من ملاعب الليغا

البرازيلي رونالدو يفضل ميسي وفالكاو لا يفكر بالكرة الذهبية

تم نشره في الأحد 16 أيلول / سبتمبر 2012. 03:00 صباحاً
  • مهاجم أتيتكو مدريد فالكاو يتحدث في مؤتمر صحفي أول من أمس في بوغوتا -(رويترز)

مدن - اعتبر النجم البرازيلي المعتزل رونالدو بان الارجنتيني ليونيل ميسي يسحره أكثر من البرتغالي كريستيانو رونالدو، وقد أعرب عن ثقته في قدرة البرازيل على المنافسة بقوة في مونديال 2014 التي تستضيفه.
وقال رونالدو في تصريح نقلته شبكة "سي ان ان" الأميركية "اعتقد بأن ميسي في مرتبة أعلى من كريستيانو رونالدو بنظري. تفضيلي لميسي يأتي لكونه لاعبا يسحرنا اكثر، يظهر الكثير من الخيال، وذلك على الرغم من انه يأتي من الارجنتين الغريمة التقليدية للبرازيل.. أكن احتراما كبيرا لرونالدو وميسي".
ثم تطرق رونالدو الذي يشغل منصبا في اللجنة المنظمة لكأس العالم 2014 إلى مستقبل مواطنه نيمار الذي يرشحه النقاد لكي ينافس النجمين الأرجنتيني والبرتغالي في المستقبل القريب وأكد ضرورة انتقاله إلى أوروبا قال "أعتقد بأن نيمار في حاجة إلى تخطي حقبة جديدة من خلال الانتقال ألى اوروبا وإحراز الالقاب في القارة العجوز".
وعن المنتخب البرازيلي الذي يستعد لكأس العالم المقبلة على أرضه بعد سنتين ولا يقدم العروض الجيدة قال رونالدو "أعتقد انه في المرتين الأخيرتين اللتين فزنا بها في كأس العالم عامي 1994 و2002، بني الفريق في العام الذي يسبق انطلاق كأس العالم، وبالتالي أعتقد بأننا نملك متسعا من الوقت".
وأضاف "نملك نيمار الذي يعتبر موهبة خارقة، نملك باتو وثياغو سيلفا وهو مدافع ممتاز، غانسو، أوسكار. لدينا فريق شاب لكنه يلعب على أعلى المستويات وهذا الأمر يمنحنا الأمل الكبير بالتتويج باللقب العالمي للمرة السادسة". وكان المنتخب البرازيلي خرج من الدور ربع النهائي في النسختين الأخيرتين من كأس العالم في ألمانيا العام 2006 على يد فرنسا، وفي جنوب افريقيا العام 2010 على يد هولندا.
مورينيو يقلل من أهمية حزن رونالدو
قلل البرتغالي جوزيه مورينيو مدرب ريال مدريد الاسباني من أهمية امتعاض نجم الفريق ومواطنه كريستيانو رونالدو من إدارة الفريق الملكي، وقال مورينيو أول من أمس الجمعة في مؤتمر صحفي: "إذا كان رونالدو حزينا، ولعب كما يفعل عادة، فهذا أمر رائع بالنسبة لي".
وكان رونالدو تسبب بضجة إعلامية كبيرة عندما لم يحتفل بالهدفين اللذين سجلهما في مرمى غرناطة (3-0) في الدوري المحلي، ثم بإعلانه لاحقا انه حزين بسبب "مسألة احترافية"، ما دفع وسائل الاعلام إلى التكهن بالسبب الذي يقف خلفه حزنه وقد اتهمته بعض الصحف أنه يحاول "ابتزاز" ريال للحصول على المزيد من الأموال.
وأضاف مورينيو: "إذا كان رونالدو سيئا غدا (السبت) سأخرجه مثل أي لاعب في الدقيقة 75. لكن شاهدته راهنا يتمرن باندفاع كبير.. كمدرب، أنا مسؤول عن المردود الايجابي للاعبي فريقي ولا شيء غير ذلك. لا أهتم بالامور المضخمة وغير الأساسية".
إلى ذلك، وجه مورينيو بعض النصائح للاعب الإيطالي المعتزل فيليبو إنزاغي الذي دخل السلك التدريبي حديثا، ليشير مورينيو أنه كان شرفا كبيرا بالنسبة له أن يتعرف على "بيبو".
وكان إنزاغي، الذي اعتزل نهاية الموسم الماضي، قد بدأ مشواره التدريبي مباشرة عقب الاعتزال بتدريب فريق ناشئي الميلان دون 17 عاما، لتكون مباراته الأولى وهو على الدكة الفنية ضد فريق بولونيا والتي انتهت بفوزه بخماسية مقابل هدف.
مدرب إنتر ميلان سابقا قال بشأن انزاغي: "لقد طلب مشورتي وقلت له أن يحاول أولا اكتساب الخبرات اللازمة وأن يبدأ في ميلان، المشكلة أنه اعتاد على اللعب في مستويات أخرى بخلاف الفئة التي يدربها الآن، لكنه بمجرد اعتياده على الأمر فأنا أثق أنه سيصبح بعدها مدربا جيدا".
وعن صعوبة الأمر تابع مدرب الميرينغي: "كلنا عانينا بالبداية ولا يوجد هناك من ولد مدربا، لقد نصحته بالبقاء في ناديه لأنه سيتمكن سريعا من أن يصبح تقنيا في مرحلة أعلى". وعن إنزاغي، اللاعب الذي لعب للطرف الآخر لمدينة ميلان خلاف الفريق الذي دربه مورينيو، قال المدرب البرتغالي: "لقد كان شرفا كبيرا بالنسبة لي أن أتعرف على إنزاغي عن كثب خلال فترتي هناك في إيطاليا".
يذكر أن إنزاغي عبر عن سعادته لدى سماع كلمات الإشادة من مورينيو فقال : "أنا ممتن وسعيد للغاية بشأن هذه الكلمات من السبيشيال وان لأجلي".
فالكاو يستبعد فوزه بالكرة الذهبية
استبعد نجم أتلتيكو مدريد و هداف المنتخب الكولومبي راداميل فالكاو إمكانية ترشحه لنيل جائزة الكرة الذهبية لهذا العام بسبب جنسيته.
وصرح فالكاو للصحافة الكولومبية قائلاً "أنا لا أفكر في الفوز بالكرة الذهبية وأنا هادئ جدا في هذا الشأن، لأنني أقوم بالأمور كما يجب، وأنا ناجح على المستوى الدولي وأنافس على أعلى المستويات، لكنني واثق من أن هناك لاعبين آخرين، يمتلكون جنسيات أخرى، هم المرشحون لنيل الجائزة".
وأضاف "لا شك أن اللاعبين الكولومبيين المحترفين في أوروبا، نحاول إيجاد مكان لنا في عالم كرة القدم، و إثبات ذاتنا والتأكيد على أن كرة القدم الكولومبية تمتلك مواهب كبيرة، لكن مازال أمامنا الكثير لتحقيقه والنهوض بمستقبلنا كلاعبين".
كلايفرت يتمنى تدريب الغريمين
أكد نجم كرة القدم الهولندي المعتزل باتريك كلايفرت أنه سيكون يوما ما المدرب القادم لبرشلونة أو لغريمه ريال مدريد.
وأوضح كلايفرت، الذي يعمل حاليا كمساعد لمدرب منتخب هولندا المخضرم لويس فان غال، في تصريحات نقلها موقع "سبورت" الكاتالوني "إنني قريب من تحقيق حلمي بتدريب البرسا"، الذي سبق أن تألق بقميصه خلال الفترة بين 1998 و2004.
ولكن هداف الطاحونة البرتقالية السابق أشار الى أنه يتوجب عليه أن يثبت جدارته في عالم التدريب ليصل إلى الفريق الكاتالوني، وأنه سيعتمد في ذلك على اكتساب أكبر قدر من خبرات فان غال، الذي تعامل معه كلاعب في أياكس الهولندي وبرشلونة أيضا.
ورغم انتمائه للـ"بلوغرانا"، الا أن كلايفرت أبدى ترحيبا شديدا بتدريب الغريم اللدود ريال مدريد، كما يعتبر مدربه البرتغالي الحالي جوزيه مورينيو مثلا أعلى يحتذى به، وهو أحد تلاميذ فان غال أيضا.
ومن جهة أخرى أبدى الفهد الأسمر انبهاره بمستوى ثنائي البرسا تشافي هرنانديز وأندريس إنييستا، مبينا أنه تابعهم حين كانوا "اطفالا" ناشئين في النادي الكاتالوني، لكن مستواهما تطور بسرعة قياسية حتى صارا أفضل ثنائي خط وسط في العالم. -(وكالات)

التعليق