صناعة الكرك: انتهاء أزمة الخبز في المزار الجنوبي

تم نشره في الثلاثاء 3 تموز / يوليو 2012. 02:00 صباحاً

هشال العضايلة

الكرك - انتهت أمس الأزمة التي شهدها لواء المزار في نقص مادة الخبز طوال اليومين الماضيين، وفق مدير صناعة محافظة الكرك جمال الصعوب.
وأشار الصعوب إلى أن لواء المزار الجنوبي شهد خلال اليومين الماضيين نقصا بسيطا في الخبز بسبب وقف المديرية لمخبزين باللواء لصناعة الخبز البلدي، وبيعه بسعر 40 قرشا للكيلو.
وبين الصعوب أن المديرية قامت بمنع المخبزين من بيع الخبز البلدي، ما أدى إلى وجود بعض الإرباك بسبب الطلب الكبير على المنتج، وشكاوى ببيعه بسعر مرتفع.  ولفت إلى التوقف عن تزويد المخابز بمادة الطحين بعد وقف الخبز البلدي، ما ساهم في حدوث المشكلة لبعض الوقت، لافتا إلى أن المديرية عادت أول من أمس إلى تزويد المخابز بالطحين.
وشدد على أن المديرية خاطبت الوزارة لزيادة المخصصات من مادة الطحين للواء المزار الجنوبي بسبب زيادة الطلب على الخبز خلال الفترة الماضية، لوجود أعداد كبيرة من الوافدين في اللواء.
واعتبر أن هناك حاجة إلى زيادة الكميات المخصصة للمخابز بالمنطقة ليقوموا بتوفير الطلب المتزايد على الخبز.  من جهته، أكد رئيس غرفة تجارة المزار الجنوبي زهير البطوش أنه ليس هناك من مشكلة أو أزمة أو نقص في مادة الطحين، عازيا ما حدث إلى وجود نقص في مادة الطحين لدى مخبزين رئيسيين بالبلدة أدت إلى تزايد شكاوى المواطنين في مختلف مناطق اللواء.
ولفت إلى أن ما حدث يمكن أن يكون بسبب التأخير في تزويد الطحين وليس نقصه تماما، مشيرا إلى أن الغرفة خاطبت الجهات الرسمية في صناعة الكرك بضرورة زيادة الحصص المقررة لمخابز اللواء من الطحين، بسبب تزايد الاستهلاك خلال الفترة الأخيرة لوجود أعداد كبيرة من الوافدين من خارج المملكة واللواء.  وكان سكان في لواء المزار الجنوبي شكوا من وجود نقص للخبز طوال يومي الجمعة والسبت الماضيين، مشيرين إلى أنهم اعتادوا الحصول على الخبز بشكل طبيعي بدون وجود نقص.
وبينوا أنهم وجدوا غالبية المخابز خالية من الخبز ما تسبّب بحدوث أزمة في عمليات البيع والشراء بسبب تزاحم المواطنين. يذكر أن لواء المزار الجنوبي يضم خمسة مخابز لصناعة مختلف أنواع الخبز.

hashal.adayleh@alghad.jo

التعليق