توقع ارتفاع حركة تداول العقار بعد عيد الفطر

تم نشره في الأربعاء 25 تموز / يوليو 2012. 02:00 صباحاً
  • منظر عام لبنايات سكنية في عمان - (أرشيفية)

محمد عاكف خريسات

عمان – توقع عاملون في القطاع العقاري أن تشهد حركة البيع والشراء نشاطا خلال فترة ما بعد عيد الفطر.
وأكد عاملون في القطاع أن حركة البيع والشراء تتقلص خلال شهر رمضان، نتيجة تركيز المواطنين على أمور تعنى برمضان، أكثر من تركيزهم على العقارات.
وبلغ حجم التداول في سوق العقار في المملكة خلال النصف الأول من العام الحالي 2.494 مليار دينار تقريبا.
وقال المستثمر في القطاع العقاري، المهندس زهير العمري، إن الحركة ضعيفة منذ بداية رمضان، وستبقى كذلك على الرغم من بدء عودة المغتربين الذين يلعبون دورا مهما في تنشيط حركة السوق العقارية.
وبين العمري أن المواطنين في شهر رمضان يبحثون عن أمور مختلفة عن العقار، لذا فإن قدوم الصيف وعودة المغتربين لم تؤثر إيجابا على حركة السوق إلى الآن، متوقعا نشاط الحركة بعد العيد، نتيجة بقاء غالبية المغتربين في الأردن إلى ذلك الوقت.
وحلت مديرية تسجيل شمال عمّان بالمرتبة الأولى بحجم تداول بلغ 616 مليون دينار تقريباً، ومديرية تسجيل عمان بالمرتبة الثانية 393 مليون دينار تقريباً، تلتهما مديريّة تسجيل أراضي غرب عمّان277 مليون دينار تقريباً، ثم مديرية تسجيل جنوب عمّان وبفارقٍ بسيط 256 مليون دينار تقريباً.
وأشار العمري إلى التأثير الإيجابي الكبير للمغتربين على السوق بعد عيد الفطر، فيما سيكون 70 % من نشاطهم في العاصمة، و30 % على باقي محافظات المملكة، موضحا أن غالبية المغتربين لا يبحثون عن شقق صغيرة تتناسب مع الإعفاء الحكومي، وإنما يبحثون عن شقق تتناسب مع أعداد عائلاتهم الكبيرة نسبيا.
وبلغت نسبة حجم التداول في مديريات تسجيل محافظة العاصمة والمركز الرئيسي من حجم تداول النصف الأول 76 % تقريباً بمجموع 1.901 مليار دينار تقريبا، فيما بلغ حجم التداول في سوق العقار في المملكة خلال هذا الشهر 518 مليون دينار.
بدوره، قال رئيس جمعية مستثمري قطاع الإسكان، كمال العواملة، إن الحركة تقل في رمضان بشكل عام، في حين تنشط فترة ما بعد رمضان، خاصة أن المواطنين يحبون تغيير البيت والسكن في بيت جديد في وقت العيد. وأشار العواملة إلى أن زيارة دوائر الأراضي والمساحة في مختلف مناطق العاصمة، تؤكد وجود حركة بيع وشراء ليست بالكبيرة ولكنها جيدة، في ظل إجازات المغتربين الذين يشكلون النسبة الأكبر من المستثمرين في هذه السوق.
وبلغت إيرادات دائرة الأراضي والمساحة خلال النصف الأول من العام الحالي 143,5 مليون دينار، بارتفاع بلغت نسبته 32 % مقارنةً بنفس الفترة من العام الماضي.
وبين العواملة أنه مع انتهاء الإعفاءات التي كانت قدمتها الحكومة للقطاع العقاري، بات المواطن يركز على الشقق الصغيرة من 120-150م2 وذلك للاستفادة من الإعفاءات عليها وهو الأمر الذي أثر على أحجام الشقق.
وبلغت إيرادات دائرة الأراضي والمساحة خلال شهر حزيران (يونيو) من العام الحالي 28,9 مليون دينار، بارتفاع بلغت نسبته 8 % مقارنةً بشهر حزيران (يونيو) من العام الماضي، علماً بأن قيمة إعفاءات الشقق لهذا الشهر بلغت 4,3 مليون دينار.
 من ناحيته، قال صاحب مكتب عقاري موفق اللوباني إن ضيق الوقت في رمضان يؤثر على حجم العمل والتداول العقاري، وحركة البيع والشراء، باستثناء بعض المغتربين، الذين يحاولون كسب الوقت قبل انتهاء إجازاتهم.
وبلغ عدد بيوعات العقار لمستثمرين غير أردنيين خلال النصف الأول من العام الحالي 2,481 معاملة منها 1,489 معاملةً للشقق و 992 معاملةً للأراضي، مساحتها 215,668 م2 للشقق و5,203,572 م2 للأراضي، قيمتها السوقية 224 مليون دينار تقريبا، بارتفاع بلغت نسبته 1 % مقارنة بنفس الفترة من العام السابق منها 124,9 مليون دينار للشقق بنسبة 56 % للشقق، و 99 مليون دينار تقريبا للأراضي بنسبة 48 %.
وبين اللوباني أن حركة البيع تنخفض في رمضان عادة، متوقعا انتعاشها قليلا في الفترة لما بعد العيد خاصة للمواطنين، في ظل الأوضاع السياسية غير المستقرة في المنطقة، وإلغاء الإعفاءات التي كانت منحتها الحكومة للقطاع العقاري خلال السنوات الثلاث الماضية، وارتفاع أسعار الشقق على المواطنين بشكل لا يستطيع المواطن من خلاله تملك أي شقة سواء كانت كبيرة أو صغيرة.
وبلغ عدد بيوعات الأراضي لمستثمرين غير أردنيين خلال شهر حزيران (يونيو) من العام الحالي 446 معاملة منها 277 معاملة للشقق و 169 معاملة للأراضي، مساحتها 41,995 م2 للشقق و 791,190 م2 للأراضي، قيمتها السوقية 35,4 مليون دينار، منها 26,5 مليون دينار بنسبة 75 % للشقق، و 8,8 مليون دينار بنسبة 25 % للأراضي.
ووصل إجمالي معاملات بيع العقار في المملكة خلال شهر حزيران (يونيو) من العام الحالي 9,976 معاملة، توزعت على 3,343 معاملة في محافظة العاصمة بنسبة 34 %، و 6,633 معاملة لباقي المحافظات بنسبة 66 %، كما توزعت معاملات البيع في محافظة العاصمة على 1,651 معاملة للشقق، و1,692 معاملة للأراضي، في حين توزعت معاملات البيع في باقي محافظات المملكة على 649 للشقق و 5,984 للأراضي.

mohammad.khraisat@alghad.jo

التعليق