ختام مباريات الأسبوع الثاني من دوري المناصير للمحترفين لكرة القدم

الفيصلي يعبر الرمثا إلى الصدارة وتعادل الصريح مع شباب الأردن وذات راس يغلب الجزيرة

تم نشره في الأربعاء 29 آب / أغسطس 2012. 02:00 صباحاً
  • لاعبو فريق ذات راس يعبرون عن فرحتهم بتسجيل هدف في مرمى الجزيرة أمس -(تصوير: جهاد النجار)
  • لاعب الفيصلي أشرف نعمان (يسار) يسدد كرة في طريقها إلى شباك مرمى فريق الرمثا امس - (تصوير: جهاد النجار)

 

خالد الخطاطبة ومحمد عمار ويحيى قطيشات

عمان - عبر فريق الفيصلي محطة نظيره الرمثا وتفوق عليه بنتيجة 3-1، في مباراة جرت أمس في ستاد عمان، في ختام الاسبوع الثاني من دوري المناصير للمحترفين لكرة القدم.
وبهذا الفوز استرد فريق الفيصلي الصدارة برصيد 6 نقاط وبفارق الأهداف عن العربي، بينما بقي رصيد الرمثا خاليا من النقاط.
وفي ستاد الملك عبدالله الثاني تعادل فريقا شباب الأردن والصريح 1-1، ليضع كل من الفريقين النقطة الثانية في رصيده.

وعلى ستاد البتراء واصل فريق ذات راس فرض هيمنته على فريق الجزيرة وغلبه بنتيجة 2-1، في مباراة، وبهذا الفوز رفع ذات راس رصيده إلى 4 نقاط، بينما توقف رصيد الجزيرة عند نقطة واحدة.

الفيصلي 3 الرمثا 1
نجح فريق الفيصلي في بسط نفوذه على أرجاء الملعب، مستثمرا مبالغة فريق الرمثا في وضع 5 مدافعين أمام مرمى حمزة الحفناوي، الامر الذي منح رباعي وسط الفيصلي حسونة الشيخ ومحمد الحموري وخليل بني عطية وانس حجي، فرصة شن الهجمات من مختلف المحاور، مع التركيز على الجهة اليسرى التي تواجد فيها حجي ومن خلفه شريف عدنان.
واستفاد الفيصلي من إسناد عبد الإله الحناحنة في الميمنة، ليمنح ذلك فريقه افضليه في الجانب الهجومي، بينما تفرغ محمد خميس وابراهيم الزواهرة لرقابة راكان الخالدي.
هذا الاسلوب الهجومي للفيصلي وفر للمهاجمين عبدالهادي المحارمة واشرف نعمان فرصة تهديد مرمى الحفناوي، ولكن بدون التمكن من هز الشباك، حيث سدد اشرف كرة قوية علت العارضة، تبعه انس حجي بتسديدة بجوار القائم بعدما تخلص من المدافع السلمان.
ونجح السوري الحموي في ترجمة افضلية فريقه بكرة خطرة ابعدها الحارس لركنية، شكلت خطورة على مرمى الرمثا قبل ان تخرج مرة اخرى الى ركنية من الميسرة، لتصل الكرة الى اشرف نعمان غير المراقب ليعيد الكرة قوية ملأت شباك حارس الرمثا مسجلا الهدف الاول للفيصلي في الدقيقة 20، ما منح فريقه معنويات لمواصلة السيطرة التي اسفرت عن فرصة خطرة لأنس الذي استقبل الكرة المرتدة من اجساد المدافعين، بعد ان سددها بني عطية ليصلحها حجي لنفسه قبل ان يسدد بالشباك من الخارج.
فريق الرمثا ومع مرور الوقت بدأ يمتد للمواقع الهجومية، معتمدا بالدرجة الاولى على انطلاقات مصعب اللحام في الميسرة الذي برز بشكل ملفت، وارهق بطلعاته دفاعات الفيصلي خاصة الحناحنة الذي اضطر لعدم المبالغة في التقدم للاسناد الهجومي لحماية مرمى العمايرة.
وحاول الرمثا الاعتماد على علاء الشقران ومحمد راتب الداود لتنشيط وتفعيل خط الوسط، والعمل على تهيئة الكرات للسوري ماجد الحاج لاستثمار سرعته في الانطلاق من الميسرة، ولكن ذلك لم يجد نفعا، خاصة وان المهاجم راكان الخالدي لعب وحيدا في المقدمة، ما ابعد الخطورة عن مرمى العمايرة.
أداء فريق الرمثا تحسن تدريجيا بفضل نشاط مصعب، الذي اخترق من الميسرة وسدد كرة قوية ابعدها لؤي بدون ان تجد من يتابعها، ليواصل الرمثا بحثه عن التعديل الذي اصطدم برد فيصلاوي قاس، عندما نجح الفريق في شن هجمة معاكسة لتصل الكرة طويلة الى عبدالهادي المحارمة الذي كسر مصيدة التسلل، لينفرد بالمرمى بشكل كامل ويسدد بهدوء كرة ارضية على يسار الحارس مسجلا الهدف الفيصلاوي الثاني في الدقيقة 41، لتشهد الدقائق التالية هدوءا، نوعا ما، في رتم المباراة بعدما اقتنع الفيصلي بإنهاء الشوط بهذه النتيجة، رغم محاولات الرمثا التقليص لينتهي الشوط الاول بفوز الفيصلي 2-0.
هدف بهدف
نشط الرمثا هجوميا مطلع الشوط الثاني، بعد ان جاءت التعليمات الى الشقران والحاج، بضرورة التقدم بجرأة للانضمام الى الخالدي في المقدمة، الامر الذي فتح اللعب على مصراعيه بين الفريقين، بعدما راح الفريقان يتبادلان شن الهجمات، ما رفع من وتيرة المباراة، بين هجمة هنا وهجمة هناك، ليهدر خليل فرصة التعزيز على فريقه عندما سدد من داخل الجزاء كرة ارتدت من جسد الحارس الى ركنية.
مع مرور الوقت مارس ظهيرا الرمثا دورهما الهجومي بشكل جيد، من خلال طلعات السلمان وخويلة، ما شكل خطورة على مرمى العمايرة في اكثر من مناسبة، وبالتالي اجبر الفيصلي على التريث قليلا في بناء الهجمات خوفا من هدف رمثاوي يعيد الروح للفريق، خاصة بعد فرصة خويلة الذي سدد كرة في الشباك من الخارج، رد عليه خليل بفرصة بيد الحارس الرمثاوي، ليعود بعدها الفيصلي الى محاولة تهدئة اللعب وامتصاص حماس الرمثا الذي هدف الى البحث عن طريق نحو مرمى العمايرة، ونجح الزواهرة في قيادة التحصينات الدفاعية ليساعد ذلك وسط الفيصلي وهجومه على مواصلة البحث عن مزيد من الاهداف بعدما اطمأن لدفاعاته، لتلوح فرصة خطرة لنعمان الذي واجه الحارس وحاول لعب الكرة من فوقه الا ان الحفناوي امسك بالكرة.
ولجأ الرمثا الى الاوراق البديلة باشراك محمد جمال ذيابات مكان الداود املا في اعادة الحيوية للوسط، ولكن ذلك لم يؤثر على افضلية الفيصلي الذي عاد لممارسة هوايته في اهدار الفرص التي رد عليها الرمثا بالهدف الاول في الدقيقة 77، عندما توغل مصعب داخل الجزاء قبل ان يسدد كرة على يمين العمايرة مسجلا هدفا للرمثا اشعل المباراة، ليلجأ الفيصلي الى تعزيز الدفاع باشراك حسين زياد مكان نعمان.
فريق الفيصلي شعر بحرج موقفه فعاد للاسلوب الهجومي مستثمرا تقدم الرمثا لينجح الفريق في شن هجمة سريعة وصلت الى خليل الذي انفرد وسدد في المرمى الهدف الثالث في الوقت بدل الضائع ليفوز فريقه بثلاثية مقابل هدف.
المباراة في سطور
النتيجة: الفيصلي 3 الرمثا 1
الاهداف: اشرف نعمان د:20 وعبدالهادي المحارمة د:41 وخليل بني عطية د:93 وللرمثا مصعب اللحام د:77
الحكام: ناصر درويش، عيسى عماوي، وليد أبو حشيش، مراد زواهرة
العقوبات: انذار عبدالاله الحناحنة وخليل بني عطية (الفيصلي)
مثل الفيصلي: لؤي العمايرة، محمد خميس، ابراهيم الزواهرة، شريف عدنان، عبدالاله الحناحنة، خليل بني عطية، حسونة الشيخ، محمد الحموي، انس حجي (مؤيد أبو كشك)، عبدالهادي المحارمة، اشرف نعمان (حسين زياد).
مثل الرمثا: حمزة حفناوي، صالح ذيابات، باسل الشعار خالد البابا (محمد العتيبي)، علي خويلة، سليمان السلمان، محمد راتب (محمد جمال)، علاء الشقران، ماجد الحاج، راكان الخالدي، مصعب اللحام.
شباب الأردن 1 الصريح 1
مارس فريق شباب الأردن كافة اشكال الضغط على فريق الصريح في نصف ملعب الأخير، لكن دون خطورة حقيقية على المرمى، ما دفع رباعي الصريح الى التراجع صوب المناطق الدفاعية لاستيعاب الهجوم الشبابي الهادر.
الشباب كان الطرف الافضل في المعادلة، حيث نوع من خياراته الهجومية، وكانت ميسرة الفريق هي الأنشط بتقدم علاء مطالقة خلف رائد النواطير، ما ساهم في خلق مساحات مناسبة لأحمد الحاج محمد للتقدم لاسناد المهاجمين ماهر الجدع وكبالينجو، فيما كان عصام مبيضين يشكل زيادة عددية بتقدم عدي زهران من الميمنة، وتولى محمد العلاونة مهمة ضبط ايقاع الفريق في منطقة العمليات، فيما تكفل وسيم البزور وباسم العلي بتبادل الادوار في مراقبة مهاجم الصريح الوحيد ديجيه.
أداء الشباب الهجومي أجبر وسط الصريح فرحان الساري وعلاء القيسي للعودة من اجل الإسناد الدفاعي الى جانب سليمان العزام ومحمود نزاع وانس الشهابات وحاتم الساري، قبل ان يغادر الاخير ارض الملعب للاصابة، ليعزز البديل ابراهيم عبيدات الجانب الدفاعي، فيما تولى رضوان الشطناوي في وسط الميدان الى جانب ايمن معتز وعمر عثمانة؛ محاولة إعادة تنظيم هجمات الصريح، وإسناد المهاجم الوحيد ديجيه، ونجح هذا الأداء في تضييق المسافات على لاعبي الشباب الذين تقدموا صوب مرمى احمد الشياب حارس الصريح الذي بقي عصيا على مهاجمي شباب الأردن، حتى أن القائم الأيسر لمرمى الصريح تصدى للكرة القوية التي سددها الحاج محمد، فيما استقرت تسديدة الشطناوي بين أحضان الياسين حارس الشباب، وتألق الأخير في التصدي لكرة عمر عثامنة القوية الى ركنية، وبقيت مجريات الشوط أشبه بحصة تدريبية وسط أداء ممل ورتيب.
هدف بهدف
استهل شباب الأردن الشوط الثاني بتسديدة قوية من النواطير علت العارضة بقليل، فيما تألق الشياب في التصدي لصاروخية مبيضين على حساب ركنية ذهبت ادراج الرياح.
تركيز الصريح انصب في تشتيت الكرات من دون عنوان وبدون هدف، قبل ان يقلب انس شهابات المعادلة، عندما استقبل عرضية عمر عثامنة سددها برأسه أفلتت من يدي ياسين حارس الشباب وتابعت مسيرها للشباك هدف الصريح الاول.
الهدف زاد من العمليات الهجومية الشبابية في ظل شيء من التوتر، وتقدم كافة لاعبي الفريق صوب المواقع الامامية بغية تحقيق التعادل، فيما انصب تركيز الصريح على الكرات المرتدة لاستثمار سرعة ديجيه، وزج المدير الفني للشباب بالبديل عدي خضر عوضا عن محمد العلاونة لزيادة الفعالية الهجومية، وأشرك قبل ذلك محمد عمر عوضا عن الجدع، رد عليه مدرب الصريح بالدفع بورقة يحيى جمعة عوضا عن علاء القيسي، وبقي الشباب محافظا على الهجوم من كافة المحاور بغية التعديل، بيد ان (رعونة) مهاجمي الشباب افسدت الفرص المتاحة، لينسل محمد عمر من ميسرة الصريح ويتعرض للاعاقة داخل الصندوق، ليعلن الحكم عن ركلة جزاء بإشارة الحكم المساعد، تصدى لها النواطير ونفذها على يمين حارس الصريح الشياب هدف التعادل في الدقيقة 85.
وواصل شباب الاردن نسقه الهجومي، وأهدر عدي خضر فرصة التسجيل عندما سدد عرضية كبالينجو فوق المرمى، وفي الزفير الأخير من عمر المباراة خرج لاعب شباب الاردن عصام مبيضين بالبطاقة الحمراء لنيله الإنذار الثاني، لتنتهي المبارة بالتعادل الإيجابي 1-1.
المباراة في سطور
النتيجة: تعادل شباب الأردن والصريح 1-1
سجل الأهداف: أنس الشهابات د. 63 (الصريح)، رائد النواطير جزاء د: 85.
الملعب: ستاد الملك عبدالله الثاني.
الحكام: مهند عقيلان، أحمد مؤنس، إبراهيم عموش، محمد عرفه.
العقوبات: انذار لكل من انس الشهابات، فرحان ساري، سليمان عزام (الصريح)، باسل علي، احمد الحاج محمد، عصام مبيضين (شباب الأردن)، ثم طرد كل من لاعب الصريح انس الشهابات، ولاعب شباب الاردن عصام مبيضين، لحصول كل منهما على الانذار الثاني.
مثل شباب الأردن: معتز ياسين، وسيم البزور، علاء مطالقة، باسل علي، عدي زهران، احمد حاج محمد، عصام مبيضين، رائد النواطير، محمد العلاونة (عدي خضر)، ماهر الجدع (محمد عمر)، كبالينجو.
مثل الصريح: احمد الشياب، محمود نزاع، سليمان عبيدات، انس ارشيدات، حاتم الساري (ابراهيم عبيدات)، رضوان الشطناوي، ايمن معتز، عمر عثامنة (محمد خليل)، فرحان الساري، علاء القيسي (يحيى جمعة)، ديجيه.

ذات راس 2 الجزيرة 1
رمى لاعبو ذات راس بثقلهم الهجومي سريعا نحو مناطق الجزيرة الدفاعية، وأعلن فهد يوسف عن حيوية هجمات فريقه عبر كرة متقنة وقوية تألق حارس الجزيرة أحمد عبدالستار في إبعادها، وفرض الرباعي أحمد أبو عرب وعامر وريكات وفهد يوسف وهايل عياش سيطرته على منطقة العمليات، في ظل تراجع لؤي عمران وسهيل ماضي وأحمد سمير وصالح الجوهري للوراء، لتأمين المواقع الخلفية ومنح الثقة لثنائي الدفاع محمد مصطفى وتوفيق طيارة، وترجم عامر وريكات أفضلية فريقه مبكرا عندما ارتقى برأسه لعرضية محمد الخطيب المرسلة من موقف ثابت ودكها في شباك عبدالستار د.6. 
واشتعلت مجريات اللقاء وسط إصرار من لاعبي ذات راس لتعزيز النتيجة، وبحث من "الأحمر" للتعديل، فتحرك الثنائي فادي لافي ومهند جمجوم في منطقة ذات راس، بحثا عن منافذ للاعب القادم من الخلف، وترك الفرصة أمام تسديدات مؤثرة من خارج منطقة الجزاء.
وبدأت الخطورة تظهر على مرمى أبو خوصة، وعانى ثلاثي الدفاع عثمان الخطيب ومحمد الخطيب ورامي جابر من إزعاجات الهجمات الجزراوية المكثفة، فأرسل لؤي عمران كرة مفاجئة صدها الحارس، وعاد أبو خوصة وحول رأسية أحمد سمير لركنية.
وامتلك سهيل ماضي وأحمد سمير وصالح الجوهري منطقة المناورة، وسط تراجع غير مبرر للاعبي ذات راس، واستمر المد الهجومي للجزيرة خصوصا من الميمنة، التي شهدت انطلاقة الجوهري السريعة وأرسل كرة بالمقاس على رأس المندفع جمجوم لكن حضور أبو خوصة أفسد على الجزيرة إدراك هدف التعادل، وعاد أبو خوصة ليثبت نفسه عندما أبعد كرة أحمد سمير.
وقبل صافرة نهاية الشوط الأول أضاع لؤي عمران أبرز فرص الجزيرة، عندما وضعته تمريرة أحمد سمير في مواجهة الحارس لكنه اختار التسديد بجوار المرمى.
سيطرة حمراء
أمسك فريق الجزيرة بزمام الأمور في بداية الشوط الثاني، مستثمرا بطء لاعبي ذات راس في بناء الهجمات وتركيزهم الواضح على تمتين الخط الخلفي للمحافظة على الهدف الوحيد، فاستمر الزخم الهجومي للجزيرة لكن بدون نهاية سعيدة، ونجح وريكات وأبو عرب في وقف اندفاع لاعبي الجزيرة، واستثمار المساحات التي خلفها منير والعجالين لشن هجمات مرتدة، فأرسل أبو عرب عرضية جميلة على قدم وريكات المندفع بقوة لكن عبدالستار نجح في إبعادها على حساب ركنية، ومع اعتماد الجزيرة على الكرات العرضية "المكشوفة"، عاد الخطيب وقدم كرة أنيقة نحو قدم شريف النوايشة الذي سدد حسب الأصول فتدخل عبدالستار في الوقت المناسب.
ولاحت فرصة ذهبية لأحمد سمير لإدراك هدف التعادل، عندما لم يحسن عثمان الخطيب في إبعاد الكرة لتجد قدم سمير على منطقة الجزاء الذي سدد صاروخا رده أبو خوصة بثقة.
وواصل سمير "أبرز لاعبي الأحمر" تشكيل الهجمات المؤثرة على دفاعات ذات راس، فصوب كرة خاطفة جاورت القائم.
وحاول مدرب الجزيرة عيسى الترك زيادة القوة الهجومية لفريقه عبر الدفع بالمهاجم "الخبير" عوض راغب والجناح يوسف السموعي، عوضا عن عمران وجمجوم، فقاد راغب هجمة من منتصف الملعب وسدد من خارج المنطقة ردها أبو خوصة على دفعتين.
ذات راس الذي حافظ على قوته الدفاعية دفع مدربه بالمدافع قصي الجعافرة بديلا عن لاعب الوسط أحمد أبو عرب لزيادة فعالية الخط الخلفي، في ظل الضغط الجزراوي الذي لم يثمر عن تعديل النتيجة رغم الوصول المستمر للمرمى، ومن هجمة مرتدة خطف المحترف السوري معتز الصالحاني الكرة من منطقة الجزاء وحاور المدافع توفيق طيارة وسدد كرة قوية وملعوبة في المرمى هدفا ثانيا د.82 لينهار فريق الجزيرة معنويا بعد الهدف، فيما حاول ذات راس استهلاك الوقت المتبقي بأقل التكاليف، وفي اللحظات الأخيرة مرر سمير كرة نحو البديل راغب الذي وضعها بثقة على يسار الحارس د.95، لينتهي اللقاء لصالح الفريق الضيف بنتيجة 2-1. 
المباراة في سطور
النتيجة: ذات راس 2 الجزيرة 1
الأهداف: سجل لذات راس عامر وريكات د.6 ومعتز الصالحاني د.82 وللجزيرة عوض راغب د.95
الحكام: عمر المعاني ومحمد البكار ومحمد محرم ومحمد مقابلة.
العقوبات: إنذار هايل عياش (ذات راس) وصالح الجوهري وعوض راعب (الجزيرة)
الملعب: البتراء
مثل الجزيرة: أحمد عبدالستار، محمد منير، محمد مصطفى، توفيق طيارة، سالم العجالين، لؤي عمران (عوض راغب)، سهيل ماضي، أحمد سمير، صالح الجوهري، مهند جمجوم (يوسف السموعي)، وفادي لافي.
مثل ذات راس: محمد أبو خوصة، عثمان الخطيب، محمد الخطيب، رامي جابر، أحمد أبو عرب، أحمد نعيمات، عامر وريكات، فهد يوسف، شريف النوايشة (محمود موافي)، معتز الصالحاني، وهايل عايش.

التعليق