إربد: 28 مخالفة لمحلات لعدم "إعلان الأسعار"

تم نشره في الخميس 26 تموز / يوليو 2012. 03:00 صباحاً

أحمد التميمي

اربد - حررت مديرية الصناعة والتجارة في إربد منذ بداية شهر رمضان 28 مخالفة "عدم إعلان الأسعار"، إضافة إلى عدم قيام مخبزين بتوفير الخبز بالرغم من توفر مادة الطحين المدعوم، وفق مديرها المهندس ماهر الخصاونة.
وقال الخصاونة إن السوق يشهد حالة استقرار، وإن معدلات الطلب على السلع الغذائية والرمضانية عادية ولا يوجد تهافت بسبب توفر السلع بكميات كبيرة سواء في محلات التجزئة أو الجملة وفي أسواق المؤسستين الاستهلاكيتين المدنية والعسكرية.
وأشار أن الوزارة عملت على تكثيف الرقابة على المخابز خاصة في الساعات القليلة التي تسبق موعد الإفطار للتأكد من توفر الخبز، لافتا إلى تخفيض كمية الطحين المخصصة للمخابز في شهر رمضان لانخفاض الطلب عليه بنسبة 30%.
وأكد أن المديرية ستشدد الرقابة على جميع القطاعات التجارية وكافة المواد المعروضة للبيع من حيث التقيد بالإعلام عن الأسعار والالتزام بالبيع بالأسعار المعلنة، والتأكد من توفر جميع المواد الأساسية وخاصة الرمضانية لدى تجار الجملة والتجزئة وإعلان أسعار بيعها.
وأشار إلى تكثيف الرقابة على محلات بيع اللحوم والدواجن والأسماك والألبان ومشتقاتها، وإعلان أسعار اللحوم حسب درجة التصنيف والمنشأ ومراقبة المعارض الرمضانية ومحلات بيع السكاكر والحلويات.
ولفت إلى أنه سيتم خلال النصف الثاني من الشهر المبارك تنظيم جولات لتكثيف الرقابة على محلات الملابس للتأكد من إعلان الأسعار والالتزام بتعليمات العروض والتنزيلات، مضيفا أن كل هذه الجولات ستتم بالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة مثل مؤسسة الغذاء والدواء ومؤسسة المواصفات.
وكان أصحاب مخابز في مدينة إربد شكوا من نقص حاد في مادة الطحين، مهددين بالإغلاق في حال استمر نقص توريد الطحين المدعوم من قبل وزارة الصناعة والتجارة، فيما علق أحد أصحاب المخابز يافطة كتب عليها "المخبز مغلق بسبب عدم توفر مادة الطحين".
وعبر عدد من أصحاب المخابز عن استيائهم من قرار وزارة الصناعة والتجارة القاضي بتخفيض ما يردهم من الطحين إلى النصف، مشيرين الى أن هذه الكمية لا تكفيهم ولا تستطيع هذه المخابز العمل ضمن هذه الكميات الموردة.
بيد أن الخصاونة أكد أن تخفيض كميات الطحين المدعوم المقدم للمخابز هو إجراء روتيني يتم خلال شهر رمضان المبارك من كل عام، نافيان أن يكون نسبة التخفيض وصلت إلى 50 % وإنها لا تتعدى 30 % من الكمية المعتادة.
وأكد الخصاونة أن مديرية الصناعة والتجارة تتعاون مع جميع المخابز، داعيا أصحاب المخابز المتضررة مراجعة المديرية وتقديم طلب لزيادة الكمية المقدمة، موضحا أن العديد من أصحاب المخابز حضروا وتم زيادة النسبة المخصصة لهم بعد التأكد من عدم كفاية المخصصات.
من جانبه، أكد رئيس غرفة تجارة إربد محمد الشوحة أن الوضع التجاري في المدينة جيد من حيث توفر كافة السلع وبكميات كافية وجودة عالية، مبينا أن عمليات البيع والشراء نشطة متوقعا عودتها لوضعها العادي نتيجة تزود المواطنين بمعظم مستلزماتهم.
وأوضح محافظ إربد خالد عوض الله أبو زيد أن الجهات الرقابية في مديرية صناعة وتجارة إربد ومؤسسة الغذاء والدواء والبلدية ومديرية الصحة ستعمل بالتنسيق والتعاون مع الأجهزة الأمنية خلال الشهر الفضيل بشكل متواصل لمراقبة جميع المواد التموينية التي تطرح في السوق والتأكد من سلامتها وصلاحيتها للاستهلاك البشري.
وأضاف أبو زيد أنه تم تشكيل عدة فرق جوالة للمراقبة، لافتا إلى أن أعمال هذه الفرق أعمال رقابية على جودة السلع وآلية عرضها خاصة اللحوم والأسماك والدواجن المجمدة والألبان ومشتقاتها، إضافة إلى "المخللات".

ahmad.altamimi@alghad.jo

التعليق