21 دولة عربية وأجنبية تشارك في معرض عمان الدولي للكتاب

تم نشره في الأحد 26 آب / أغسطس 2012. 02:00 صباحاً
  • موظف في إحدى دور النشر يرتب كتبا للعرض في دورة سابقة لمعرض عمان - (أرشيفية)

عزيزة علي

عمان - بمشاركة 21 دولة عربية وأجنبية وبرعاية ملكية سامية تنطلق في الخامس من شهر أيلول (سبتمبر) المقبل حتى الخامس عشر من الشهر ذاته، فعاليات معرض عمان الدولي للكتاب في دورته الرابعة عشرة.
المعرض الذي يحمل هذا العام عنوان "دورة ربيع الثقافة العربية"، يقام في ملعب كرة القدم بكلية التربية الرياضية في الجامعة الأردنية، بتنظيم من اتحاد الناشرين الأردنيين بالتعاون مع وزارة الثقافة وأمانة عمان الكبرى، ونصبت خيمة مكيفة بالكامل بحجم خمسة آلاف متر مربع.
رئيس اتحاد الناشرين الأردنيين ومدير المعرض الناشر عدنان زهران قال إنه تم دعوة عدد من الدعاة الإسلاميين والمبدعين محليين وعربا للمشاركة في المعرض، منهم الداعية الإسلامي محمد العريفي، ووزير الشباب السابق والداعية الإسلامي الأردني
د. محمد نوح القضاة، والروائي المصري يوسف زيدان، كما تمت دعوة مديري المعارض العربية للكتاب للمشاركة في المعرض، إلى جانب دعوة المؤسسات العلمية.
وأكد مدير المعرض أن الهيئة الإدارية لاتحاد الناشرين الأردنيين بالتعاون مع شركائها الاستراتيجيين أخذت على عاتقها أن يكون المعرض مختلفا عما سبقه من حيث الموقع والأداء والمشاركة والتسويق والدعاية والإعلام، وحجم الاقبال.
وأشار زهران إلى الجهد الذي بذل من أجل تسويق المعرض محليا وعربيا ودوليا، لافتا إلى أنه تمت دعوة دور نشر عالمية من الدول المتقدمة في العلوم كافة.
وزاد: "معرض عمان الدولي للكتاب هو معرض عربي ودولي بنكهة أردنية تأكيداً على دور الأردن الريادي وغرس النزعة الشديدة نحو الثقافة واقتناء الكتاب، دون النظر إلى وسائل الاتصال المتاحة هذه الأيام، وأن يكون علامة فارقة في نجاح المعارض العربية القليلة، بموعد ثابت وأداء متميز باحتراف واقتدار".
وأكد زهران أنه برغم الظروف الاقتصادية والسياسية الصعبة في الوطن العربي، إلا أن حجم المشاركة فاق التوقعات، مؤكدا أنَّ جزءا كبيرا من الكتب وصل إلى أرض المعرض بسهولة ويسر وبدون أي صعوبات. وشدد على أنَّه لم يتم منع أي كتاب.
وأشاد بالتسهيلات التي حصل عليها الناشرون العرب من قبل الجمارك الأردنية ودائرة المطبوعات والنشر، لافتا إلى الدور الذي تقوم به أمانة عمان الكبرى، حيث سخَّرت طاقما للتعاون مع إدارة المعرض، كذلك فعلت وزارة الثقافة. ونوه إلى أن اللجنة العليا للمعرض وضعت خطة تسويقية كبيرة لتسويقه محليا وعربيا. وأضاف مدير المعرض انه تم توجيه دعوات من خلال التواصل بين وزارات الثقافة والتعليم العالي والتربية والتعليم لاعلام اصحاب العلاقة مع تلك الوزارات لضرورة تخصيص ميزانيات لزيارة المعرض. وتحفيز طلبة المدارس لزيارة المعرض بشكل دوري.
وتضم اللجنة العلية للمعرض مندوبين عن وزارة الثقافة، أمانة عمان الكبرى، وزارة التربية والتعليم، وزارة التعليم العالي، الداخلية، دائرة المطبوعات والنشر، ووكالة الأنباء الأردنية (بترا)، وذلك من أجل تسهيل إجراءات الدعم اللوجستي للمشاركين في المعرض.
وأشار زهران إلى أن المعرض العام تخلص من المعاناة التي كانت تحصل في كل عام، المتصلة بالمكان الذي يقام عليه المعرض، وتوفر الاستعدادات اللوجستية، حيث منح رئيس الجامعة الأردنية د. اخليف الطراونة ملعب كلية التربية الرياضية، بعد الوصول إلى طريق مسدود في العثور على مكان لإقامة المعرض.

azezaa.ali@alghad.jo

التعليق