إنه يخاف

تم نشره في الخميس 5 تموز / يوليو 2012. 03:00 صباحاً

يديعوت أحرونوت

امنون ابراموفيتش 4/7/2012

إن الخطاب العام عن التساوي في العبء يخلط ويمزج مساواة واحدة بعدة أعباء. فتجنيد الحريديين شيء وضمهم إلى دائرة العمل شيء آخر، والخدمة الوطنية هي خدمة من نوع ما والخدمة المدنية هي نوع ثان. ويوجد حريديون ويوجد عرب، وتوجد حريديات وتوجد بنات الصهيونية المتدينة، ويوجد أيضا طلاب المعاهد التحضيرية الذين يخدمون خدمة عسكرية قصيرة ويتحملون العبء لكن لا بصورة مساوية.
إن مُخربي لجنة بلاسنر وهادميها منها جاؤوا وجاؤوا بأكثر من معنى واحد، وقد أنشأت السياسة اللجنة والسياسة هدمتها. عرف ممثل إسرائيل بيتنا ان اللجنة لا يفترض ان تتناول العرب بل الحريديين، وكذلك ايضا ممثل البيت اليهودي. وعرف ممثل الحريديين ان اللجنة ترمي إلى زيادة عدد مندوبيهم في الجيش وفي سوق العمل لا في المعاهد الدينية، ورأى ممثل الليكود نفسه مسؤولا عن الحفاظ على الشركاء الطبيعيين لنتنياهو لا عن تحسين المزاج العام في خيمة المغفلين.
يُخيل إلي ان المُلح أكثر إدماج كل الحريديين في العمل سريعا وأن يُدمج فريق منهم في الجيش بالتدريج فقط. وقد أحسن صوغ ذلك وزير المالية شتاينيتس الذي قال إن الجيش الإسرائيلي يستطيع ان يُسوي أموره بغير الحريديين عشر سنين أخرى، لكن اقتصاد إسرائيل لا يستطيع الاستمرار في النفقة عليهم سنين طويلة، فالاقتصاد سينهار اذا لم يُضموا إلى دائرة العمل.
إن بنيامين نتنياهو هو العنوان الواحد الوحيد للدعاوى والردود. سيكون بعد قليل في الثالثة والستين من عمره، لكنه لم يقرر بعد ماذا يريد ان يكون حينما يكبر، أسياسيا يتناول السياسة الخارجية أم سياسيا يتناول السياسة الداخلية. وهل يريد ان يكون مقاولا أو يريد ان يكون زعيما.
دُفن إسحق شامير أول من أمس. وقد كان ذا شعور وطني وملتزما بأرض إسرائيل وكانت حياته وقفا على الأمة ونهضتها كما تصور مصلحتهما. لكن عدد الكلمات التي قيلت وكُتبت فيه كان أكبر من كل كلماته وأفعاله في كل أيام حياته.
أسس شامير النظرية التي سُميت بعد ذلك "نظرية الأترُجة". وقرر انه يجوز الكذب من اجل ارض إسرائيل. وقد كان الكذب الوحيد الذي يُباح للقادة حتى فترته متعلقا بإقلال قيمة العملة. لكن شامير طور فئة التصنيف هذه ووسعها. وحظي السلام والتسويات السياسية بهذه الحصانة ايضا بعد شامير وأرض إسرائيل.
كان من حسن حظ شامير ان كان رئيس وزراء في ثمانينيات القرن الماضي لا في الألفية الثالثة. ومن السهل ان نُخمن ماذا كانوا يكتبون ويذيعون اليوم منددين به – ويستأنفون عليه إلى المحكمة العليا
– بسبب الدعم المطلق الذي منحه لميخائيل ديكل الراحل بعد ان تم تأثيمه بجمع تبرعات غير قانونية، فقد جمع ديكل بعلم شامير ومباركته تبرعات لليكود من تجار ومقاولين مقربين حصل كثيرون منهم على رخص للبناء في المستوطنات. ورفض ان يُقيل ايضا وزيري شاس، درعي وبنحاسي، اللذين دينا بأحكام جنائية وحوكما بعد ذلك وتم تجريمهما.
كان شامير ضئيل القامة متين الجسم وكان بُعد رأسه عن قدميه وبُعد قدميه عن الارض قصيرا جدا. وفي تلك السنين كان هناك من جاء بالاعاجيب في كرة القدم وكانت صورته تشبه صورة شامير وتشبه بنيته الجسمية بنيته وكان اسمه مارادونا. وقيل في شامير ومارادونا انه لا يمكن اسقاطهما لكونهما ذوي مركز ثقل منخفض.
استل نتنياهو وتبنى هذا الاسبوع ثلاثة عناصر من نظرية شامير: عن البحر والعرب اللذين لم يتغيرا ولن يتغيرا، أي أنه لا يوجد من يُتحدث معه؛ أي كفوا عن بلبلة عقولنا بالتفاوض السياسي؛ وعن عمل عسكري يخالف موقف الادارة الاميركية، أي مهاجمة ايران؛ وعن أنه لو طالت حرب الخليج لهاجم شامير العراق.
يُخيل إلي ان نتنياهو يشوه في هذه القضية تراث شامير الذي كان رجلا عمليا بريئا من الأوهام. فقد رفض ان يهاجم العراق لا لأنه كان محبا للسلام وأيد اعطاء الخد الثاني بل لأنه عرف حدود الجيش الإسرائيلي وضعفه وفضل ان يظل نمرا مع علامة سؤال على ان يبدو نمرا ورقيا مع علامة تعجب. ونقول بلغة هذه الايام انه ليس السؤال القصف أو القنبلة الذرية بل القصف الضعيف الرمزي الذي يستحق ويستدعي تطوير قنبلة ذرية محققة.
ان مجالي الخارجية والامن لا يُتيحان لنتنياهو العظمة والبقاء. ومجالات الداخلية مفتوحة أمامه للثورات والاصلاحات، فعنده ائتلاف ضخم متحكم فيه وهو يعرف المادة وهو يعرف بالضبط ما الذي يريده المجتمع والاقتصاد، لكنه يخاف. وهو لم يستوعب بعد انه حان الوقت للعمل من اجل الدولة لا من اجل البقاء فقط، وأنه ليس هناك ما يخافه سوى الخوف نفسه.

التعليق