الزرقاء: %50 نسبة الفاقد في المياه بسبب اهتراء الشبكة

تم نشره في الثلاثاء 26 حزيران / يونيو 2012. 03:00 صباحاً

 إحسان التميمي

الزرقاء- اكد مدير مياه الزرقاء المهندس محمد أبو ميدان ان نسبة الفاقد من المياه في الزرقاء تبلغ نحو 50 %، بسبب اهتراء وتقادم الشبكات.
واقر ابو ميدان خلال اجتماع المجلس التنفيذي في الزرقاء امس لبحث مشكلة انقطاع المياه، بوجود انقطاعات للمياه عن بعض المنازل بسبب بعدها عن الخط، نافيا ان يكون الانقطاع يشمل احياء باكملها، مبينا ان السلطة تقوم بعمل مشاريع لتحسين خطوط المياه بقيمة مليوني دينار.
ولم يخف ابو ميدان وجود شكاوى فردية بين الفينة والأخرى من أنحاء مختلفة في المحافظة، ولكنه أكد أنها فردية تتم معالجتها، مبينا أن غالبية الشكاوى تأتي من المشتركين القاطنين في مناطق مرتفعة.
وأوضح أن المناطق التي تعاني ضعف الضخ تكون مرتفعة، داعيا إلى ضرورة أن يبادر المواطنون الذين يقطنون تلك المناطق إلى إنشاء خزانات أرضية، والاستعانة "بمضخات" كهربائية لضخ المياه من الأرضي إلى الطوابق المرتفعة.
واضاف أن انقطاع الكهرباء وتلف بعض الخطوط أدى إلى حدوث بعض المشكلات المتعلقة بعملية التزويد المائي، على الرغم من أنها لم تصل إلى مستوى أزمة.
وعرض ابو ميدان، أهداف الإدارة في تأمين التزويد المائي كما ونوعا والتقليل من فاقد المياه في المحافظة، وذلك بإجراء الصيانة الدائمة والمستمرة لخطوط المياه في المحافظة، إضافة إلى الارتقاء بالخدمة المقدمة للمواطنين من تأمين وصول المياه إليهم ومعالجة أي أمور متعلقة بأي طارئ.
كما قدم عرضا للمشروعات التي تم اتخاذها لمواجهة هذا الصيف في مجال تنفيذ المشاريع، مشيرا الى تنفيذ خطوط مياه متفرقة في المحافظة ووصلات منزلية لتحسين التزويد المائي، إضافة لتنفيذ مشروع تنزيل وطمر خطوط المياه المكشوفة، وعمل حماية لفوهات الآبار وعطاء لإعادة أوضاع الشوارع وغيرها.
ورغم تحسن التزود المائي في بعض مناطق المحافظة التي عاشت العام الماضي أسوأ أزمة مياه في تاريخها، إلا أن قدوم الصيف يشكل معاناة موسمية متمثلة في شح كميات تزويد مياه الشرب وانقطاعا غير مبرمج للمياه عما يزيد على 140 ألف مشترك حتى في المناطق صاحبة "الدور"، وترافق مشكلة أزمة المياه في المحافظة أزمة أخرى هي "استغلال أصحاب التنكات "الصهاريج" لأزمة انقطاع المياه في رفع أسعار حمولة التنك من المياه إلى 50 دينارا.
ودعا محافظ الزرقاء سامح المجالي، الى ضرورة اجراء صيانة خزانات المياه في المنازل وخصوصا العوامات، للتقليل من نسبة الفاقد من المياه والتنسيق مع التربية والتعليم للتوعية، وتشكيل لجنة من مدير كل منطقة وموظف من المحافظة والمياه والصحة لمتابعه مشاكل الأحياء أولا بأول، وتزويد غرفة عمليات المحافظة بصور جوية حديثة لتوزيع الآبار والمحابس، ويضطر مواطنون الى السهر ليلا بانتظار دورهم في المياه ليتسنى لهم ملء خزانات منازلهم في الطوابق العلوية، فيما يذهب سهرهم في أغلب الأحيان دون جدوى على حد وصفهم"، لافتين إلى أن "معظم أيام الدور غير مجدية بسبب ضعف قوة ضخ المياه".
وقرر المجالي في نهاية الجلسة تشكيل فريق لمتابعة شكاوى المياه وتحديد المناطق، التي توجد بها اعطال للعمل على صيانتها على الفور وتزويد الآبار في الحراسة الازمة. مشيرا الى انه سيتم العمل على تزويد المواطنين المنقطعة عنهم المياه من خلال الصهاريج.

التعليق