إضراب العاملين في "سكة حديد العقبة" يوقف نقل الفوسفات من الشيدية إلى العقبة

تم نشره في الاثنين 27 آب / أغسطس 2012. 03:00 صباحاً

حسين كريشان

 معان – دخل إضراب العاملين في مؤسسة سكة حديد العقبة بمحافظة معان يومه الخامس، ما تسبب بوقف عمليات نقل الفوسفات بالقطارات من مناجم فوسفات الشيدية إلى ميناء العقبة، احتجاجا على ما أسموه "تجاهل ومماطلة إدارة المؤسسة ووزارة النقل لمطالبهم بتحسين ظروفهم الوظيفية والمعيشية".
ولوح المضربون بالتصعيد السلمي بعد فشل اللقاء الذي جمع اللجنة العمالية المطالبة بحقوقهم مع ممثلين من وزارة النقل أمس في مبنى الوزارة، بدون الوصول إلى حلول مرضية، لحين تلبية كافة مطالبهم، بحسب العاملين.
وأكدوا أن لديهم الاستعداد لإعادة بناء الخيمة الاحتجاجية، بعد أن نقلوا إضرابهم خارج أسوار المؤسسة أمام دوار العقبة بالقرب من منزل محافظ معان عبدالكريم الرواجفة، حيث عمدت قوات الدرك فجر أول من أمس على إزالتها.
ويطالب الموظفون بتحسين ظروفهم المعيشية وصرف راتبي الثالث والرابع عشر أسوة بالمؤسسات الأخرى، وصرف بدل سكن وظيفي لجميع الموظفين دون استثناء بمبلغ 150 دينارا، وتثبيت عمال المكافأة على كادر المؤسسة لتحسين ظروفهم المعيشية، إلى جانب إقرار مكافأة نهاية الخدمة لجميع العاملين، وضرورة توزيع مستحقات بيع "الخردة" الحديدية التي تقوم المؤسسة ببيعها، وسط مناشدات ضبط النفقات ووقف هدر المال العام.
كما شددوا على أهمية إيجاد حل سريع لمطالبهم التي اعتبروها "محقة" تجنبا لإلحاق أي ضرر بالاقتصاد الوطني في حال تعطل العمل في المؤسسة وميناء العقبة تحديدا، مؤكدين أنه لا تراجع عن الإضراب حتى تلبى مطالبهم جميعها.
وأدى الإضراب الذي شمل كافة المرافق الحيوية في المؤسسة إلى توقف القطارات عن تحميل ونقل مادة الفوسفات من مناجم الشيدية الى مواقع التفريغ في ميناء العقبة.
وقدرت مصادر عاملة في المؤسسة، فضلت عدم نشر اسمها، الخسائر الاقتصادية التي لحقت بالمؤسسة جراء الإضراب الذي شارك فيه غالبية الموظفين بنحو 200 ألف دينار.
ولم تفلح الجهود التي بذلتها الجهات الرسمية في المحافظة وبعض وجهاء المدينة في ثني الموظفين عن الإضراب كونه لا يصب في المصلحة العامة.
وتسود حالة من الترقب والقلق كافة مرافق المجمع الصناعي في منطقة الشيدية بسبب توقف نقل مادة الفوسفات الى ميناء العقبة ما آثار مخاوف لدى أصحاب شاحنات النقل الداخلي في مدينة معان بتوقف سياراتهم عن العمل.
الى ذلك بين مدير عام مؤسسة سكة حديد العقبة المهندس حسين كريشان أن توقف أعمال النقل بالقطارات نتيجة الإضراب، سبب خسائر كبيرة لحقت في المؤسسة نتيجة توقف العاملين والتي سيتم حصرها فيما بعد، إلى جانب الأضرار المادية التي لحقت بأصحاب الشاحنات المخصصة لنقل مادة الفوسفات نتيجة توقف النقل الداخلي.
وأشار كريشان لـ"الغد" أنه تم تشكيل لجنة من قبل وزارة النقل وإدارة المؤسسة وبمشاركة مندوبين عن المعتصمين لدراسة مطالبهم واتخاذ الإجراءات الرسمية المتبعة في مثل هذه الحالات بهدف تحقيق مطالبهم، مبينا أن بعض المطالب تم عرضها على وزارة النقل من أجل دراستها وإقرارها والبعض الآخر منها بحاجة الى قرار رئاسي.
وأكد أن المؤسسة تقف على مسافة واحدة الى جانب كافة العاملين لديها وهي مع اتباع وسائل وطرق التعبير ضمن القنوات المتبعة للمطالب بالحقوق الوظيفية وبحدود النظام والقانون دون تعطيل المصالح الوطنية.

hussein.kraishan@alghd.jo

التعليق