خمول الغدة الدرقية يصيب النساء أكثر من الرجال

تم نشره في الخميس 28 حزيران / يونيو 2012. 02:00 صباحاً
  • التعب والإرهاق وانعدام الطاقة من أعراض خمول الغدة الدرقية - (أرشيفية)

عمان-  تعرف الغدة الدرقية كإحدى أكبر الغدد الصماء في الجسم ويطلق عليها لقب الصماء؛ لأنها تقوم بإفراز هرموناتها إلى الدم مباشرة، ويقع مكانها الطبيعي في مقدمة الرقبة أسفل الذقن. ويصيب خمول الغدة الدرقية النساء بشكل أعلى من الرجال.
وأما عن هرمونات الغدة الدرقية فإنها تلعب دورا أساسياً في العديد من العمليات الحيوية التي تجرى داخل أجسامنا يومياً وبدون الدخول بتفاصيل آلية إفراز هرمونات الغدة الدرقية من المفيد العلم بأن الغدة الدرقية تقوم بإفراز نوعين من الهرمونات (T4 )و(T3 ) والتي يتم تحويلها داخل الجسم إلى الشكل الفعال، وأما عن وظائف هذه الهرمونات في الجسم فمنها: 
• تؤثر هرمونات الغدة الدرقية على الجهاز العصبي فوجود هرمونات الغدة الدرقية بالمستوى الطبيعي يضمن نمو الجهاز العصبي وتطوره بشكل سليم وأي خلل في هرموناتها يؤثر على مستوى الوعي والتفاعل العصبي في الجسم.
• تؤثر هرمونات الغدة الدرقية على النمو وتطور الخلايا السليمة، وضمان مستوياتها الطبيعية خلال الطفولة يضمن معدلات النمو الطبيعية للطفل.
• تؤثر هرمونات الغدة الدرقية على عمليات الأيض بالجسم مما يؤثر على صحة القلب والأوعية الدموية، فهرمونات الغدة الدرقية تحفز عمليات حرق الدهون.
• كما تلعب هرمونات الدرقية دوراً كبيراً في تطور الجهاز التناسلي وقدرة المرأة خاصة على الإنجاب، كما تؤثر على صحة العظم .
أما عن خمول الغدة الدرقية؛ فهو عدم قدرة الغدة الدرقية على إفراز المعدل الطبيعي من هرموناتها. وفي بعض الأحيان قد لايشتكي المريض من أي أعراض ويكون المرض صامتاً لديه أو يتطور لدى المريض مجموعة من الأعراض غير المحددة والتي لايمكن ربطها بشكل مباشر بالغدة الدرقية وكلما كان عمر المريض أصغر كانت الأعراض غير واضحة لديه بشكل أكبر.
وأما عن الأعراض الأكثر شيوعا التي ترتبط بخمول الغدة الدرقية فمنها:
• التعب والإرهاق وانعدام الطاقة.
• زيادة الوزن.
• عدم تحمل البرودة وخاصة بالأطراف.
• جفاف الجلد وخشونته.
• الأرق وعدم القدرة على النوم. 
• الاكتئاب وعدم القدرة على التركيز.
• ألم العضلات والمفاصل وضعف الأطراف.
• عدم وضوح الرؤية .
• عدم انتظام الدورة الشهرية وصعوبات في القدرة على الإنجاب.
وأما عن آلية اكتشاف المرض ففي العديد من الأحيان يتم اكتشافها عن طريق الصدفة خلال إجراء تحاليل شاملة أو في حال كانت الأعراض غير واضحة الأسباب لدى المريض يقوم الطبيب المختص بطلب عمل تحاليل  لهرمونات الغدة الدرقية للكشف عن أي مشاكل.
 العلاج
عادة يلجأ الطبيب لصرف علاج بديل لهرمون الغدة الدرقية يسمى بالثايروكسين، ويعمل هذا العلاج على استبدال نقص هرمون الثايروكسين الطبيعي بآخر مصنع يؤخذ على شكل جرعات يومية عادة يبدأ المريض بملاحظة تحسن في الأعراض بعد مرور 3-6 أيام وبعد مرور 4-6 أسابيع يعود معدل الثايروكسين إلى المستوى الطبيعي.
وفيما يتعلق بعلاج الثايروكسين من المهم اتباع النصائح التالية:
• العمل على تناول الثايروكسين في الوقت نفسه يومياً.
• تناول الثايروكسين على معدة فارغة قبل وجبة الإفطار بنصف ساعة يضمن لك مستوى عاليا من الامتصاص.
• لاتعمل على تبديل الاسم التجاري من الثايروكسين بدون العمل على استشارة طبيبك نظراً لأن التغيير من اسم تجاري لآخر يسبب اختلافا في مستوى هرمونات الجسم.
• لا تتوقف عن العلاج فجأة فالعمل على ذلك يعرضك للعديد من الأعراض الجانبية.
• قد تستمر بتناول هذا العلاج طوال حياتك لذلك احرص على تثبيت موعد تناوله واجعله جزءاً من روتين حياتك اليومي.
• باعد الأدوية التالية 4 ساعات بعد أو قبل تناول الثايروكسين؛ لأنها قد تؤثر على امتصاصه : الأدوية التي تحتوي على الكالسيوم، الحديد أو مضادات الحموضة .
• من الضروري التأكد من الصيدلاني في حال تناولت أي علاج جديد إذا ما كان يتعارض مع الثايروكسين.
زيادة الوزن وخمول الغدة الدرقية
تعد زيادة الوزن المرتبطة بخمول الغدة الدرقية أحد أكثر الأعراض التي تسبب الإزعاج للمرضى وعادة تكون أولى الأسئلة التي يطرحها المريض (هل بتناول العلاج سيعود الوزن إلى ما كان عليه؟)
وفيما يتعلق بهذا الخصوص، فكما أشرنا سابقاً، إن وجود مستوى طبيعي من هرمونات الغدة الدرقية يضمن للجسم المستوى الطبيعي من عمليات الأيض وتناول العلاج بالجرعة الملائمة يضمن للمريض ارتفاع معدلات الأيض في جسمه ولكن من المهم التنبيه إلى أنه من الطبيعي لدى مرضى الغدة الدرقية أن يواجهوا صعوبة في فقدان الوزن.
ولا يجب تناول جرعات أعلى من العلاج للتخلص من الوزن إذ إن العمل على ذلك لن يقدم للمريض سوى المزيد من الأعراض الجانبية.
وأما عن الأدوية المخصصة للتنحيف التي تحتوي على نباتات فينصح مرضى الغدة الدرقية بتجنبها وعدم تناول أي منها بدون استشارة الطبيب؛ لأنها وعلى الرغم من احتوائها على مجموعة من النباتات فتناول أي منها قد تؤثر على  فعالية العلاج وعلى استقرار إفرازات الغدة الدرقية . نظراً لذلك ينصح مرضى خمول الغدة الدرقية بالحفاظ على أسلوب حياة صحي فيما يشمل ذلك ممارسة التمارين الرياضية واختيار أنواع الطعام المتناولة ولا بد من الأخذ بعين الاعتبار أن فقدان الوزن قد يكون أصعب من قبل.

 غادة سلامة
دكتورة صيدلانية:مركز فارمسي 1 للتدريب  والمعلومات الدوائية.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »لي سؤال (حفصة)

    الأحد 2 كانون الأول / ديسمبر 2012.
    السلام عليكم
    جزاك الله خيرا
    لي سؤال لماذا يصيب المرأة أكثر من الرجل
    ؟؟
    هل هو متعلق بالإحساس مثلا
    فالمرأة أكثر إحساس وبكاء
    والبكاء يكتوي على كمية من الأملاح يعني اليود
    رجاءا أريد تفسير على هذا السؤال