لقاءان في بطولة كأس الأردن لكرة اليد اليوم

الحسين إربد والكتة يتأهلان للدور الثاني على حساب أم جوزة والقوقازي

تم نشره في الأربعاء 12 أيلول / سبتمبر 2012. 03:00 صباحاً
  • لاعب ام جوزة خالد ابو رمان (وسط) يسدد على مرمى الحسين اربد في مباراة امس - (تصوير: جهاد النجار)

بلال الغلاييني

عمان - انتقل فريق الحسين لمواجهة نظيره الأهلي في الدور الثاني لبطولة كأس الأردن لكرة اليد (بطولة المرحوم نظمي السعيد)، وذلك بعد فوزه الكبير الذي سجله على فريق أم جوزة بنتيجة 39-32 والشوط الأول 20-13، في المباراة التي جمعت بين الفريقين أمس في صالة قصر الرياضة بمدينة الحسين للشباب في افتتاح منافسات الدور الأول.
وفي المباراة التي تلتها بذات الصالة حقق فريق الكتة الفوز على فريق القوقازي بنتيجة 34-22 والشوط الأول 16-11 لينتقل مباشرة لمواجهة الفائز من لقاء كفرسوم وعمان الذي يقام اليوم بذات الصالة ويبدأ عند الساعة السابعة مساء، وفي المباراة التي تسبقها وتبدأ عند الساعة الخامسة يلتقي فريقا الفجر والعربي، والفائز في هذه المباراة ينتقل لمواجهة فريق كفرنجة.
الحسين 39 أم جوزة 32
ظهرت بصمات مدرب الحسين مهند المنسي على أداء الفريق سواء من الناحية الدفاعية او الهجومية، حيث تميزت هجمات الفريق بسرعة تدوير الكرة وقدرة اللاعبين على شن الهجمات المضادة الموسعة التي ساهمت بحسم النتيجة في وقت مبكر وتوسيع فارق الاهداف، فقد اعتمد الفريق كثيرا على طارق المنسي في صناعة الألعاب وتمويل الضاربين محمود الخطيب وايهاب الشريف بالكرات المناسبة بعد نجاحه في خداع المدافعين، والتي سهلت أيضا عبور عبد الهادي الكوفحي وعامر عبابنة من الأطراف، فيما تمركز سالم معابرة في منطقة العمق واصطاد مرمى أم جوزة بأكثر من هدف.
فريق أم جوزة افتقد إلى الحلول الجماعية وخصوصا في بناء الهجمات، ما اضطر عبدالله أبو رمان ومحمد العتيبي وخالد أبو رمان الى اللجوء الى المحاولات الفردية التي انصبت على عمليات الاختراق من البوابة الأمامية، بينما ذهبت تسديدات مالك وصهيب أبو رمان خارج الخشبات، ليستغلها الحسين بمواصلة سيطرته وتسجيل الأهداف وينهي المباراة لمصلحته 39-32.
الكتة 34 القوقازي 22
فرض فريق الكتة سيطرته المطلقة منذ بداية المباراة التي شهدت تقدمه بفارق كبير من الأهداف وصل إلى 8 أهداف، بعد أن شن لاعبوه خالد الرواشدة وبهاء حسن وأحمد الزعبي سلسلة من الهجمات الخاطفة التي كشفت مرمى القوقازي من مختلف المحاور، إلى جانب براعة هذا الثلاثي في إرسال الكرات القوية من خارج المنطقة، فيما نشط لاعبا الجناح حمزة العزام ومحمد باسم في العبور من الأطراف والمساهمة في تسجيل الأهداف، وفي ظل هذه السيطرة والتقدم المستحق الذي فرضه فريق الكتة، حاول فريق القوقازي ايجاد المنافذ التي تضع لاعبيه جبريل خالد ومحمد عياصرة ورسلان ياسر في مواجهات مع حارس المرمى، بيد ان محاولاتهم احتاجت الى السرعة لحظة استلام الكرات، والدقة في تسديد الكرات خصوصا من خارج المنطقة، ما سهل من مهمة لاعبي الكتة في قطع الكرات والانطلاق بها بهجمات خاطفة وفرت على الفريق فرصة الخروج بفوز كبير ومستحق 34-22.

التعليق