مادبا: فاعليات شعبية وعشائرية تدعو للمشاركة في الانتخابات النيابية

تم نشره في الأحد 22 تموز / يوليو 2012. 02:00 صباحاً

أحمد الشوابكة

مادبا - دعت فاعليات شعبية ومؤسسات مجتمع مدني في محافظة مادبا أبناء الوطن الى المشاركة الفاعلة في الانتخابات النيابية المقبلة ترشحاً وانتخاباً، معتبرين أن المشاركة تعد ترسيخا للديمقراطية الحرة التي يسمو من خلالها الوطن الى مدارج الرفعة والازدهار.
وقال العين الأسبق محمد خريبات الأزايدة خلال اجتماع لهذة الفاعليات في قاعة بلدية مادبا أول من أمس، إنه لا مصالح تعلو فوق مصالح الوطن، مؤكدا أن الأصوات التي تتعالى ضد الوطن تحمل أجندة خاصة من شأنها أن توقع الوطن في الفتنة والتمزيق تحت شعارات الإصلاح. واعتبر رئيس بلدية مادبا الأسبق محمد أبو كف أن قانون الانتخاب منصف للجميع ويخدم كافة شرائح المجتمع من جميع الأصول والمنابت، مؤكداً أن الانتخابات تعبر بشكل حضاري عن المسيرة الديمقراطية وعن توجهات جلالة الملك عبدالله الثاني لما فيه مصلحة الوطن والمواطن.
وقالت مقرر لجان المرأة في محافظة مادبا ورئيس فرع حزب الوسط الإسلامي في مادبا زكية الرواشدة إن الذين يدعون للمقاطعة لا يمثلون رأي الشارع الأردني، فالانتخابات استحقاق وواجب وطني وليس مصالح ومطامع شخصية.
وقال المحامي أكثم حدادين إن المتصفح النقي والعاقل لتاريخ الوطن يجد أن مسيرة الإصلاح تتضمن بشكل أساسي إجراء انتخابات برلمانية نزيهة لإفراز مجلس نواب قادر على النهوض بالتشريعات والقوانين الناظمة للحياة في ظل الظروف المتغيرة لحظيا.
وقد تدارست الفاعليات بكافة أطيافها وهيئاتها في الاجتماع الأوضاع الراهنة على الساحة الأردنية، وبخاصة ما يتعلق بعملية الإصلاح الشامل، وارتأت أن "قياداتنا الهاشمية الفذة هي قوة الدفع الوطني في هذه المرحلة الحاسمة من تاريخ الأردن الحديث للتقدم نحو الإصلاح، بخطى واثقة ومدروسة وممارسة النهج الديمقراطي السليم القائم على صون الحريات والعدالة الاجتماعية، واحترام المواطنة وإقامة دولة المؤسسات والقانون.
وقد أصدر شيوخ ووجهاء إضافة الى الحراك الشعبي في مادبا والحركة الوطنية الأردنية ولجنة شباب مليح ولجنة شباب وطن في لواء ذيبان بياناً قالوا فيه إن "الأردن يحوز نظاما إنسانيا يملك قلبا قبل أن يملك حكما"، مؤكدين مشاركتهم في الانتخابات النيابية المقبلة بكل شرف ورجولة.
وأضافوا "إننا كفاعليات وحراكات وشخصيات وطنية، وفي الوقت الذي تدور فيه أحداث بالدول العربية المجاورة من خراب ودمار ومن قتل وتشريد بمسميات مفتعلة يقودها قياديو ما يسمى بالربيع العربي، نعيش في أردن ينعم بالأمن والاستقرار".

ahmad.alshawabkeh@alghad.jo

التعليق