العقبة: إضراب شامل في "الموانئ" يوقف حركة المناولة والشحن على الأرصفة

تم نشره في السبت 23 حزيران / يونيو 2012. 03:00 صباحاً
  • ميناء العقبة الذي شل الإضراب الشامل العمل في كافة مرافقه-(أرشيفية)

أحمد الرواشدة

العقبة - عم الإضراب المفتوح الذي ينفذه موظفون وعمال في مؤسسة الموانئ الأردنية في يومه الثالث، كافة مرافق المؤسسة أمس، وتوقفت حركة المناولة والشحن في كافة الأرصفة في الميناء، احتجاجا على حالة التهميش والتسويف المتعمدة للمؤسسة من قبل الحكومات المتعاقبة، وفق المحتجين.
وشل الإضراب كافة مرافق وأرصفة ميناء العقبة، الأمر الذي تسبب في بقاء عدد من البواخر في عرض البحر، نتيجة توقف حركة العمل تماما على أرصفة ميناء الفوسفات والأقشطة والمستودعات بمختلف بضائعها.
وأكد الناطق الإعلامي باسم اللجنة النقابية في مؤسسة الموانئ عماد الكساسبة ان الإضراب شمل كافة مرافق الميناء بما فيها الأرصفة والمستودعات والساحات وعمليات المناولة والتفريغ، مشيرا إلى التزام كافة العاملين والموظفين بالإضراب الشامل الذي دعت إليه اللجنة النقابية للعاملين في المؤسسة. 
وأشار الكساسبة إلى لقاء مرتقب اليوم السبت سيجمع اللجنة النقابية مع رئيس الوزراء الدكتور فايز الطراونة في دار رئاسة الوزراء، لبحث كامل مطالب الموظفين والعاملين. من جانبه، أكد رئيس اللجنة النقابية في مؤسسة الموانئ عاطف البطوش أن مطالب العاملين المحتجين تتركز في توحيد صرف كافة علاوات المؤسسة للعاملين، وصرف راتب الرابع عشر لكافة العاملين عن العامين الماضيين، وصرف مبلغ التعويض الذي تم رصده للقاطنين في إسكانات المؤسسة و توزيعه على كافة المستحقين من العاملين بقيمة 18 ألف دينار، وتعويض العاملين بقسم الفوسفات عن الضرر الصحي الناجم عن تعاملهم مع هذه المادة، وبيان مصيرهم وحقوقهم بعد خصخصة هذا الموقع، وتنفيذ كافة بنود الاتفاقيات والقرارات السابقة كاملة غير منقوصة.
من جانبه، قال رئيس مجلس إدارة المؤسسة رئيس مجلس مفوضي سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة المهندس ناصر مدادحة إنه تم تحقيق أغلب مطالب العمال التي طالبوا بها في وقت سابق، مبينا أن ما تبقى في طور البحث حاليا.
وأوضح أنه سيتم الاتفاق مع إدارة المؤسسة والحكومة على آلية تنفيذ الممكن منها، وفق إمكانات المؤسسة، بما يضمن حق العمال وحق المؤسسة بدون الإضرار بأي طرف.

التعليق