معان: 700 ألف دينار الخسائر الاقتصادية الناجمة عن إضراب عمال "سكة حديد العقبة"

تم نشره في الاثنين 10 أيلول / سبتمبر 2012. 02:00 صباحاً

حسين كريشان

معان - عادت القطارات في مؤسسة سكة حديد العقبة إلى العمل بشكل طبيعي منذ بداية الأسبوع بعد توقيع اللجنة المستقلة للعاملين في المؤسسة اتفاقا مع مجلس إدارة سكة الحديد تضمن الاستجابة إل مطالب العمال ما أنهى إضراب مئات العاملين في المؤسسة.
وأكد مدير عام مؤسسة سكة حديد العقبة المهندس حسين كريشان أن الخسائر الاقتصادية التي لحقت بالمؤسسة جراء الإضراب الذي شارك فيه غالبية الموظفين قدرت بنحو 700 ألف دينار، وذلك نتيجة توقف القطارات عن تحميل ونقل مادة الفوسفات من مناجم الشيدية إلى مواقع التفريغ في ميناء العقبة.
وأشار كريشان لـ"الغد" الى عودة قطارات المؤسسة للعمل على نقل مادة الفوسفات، كما بدأت شاحنات النقل الداخلي بالنقل والتفريغ في ميناء الفوسفات في مؤسسة الموانئ، وذلك بعد الجهود التي بذلتها وزارة النقل ومجلس إدارة المؤسسة للوصول الى حلول مرضية لكافة الأطراف بهدف إنهاء الإضراب.
من جانبه، أكد رئيس اللجنة المطالبة بحقوق العاملين المهندس ياسر أبو هلالة أن التوصل الى اتفاق لفك إضراب عاملي المؤسسة تمت الاستجابة إلى مطالب العمال المضربين، مشيرا الى أن العاملين علقوا إضرابهم الى نهاية العام الحالي.
واشتمل الاتفاق الذي وقع بحضور مدير عام الخط الحديدي الحجازي الأردني ومدير عام المؤسسة ورئيس وأعضاء اللجنة المستقلة للعاملين في سكة الحديد وممثلين عن مجلس إدارة المؤسسة باتخاذ مجلس إدارة سكة الحديد قرارا بصرف مكافأة للعاملين بواقع مرتين لكل عام، بدلا من راتبي الثالث عشر والرابع عشر لعدم وجود سند أو نص قانوني في الوزارة نستند إليه لإقراره.
كما تضمن الاتفاق تثبيت عمال المياومة مع بقية عمال المياومة في كافة الدوائر  والمؤسسات الحكومية على أن يصرف مبلغ 30 دينارا شهريا لعمال المياومة على حساب المكافأة والسلف لحين تثبيتهم.
وبين الاتفاق أنه تم اتخاذ قرار من قبل ديوان الخدمة المدنية لشمول حوالي 42 موظفا بعملية التسكين الوظيفي بالتعاون والتنسيق مع اللجنة المركزية في مجلس إدارة المؤسسة، وفيما يخص علاوة بدل السكن الوظيفي لموظفي المؤسسة، فقد تم تشكيل لجنة من قبل أعضاء مجلس الإدارة لدراسة الموضوع ووضع الأسس والأنظمة، وسيتم اتخاذ القرار المناسب بشأنها بناء على نتائج وتوصيات عمل اللجنة.
وحول مكافأة نهاية الخدمة تم الاتفاق على أن الموضوع بحاجة الى تشريع قانوني ليتم إقرارها والموافقة عليها، لكن مجلس الإدارة سيتخذ قرارا بدراسة إنشاء صندوق للتكافل الاجتماعي بدون أن تتحمل الحكومة أي التزامات مالية ليكون بديلا من ذلك من خلال إيجاد آلية لنظام الصندوق وأساليب دعم خاصة من أجل إقراره قريبا.
وحول توزيع إيرادات بيع الخردة على الموظفين، أشار الاتفاق إلى أن القوانين والأنظمة لا تسمح بذلك ولا يمكن تنفيذه حسب نظام اللوازم، لكن مجلس إدارة المؤسسة اتخذ قرارا بعدم بيع أي ممتلكات للمؤسسة، إلا ضمن الأسس والأنظمة والقوانين المتبعة، مؤكدا أن الإيرادات والعوائد الناتجة عن بيع الخردة لن تذهب إلا إلى خزينة الدولة.
وكان العاملون في سكة حديد العقبة في معان شرعوا منذ 14 يوما متواصلة بتنفيذ إضراب مفتوح عن العمل للمطالبة  بتحسين ظروفهم المعيشية وصرف راتبي الثالث عشر والرابع عشر أسوة بالمؤسسات الأخرى، وصرف بدل سكن وظيفي لجميع الموظفين بدون استثناء بمبلغ 150 دينارا، وتثبيت عمال المكافأة على كادر المؤسسة لتحسين ظروفهم المعيشية، إلى جانب إقرار مكافأة نهاية الخدمة لجميع العاملين، وضرورة توزيع مستحقات بيع "الخردة" الحديدية التي تقوم المؤسسة ببيعها، وسط مناشدات ضبط النفقات ووقف هدر المال العام، ما تسبب بوقف عمليات نقل الفوسفات بالقطارات من مناجم فوسفات الشيدية إلى ميناء العقبة.

Hussein.kraishan@alghd.jo

التعليق