جرش: مطالبات بالرقابة على المواد الغذائية المعروضة تحت أشعة الشمس

تم نشره في السبت 28 تموز / يوليو 2012. 02:00 صباحاً

صابرين الطعيمات

جرش-  طالب متسوقون في جرش بتشديد الرقابة على الباعة المتجولين وأصحاب البسطات الذين بدأوا بعرض أصناف وأنواع من المنتوجات الغذائية الرمضانية في الشوارع وعلى الأرصفة.
وأكدوا أنَّ عرض الأغذية والعصائر تحت أشعة الشمس مباشرة، بدون أدنى الشروط الصحية، يساعد على تلفها بسرعة، ويسبب كارثة صحية للعديد من المواطنين، خاصة مع بداية الشهر الفضيل الذي يشهد إقبالا كثيفا على شراء الأطعمة والعصائر واللحوم بمختلف أنواعها.
وقال متسوقون إن العشرات من الباعة المتجولين بدأوا بعرض بضائعهم على الأرصفة والطرقات تحت أشعة الشمس المباشرة، لاعتبار بداية الشهر الفضيل موسما أساسيا لهم لزيادة.
بدوره، قال المواطن مفلح عودة الله إن بداية الشهر الفضيل تشهد عرضا لأنواع وأصناف متعددة من العصائر والمواد الغذائية، معظمها يعرضه أصحاب المحال التجارية خارج المحل، حرصا على لفت انتباه المتسوقين، خاصة في القرى والبلدات النائية.
وطالب وزارة الصحة ووزارة التموين بتشديد الرقابة على المواد الغذائية التي تعرض في المحال التجارية، والتأكد من صلاحيَّتِها وأسعارها الحقيقية، خاصة العصائر الرمضانية والتمور والمخللات والمواد التموينية الأخرى.
بدوره، أكَّد التاجر عامر العياصرة أنَّ العشرات من التجار يقومون بعرض بضائعهم بأسعار لا تغطي تكلفة الإنتاج وبطريقة كبيرة جدا، حرصا على بيع كميات كبيرة من المواد الغذائية، بغض النظر عن معايير جودتها وصلاحيتها ونوعيتها.
وأوضح أنَّ العشرات من باعة اللحوم يقومون بعرض اللحوم خارج الثلاجات بطرق استعراضية تعرضها للتلف بسرعة، فضلا عن قيام أصحاب محال اللحوم المجمدة باستغلال المواطنين والتلاعب بالأسعار والنوعيات، خاصة أنَّ العديد من المواطنين لا يميزون أنواع اللحوم والأسماك المجمدة وأسعارها الحقيقية.
إلى ذلك، أكد رئيس لجنة بلدية جرش الكبرى المهندس وليد أبو طعيمة أنَّ البلدية ستباشر بإجراء حملات رقابية وتفتيشية يومية على البسطات والباعة المتجولين وأصحاب المحال التجارية للتأكد من صلاحية المواد الغذائية، كونها تتعرَّض للتلف بسرعة في ظل ارتفاع درجات الحرارة. وقال إن البلدية ستقوم بحملة تفتيش يومية على أصحاب الملاحم والدواجن، والتأكد من طريقة العرض والأصناف التي تباع.
بدوره، أكَّدَ مصدر مسؤول في صحة جرش أنَّ مديرية الصحة تقومُ بحملات مراقبة وتفتيش يومية، خاصة مع بداية الشهر الفضيل الذي يشهد إقبالا متزايدا على عرض المواد الغذائية، وارتفاع درجات الحرارة يساعد على تلف المواد الغذائية بسرعة.

التعليق