وزير الأشغال يوعز بدراسة وضع طريق "البكالوريا"

تم نشره في الخميس 19 تموز / يوليو 2012. 03:00 صباحاً

طلال غنيمات

البلقاء- أوعز وزير الأشغال العامة والإسكان المهندس يحيى الكسبي بدراسة وضع طريق البكالوريا الحالي، وهو أحد مداخل مدينة الفحيص الرئيسية الذي يربطها بالعاصمة عمان، ودراسة مشروع توسعته، وقضية تعويض الاستملاكات، وإقامة جدران استنادية تقدَّرُ بملايين الدنانير، مشيدا بالمستوى المميز الذي وصلت له بلدية الفحيص. 
جاء ذلك خلال زيارة الوزير أمس لبلدية الفحيص وطريق البكالوريا، حيث التقى مع رئيس لجنة البلدية بكر الرحامنة الذي قدَّمَ شرحاً عن أهمِّ المشاريع التي تقوم البلدية بتنفيذها، وأبرز المعوقات التي تواجهها، خاصة مشروع توسعة طريق البكالوريا.
واستعرض رئيس لجنة بلدية الفحيص بكر الرحامنة أمام الوزير أبرز المشاريع التي تعمل حاليا البلدية على إنجازها، ومنها المرحلة الأولى من المنطقة الحرفية التي تعتبر مشروعا تنمويا للمدينة يضم في مرحلته الأولى 21 مخزنا بكلفة 300 ألف دينار تمَّ إنجاز 12 مخزنا، وتبقى تسعة في طور التنفيذ بتمويل من شركة الإسمنت الأردنية "لافارج" ضمن الاتفاقية الموقعة بين الشركة والبلدية لتنفيذ مشاريع تنموية.
وبين الرحامنة أنَّ البلدية أجرت دراسة متكاملة للمنطقة التراثية "القرية التراثية" بالتعاون مع جهات دولية، حيثُ باشرت العمل بها بتمويل من بنك تنمية المدن والقرى بكلفة إجمالية 278 ألف دينار للمرحلة الأولى، على أمل استكمال المراحل الأخرى عند توفر التمويل اللازم. ويقام المشروع على أرض ملك للبلدية في منطقة وسط البلد ويشكل إضافة نوعية للقطاع السياحي والتراثي للمدينة لما يتضمنه من بنية تحتية تراثية مميزة.  وأضاف الرحامنة أن البلدية طرحت عطاء خلطة إسفلتية بمساحة إجمالية 70 ألف م2 لتزفيت الشوارع التي بحاجة إلى أعمال تعبيد، مبينا أنه سيباشر العمل فيه نهاية شهر تموز (يوليو) الحالي.
كما تقوم البلدية، وفق الرحامنة، بإعادة تأهيل شارع "عقبة الدولة" من جديد بكلفة 65 ألف دينار الذي يعتبر طريقا حيويا، ويشكل بديلا لمدخل المدينة إلى البلدية ويعاني من تشققات وبحاجة إلى صيانة.

talal.ghnemat@alghad.jo

التعليق