مسيرة تنتقد "تجاهل" الحكومة لمطالب عمال مؤسسة سكة حديد العقبة

تم نشره في الثلاثاء 4 أيلول / سبتمبر 2012. 03:00 صباحاً
  • عمال سكة حديد العقبة يرفعون يافطة تطالب بحقوقهم خلال اعتصامهم الذي بدأوه منذ 11 يوما - (الغد)

حسين كريشان

معان - نظم عاملون في مؤسسة سكة حديد العقبة في معان مسيرة احتجاجية مساء أول من أمس، انطلقت من مقر خيمة الإضراب أمام دوار العقبة مقابل منزل محافظ معان عبدالكريم الرواجفة الى ميدان بهجت التلهوني، ندد بالتجاهل الحكومي لمطالبهم.
وطالب المشاركون في المسيرة بإقالة وزير النقل هاشم المساعيد، متهمين اياه بتجاهل مطالبهم، والاكتفاء بالوعود التسويفية غير القابله للتنفيذ.
وأكد العاملون ان هذا الاضراب وما يتبعه من إجراءات تصعيدية سلمية هو رسالة للرأي العام لدفع الحكومة باتجاه تحقيق مطالب نحو750 موظفا يعملون في سكة الحديد، منتقدين موقف وزير النقل وذلك لعدم حضوره الى معان أو اتخاذ اية اجراءات تمنحهم مطالبهم.
وتأتي المسيرة بعد أن دخل إضراب العاملين في المؤسسة يومه الثاني عشر، وخاصة بعد فشل اللقاء الذي تم بين أمين عام وزارة النقل ومدير عام الخط الحديدي الحجازي وأعضاء مجلس ادارة المؤسسة مع لجنة العاملين المطالبة بحقوقهم، في اقناع الموظفين بفك اضرابهم رغم الحلول التي وضعها مجلس الادارة .
ويطالب الموظفون بتحسين ظروفهم المعيشية وصرف راتبي الثالث والرابع عشر أسوة بالمؤسسات الأخرى، وصرف بدل سكن وظيفي لجميع الموظفين دون استثناء بمبلغ 150 دينارا، وتثبيت عمال المكافأة على كادر المؤسسة لتحسين ظروفهم المعيشية، إلى جانب إقرار مكافأة نهاية الخدمة لجميع العاملين، وتوزيع مستحقات بيع "الخردة" الحديدية التي تقوم المؤسسة ببيعها، وسط مناشدات ضبط النفقات ووقف هدر المال العام.
وشددوا على أهمية إيجاد حل سريع لمطالبهم التي اعتبروها "محقة" تجنبا لإلحاق أي ضرر بالإقتصاد الوطني في حال تعطل العمل في المؤسسة وميناء العقبة ، مؤكدين أنه لا تراجع عن الإضراب حتى تلبى مطالبهم جميعها.
وأدى الإضراب الذي شمل كافة المرافق الحيوية في المؤسسة إلى توقف القطارات عن تحميل ونقل مادة الفوسفات من مناجم الشيدية إلى مواقع التفريغ في ميناء العقبة ، في حين قدرت مصادر عاملة في المؤسسة فضلت عدم نشر أسمها الخسائر الاقتصادية التي لحقت بالمؤسسة جراء الإضراب الذي شارك فيه غالبية الموظفين بنحو 450 ألف دينار .
وكان أمين عام وزارة النقل المهندس ليث دبابنة أكد أنه سيتم تثبيت جميع موظفي عمال المياومة في المؤسسات الحكومية في نهاية العام الحالي، ومن ضمنهم عمال سكة الحديد، وأن القرار متخذ من قبل رئاسة الوزراء بعد أن تم رصد المخصصات المالية في موازنة العام الحالي لهذه الغاية.
وأشار خلال لقائه اللجنة العمالية المطالبة بحقوقهم بحضور نائب محافظ معان الاسبوع الماضي في مبنى المحافظة الى أنه بالنسبة لصرف راتبي الثالث والرابع عشر فلا يوجد سند أو نص قانوني في الوزارة نستند عليه لإقراره، وسيتم اتخاذ قرار بصرف "مكافأة إنتاجية" تصرف مرتين في كل عام لجميع العاملين، فيما أن مكافأة نهاية الخدمة تحتاج الى تشريع قانوني ترفعه الحكومة إلى مجلس النواب ليتم إقرارها والموافقة عليها،وكذلك سيتم دراسة إنشاء صندوق للتكافل الاجتماعي ليكون بديلا عن ذلك من خلال إيجاد آلية لنظام الصندوق وأساليب دعم خاصة من أجل إقراره قريبا.

Hussein.kraishan@alghd.jo

التعليق