اسبانيا تستيقظ على وقع خروج مهين

تم نشره في الثلاثاء 31 تموز / يوليو 2012. 03:00 صباحاً

مدريد - اضطرت جماهير كرة القدم الاسبانية لمواجهة حالة نادرة من الاخفاق أمس الاثنين عقب خروج فريقها من دورة لندن الأولمبية بدون أن يسجل أي هدف.
وأدت الهزيمتان المفاجئتان أمام اليابان وهندوراس بنتيجة واحدة وهي 1-0 ضمن المجموعة الرابعة إلى حزم الفريق الاسباني لأمتعته لتعلن صحيفة "الموندو" أمس الاثنين وفي إشارة قد تبدو سابقة لأوانها عن "عودة العصور المظلمة".
وكانت صحيفة "ماركا" اليومية الرياضية الاسبانية أكثر حذرا حيث انتحبت على "النهاية الحزينة للفريق الذي حضر إلى الدورة الاولمبية وهو مفعم بالآمال والطموحات".
وكان لاعبو اسبانيا في غاية الحدة مع الحكم الفنزويلي خوان سوتو عقب رفضه مطلبين لاحتساب ركلة جزاء في الشوط الثاني من مباراة أول من أمس الأحد في نيوكاسل.
وبعد أن تمكن الفريق الاسباني الأول من اكتساح كل من وقف أمامه في كأس العالم وبطولة أوروبا فإن فريق تحت 23 عاما أظهر وجها قبيحا للعالم بإحاطة لاعبيه بالحكم على نحو غاضب بعد صفارة النهاية.
وكتبت صحيفة "ماركا": "اسبانيا ودعت الألعاب الأولمبية بمزيج سيئ" مشتكية من "سوء الحظ وسوء التحكيم اضافة إلى الصورة السيئة عقب صفارة النهاية باعتبارها نتاجا لحالة من التوتر خلال المباراة". وحرم خروج اسبانيا الفريق من فرصة إضافة لقب أولمبي إلى ألقابه العالمية والأوروبية التي ساعدت على رفع الروح المعنوية للدولة التي تعاني من ارتفاع نسبة البطالة والاجراءات التقشفية والأزمات المصرفية. -(رويترز)

التعليق