التسجيل في وقت مناسب بحضور 15 الف متفرج عندما ارسل الارجنتيني انخل دي ماريا كرة من الجهة اليسرى عرضية الى داخل المنطقة تابعها الفرنسي كريم بنزيمة بيمناه مباشرة في اسفل الزاوية اليمنى (13).
وكاد دي ماريا يضيف الهدف الثاني بنسفه حين اسرل كرة قوسية من الجهة اليسرى انحرفت قليلا عن القائم الايمن (20)، وعبر الكرواتي لوكا مودريتش المنتقل من توتنهام الانجليزي، عن نفسه لاول مرة في اول ظهور له مع الفريق الملكي بتسديدة من مسافة قريبة لكن في جسم الحارس روبن مارتينيز (25)، وخرج الاخير من عرينه وأبعد كرة خطرة من امام البرتغالي كريستيانو رونالدو المنفرد (30).
وانتقلت السيطرة من الضيف الى المضيف، وضاعت على الاخير فرصة "مثلثة" للتسجيل وادراك التعادل بعد تسديدة اولى رأسية من المونتينيغري اندريا ديليباسيتش تدخل لها ايكر كاسياس، اتبعت بتسديدة ثانية من ميكل لاباكا ابعدها تشابي الونسو من على خط المرمى ثم تابعها الغيني الحسن بنغورا لكنه لم ينجح وخرجت خلف خطوط الملعب (34).
وفي الشوط الثاني، ارتكب الفارو اريبلوا خطأ مميتا عندما اعاد كرة الى كاسياس بدون ان ينتبه ان البرازيلي ليو في موقع تسلل امام الحارس، لكن مدافعا آخر تدخل على وجه السرعة وأبعد خطرها وجنب فريقه هدفا اكيدا (51)، ورد الغاني ميكايل ايسيان بقذيفة بجانب القائم الايسر لمرمى روبن (52)، ثم تمويه وتسديدة من رونالدو فوق العارضة (54).
وسجل بنزيمة هدفا ثانيا الغي لأن الحكم كان اطلق صافرته واحتسب خطأ لصالح دي ماريا (59)، وهدد خوسيه كارلوس مرمى كاسياس بقذيفة علت العارضة (62)، وتابع خوردي امات كرة طائرة من ركلة حرة شكلت خطورة ايضا قبل ان يتلقى اللاعب انذارا لاعتراضه وهو مستلق على الارض كرة رونالدو اثر تمريرة من الالماني مسعود اوزيل، بديل مودريتش، وتحتسب ركلة جزاء اطلقها البرتغالي رونالدو قوية على يسار روبن هدفا ثانيا (70).
وحاول رونالدو اسقاط الكرة في الزاوية اليمنى فأصاب تقاطع العارضة مع القائم الايمن مهدرا فرصة هدف ثالث (73)، وارتد رايو فايكانو مهاجما وأضاع خوسيه كارلوس فرصة ثانية برعونة (76)، وباءت المحاولات التالية من الجانبين بالفشل.
ورفع ريال مدريد رصيده الى 7 نقاط وانتقل من المركز السادس عشر الى السابع، فيما وقف رصيد رايو فايكانو عند 7 نقاط وتراجع الى المركز الثامن.
واصل إشبيلية مسيرته الرائعة بالدوري الإسباني بعد أن حقق فوزا غاليا بمعقل مضيفه ديبورتيفو لاكورونيا بملعب رياثور بهدفين دون رد في ختام الجولة الخامسة.
وينسب الفضل في فوز عملاق فرق الأندلس الى هدافه ألبارو نغريدو (د75) والكرواتي إيفان راكيتش (د84)، فضلا عن تألق النجم الدولي خيسوس نافاس.
واستقر إشبيلية في المركز الثالث بترتيب فرق الليجا بالتساوي مع جاره الأندلسي مالاجا، وكلاهما يتساوى في رصيد النقاط بـ11 نقطة وفي رصيد الاهداف ايضا. وفي المقابل تجمد رصيد لاكورونيا، العائد هذا الموسم الى الليغا، عند ست نقاط في المركز العاشر.
مورينيو: كان بالإمكان أفضل مما كان
أبدى المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو المدير الفني لريال مدريد رضاه عن الفوز الذي حققه فريقه بثنائية على ملعب جاره رايو فايكانو في خامس جولات الليغا، لكنه أكد أن الأداء "كان من الممكن أن يكون أفضل".
وخلال المؤتمر الصحفي الذي يعقب اللقاء، أكد مورينيو أن الريال كان "فريقا بحق" لينفي مجددا تصريحه السابق بأنه صار "مدربا بلا فريق" عقب هزيمة إشبيلية، لكنه شدد على أنه "كان بالإمكان أفضل بكثير مما كان".
وأوضح (مو) "تحكمنا في إيقاع المباراة، ولكن لم يملك اللاعبون الثقة نفسها التي حظوا بها في المباريات السابقة، كان من السهل حسم الأمور سريعا".
وأشار البرتغالي المحنك إلى الأجواء العصيبة التي حاصرت المباراة بعد تأجيلها ليوم واحد بسبب أعمال التخريب وقطع أسلاك الكهرباء بملعب تيريسا ريفيرو، الأمر الذي أثر على تركيز اللاعبين بعد أن أعدوا أنفسهم للعب يوم أمس، لكنه شدد على أن "المعاناة كانت على الفريقين واحدة"، وأن الريال نجح في تجاوز تلك الصعاب والضغوط.
وأضاف مورينيو "لا داعي للقلق على مستوى الريال في الوقت الراهن"، مذكرا أن الموسم الماضي كان فريقه يسجل ثلاثة أهداف من ثلاث فرص فقط، لكنه اعتبر الوصول للمرمى بشكل متوال أمرا إيجابيا.
إيغواين: لقد كانت تجربة غريبة
وصف الأرجنتيني غونزالو إيغواين مهاجم ريال مدريد مباراة رايو فايكانو بـ"التجربة الغريبة" و"غير المسبوقة"، شاكرا الحظ على الوقوف إلى جوار فريقه. وكان من المقرر أن تقام المباراة الأحد، لكنها تأجلت ليوم واحد بسبب أعمال التخريب التي أحدثت انقطاعا جزئيا بكهرباء ملعب تيريسا ريفيرو. وعقب اللقاء، أوضح إيغواين في تصريحات صحفية "إننا سعداء بالفوز، كان الانتصار مطلوبا وضروريا، لكن التجربة التي عشناها كانت غريبة، لم نمر بها من قبل".
بيبي: يجب أن نخوض المباريات المقبلة بكل جدية
قال لاعب ريال مدريد، البرتغالي بيبي، إنه يجب على الفريق خوض المباريات المقبلة بكل جدية لتقليل فارق النقاط مع برشلونة المتصدر. وقال بيبي عقب مباراة رايو فايكانو بالدوري الإسباني والتي انتهت بفوز الملكي بهدفين نظيفين "لقد عملنا بكل جد وسنواصل التخطيط للمستقبل". وأضاف اللاعب "الأمور لم تبدأ بعد ويجب خوض كل المباريات بالجدية نفسها لتقليل فارق النقاط تدريجيا". وأكمل بيبي "رايو لديه فريق كبير ويتميز لاعبوه بمهارات كثيرة، وصعبوا الأمور علينا كثيرا خلال هذا اللقاء".
تياغو ينفي وقوع شجار بين ميسي وفيا
نفى تياغو ألكانتارا لاعب برشلونة الصاعد وقوع شجار بين نجمي الفريق الكتالوني؛ ليونيل ميسي وديفيد فيا، خلال لقاء غرناطة السبت الماضي بالليغا الذي انتهى بفوز البرسا 2-0.
وقال تياغو في تصريحات نقلتها صحيفة (آس) الرياضية، تعليقا على المناقشة العصبية التي جرت بين ميسي وفيا خلال لقاء غرناطة "لم يكن ذلك شجارا، لكنه يوضح طموح اللاعبين لمواصلة الانتصارات. جميعنا يرغب في تحسين أدائه وهذا شيء طبيعي للغاية، فنحن نلعب كرة القدم وهذا أمر مثير للحماس".
وأوضح "هذا أمر طبيعي يحدث في كرة القدم وفي المران. ولم يتطور في أي حال لشجار".
كما نفى اللاعب أن يكون ميسي قد تعامل بعدم احترام مع فيا هداف إسبانيا التاريخي في تلك الواقعة "الأمر ليس هكذا وهو لا يتعلق أيضا بمن تكون أو بخبرتك في الملاعب. فنحن نلعب أمام 90 ألف متفرج ولا يمكن أن نتحدث بصوت منخفض، جميعنا يصرخ في الملعب".
واعترف تياغو "ميسي لاعب يبحث الفريق عنه ودائما ما نعتمد على تحركاته. لا أحد يرغب في زعزعة هذا الأمر".
وبخصوص فارق النقاط الثماني بين برشلونة متصدر الليغا برصيد 15 نقطة وريال مدريد، قال "هذا الفارق غير واقعي في الحقيقة، لأن الليغا في بدايتها. أمامنا العديد من المباريات وسنفكر فقط في إشبيلية (السبت المقبل). والكلاسيكو سيأتي في حينه".
وحول تخطيه إصابته الأخيرة بعد فترة من المعاناة، قال "أنا حقا أشعر بسعادة كبيرة لأنني استعدت أخيرا لياقتي البدنية، وشيئا فشيئا سأتحسن من ناحية الأداء، رغم أن الأمر يحتاج قبل كل شيء للمشاركة في المباريات".
وقلل اللاعب من المشاكل الدفاعية التي تواجه البرسا، بغياب كارلوس بويول وجيرارد بيكيه للإصابة، وشدد "هذا لا يقلقنا، ما علينا فعله هو مواصلة النتائج الطيبة التي نحققها. فالأهم هو الفوز بالمباريات وحصد النقاط، فنحن ما نزال في بداية الليجا ونريد أن نصل للنهاية ونحن نحتل مركزا جيدا في الجدول".
راموس: لا أعرف إذا كان مورينيو يعاقبني أم لا
أكد سرخيو راموس مدافع ريال مدريد المخضرم، أنه لا يعرف ما إذا كان مدربه البرتغالي جوزيه مورينيو قد استبعده من مباراة مانشستر سيتي الإنجليزي في دوري أبطال أوروبا لـ"أسباب تأديبية"، مشيرا إلى أنه اعتبر القرار "فنيا" كما قال المدرب.
وأوضح راموس، الذي عاد إلى التشكيل الأساسي في فوز الريال على رايو فايكانو، "لا أعرف ما إذا كان استبعادي عقوبة لي، إنها أمور تكتيكية، والسؤال لا يجب أن يكون موجها لي، ريال مدريد مثل عائلتي، ويجب أن تكون الشؤون العائلية داخل نطاق العائلة فقط".
وأعرب المدافع الأندلسي عن سعادته بالعودة الى قائمة الـ11، مشيرا إلى أنه يطمح لتطوير أدائه وتقديم أفضل ما لديه للميرينغي.
كما شدد على أن الريال يسعى لتقليص الفارق مع برشلونة على صدارة الدوري، والذي توقف عن حاجز ثماني نقاط، والتركيز في العمل فقط بدون التفرغ للرد على التكهنات الصحفية.
كاسياس ينفي تقارير "الخيانة" بصورة تجمعه مع رونالدو
نشر قائد ريال مدريد؛ الحارس إيكر كاسياس، على صفحته الرسمية على شبكة (فيسبوك الاجتماعية) صورة تجمعه بالنجم البرتغالي كريستيانو رونالدو وهو يحتضنه بالقرب منه وكلاهما يبتسم بعد نهاية المباراة.
وكتب كاسياس في تعليقه على الصورة "يبدو أن المقال الذي نشر أول من أمس كان محقا فيما قاله! على أي حال، بعض الأمور يجب ألا تؤخذ على محمل الجد"، وذلك في إشارة إلى خبر نشرته جريدة (كونفيدنسيال) الإسبانية، قالت خلاله إن رونالدو مستاء من كاسياس ويعتبره "خائنا" لأنه "ينقل أخبار الفريق إلى صديقته الإعلامية سارا كاربونيرو"، على حد تعبير الجريدة.
وقالت الجريدة أيضا إن رونالدو مستاء أيضا من كاسياس، لأنه "ضحك" حين ذهبت جائزة أفضل لاعب في أوروبا لأندريس إنييستا نجم الغريم برشلونة بدلا منه. ويشير التقرير إلى أن كاسياس لم يحتفل بهدف ريال مدريد الثالث في مرمى مانشستر سيتي الإنجليزي (3-2) في دوري الأبطال الأوروبي الذي سجله رونالدو.-(وكالات)

التعليق