الجوهري يؤكد أهمية مراكز الأمير علي للواعدين والأكاديميات

تم نشره في الثلاثاء 26 حزيران / يونيو 2012. 03:00 صباحاً
  • محمود الجوهري يتوسط مجموعة من العاملين في المراكز والاكاديميات أمس - (تصوير: جهاد النجار)

عمان- الغد - اعتبر الكابتن محمود الجوهري مستشار سمو رئيس الهيئة التنفيذية لاتحاد كرة القدم كلمات الاشادة التي عبر عنها سمو الأمير علي بن الحسين نائب رئيس الاتحاد الدولي ورئيس الهيئة التنفيذية في رسالته المفتوحة لعشاق الكرة الأردنية أنها تمثل أعلى شهادة تقدير لكافة العاملين بمراكز سمو الأمير علي للواعدين والموهوبين وبانها تثري العمل وتمنحنا حافز العطاء من اجل تنفيذ توجيهات سمو الأمير علي برعاية المواهب وتقديمها للاندية.
جاء ذلك خلال الاجتماع الذي ترأسه الكابتن الجوهري يوم أمس الاثنين بحضور وليد فطافطة المدير الفني للاكاديميات- للمدربين العاملين باكاديميات سمو الأمير علي للموهوبين.
وكان سمو الأمير علي اشار في رسالته المفتوحة لعشاق الكرة الأردنية الى انه “ استثمرنا في السنوات الـ12 الأخيرة بشكل خاص في عملية تهيئة الفئات العمرية من خلال تأسيس مراكز للواعدين في مختلف أنحاء المملكة، ورغم امكاناتنا الشحيحة، مضينا في عملية بناء لعبة كرة القدم بدءا من القواعد الأساسية.
واضاف سموه “ لقد واجهت بعض النقد في تلك الفترة، والبعض ادعى أن هذه المراكز مضيعة للوقت والمال، واليوم أود أن أذكركم جميعا بأن عددا من لاعبينا الشبان المرموقين في المنتخب الأول ومنتخبات الفئات العمرية تخرجوا من هذه المراكز الكروية، أود أيضا أن أضيف حقيقة أن تأهل منتخبات الفئات العمرية الشابة إلى البطولات الآسيوية بات أمرا طبيعيا ومتوقعا، عكس ما كان الأمر عليه في السنوات الماضية، عندما كان يعد مثل هذا الحدث إنجازا نادرا.”
وأكد الجوهري ان تهنئة سمو الأمير علي للمنتخب الوطني لفئة تحت 22 سنة وتأكيده على سلامة مستقبل الكرة الأردنية يمثل تقديرا عاليا لمنظومة كرة القدم بفضل التعاون الكبير والتجاوب المسؤول الذي تبديه الأندية من خلال تواصل رعايتها للواعدين والموهوبين مؤكدا ان مراكز الأمير علي للواعدين والأكاديميات لا تنافس الأندية بل هي مساندة للأندية.
وطالب الجوهري من المدربين العمل على اكتشاف المواهب لكافة المراكز والتركيز على مواهب تصلح للعب في المراكز الخلفية بخط الدفاع بعدما اظهرت بعض الوقائع مدى أهمية تعزيز اكتشاف المدافعين.
وأكد الجوهري اهمية استمرارية الأكاديميات  وتطور الاداء الفني فيها، ودعا الى تعاون الجميع للعمل على تطوير مستوى الأكاديميات.
من جانبه أكد الكابتن وليد فطافطة دور الأكاديميات في ايجاد قاعدة قوية من اللاعبين لرفد المنتخبات الوطنية والاندية اضافة الى رفع سوية التدريبات لتتلاءم مع المرحلة المقبلة.
ووجه المدربون العاملون بالأكاديميات شكرهم وتقديرهم الى الكابتن محمود الجوهري لجهوده في التطوير المنشود على مستوى قاعدة الواعدين والموهوبين والتي على اثره تأهل منتخب الناشئيين والشباب سابقا الى نهائيات آسيا وكذلك منتخب 22 سنة.

التعليق