السباح الأميركي فيلبس يفتح الباب أمام جميع الخيارات في لندن

تم نشره في الجمعة 22 حزيران / يونيو 2012. 02:00 صباحاً

نيويورك- ترك السباح الأميركي مايكل فيلبس الباب مفتوحا أمام احتمال ان يحاول معادلة أو حتى تحطيم رقمه القياسي من الميداليات الذهبية في دورة اولمبية واحدة حين ينافس في ألعاب لندن 2012. وتوج فيلبس بعدد غير مسبوق من الالقاب في دورة اولمبية واحدة بحصوله على ثماني ذهبيات في بكين قبل أربع سنوات أضافها لست ذهبيات حصل عليها في اثينا 2004 لكنه أبقى الجميع يتكهنون بعدد الألقاب التي سينافس عليها في لندن.
وكان المتوقع أن يقلص فيلبس (26 عاما) الذي أكد بالفعل أنه سيعتزل المنافسات بعد لندن برنامج مشاركاته في الدورة القادم بعدما اعترف بصعوبة إيجاد الدافع. لكن حين صدرت قوائم المشاركين في التصفيات الاولمبية الأميركية في اوماها بولاية نبراسكا أول من أمس الأربعاء تبين أن فيلبس سينافس في سبعة سباقات للفردي. وبإضافة ثلاثة سباقات للتتابع شارك فيها فيلبس في اثينا 2004 وفي بكين 2008 فإن العدد سيرتفع إلى عشرة سباقات مثيرا احتمالات بوداع مثير لأكثر الرياضيين الاولمبيين نجاحا على الإطلاق. لكن من المستبعد أن يشارك فيلبس في كل السباقات في لندن حيث جرت العادة أن يضيف السباحون سباقات في التصفيات كإجراء احتياطي في حالة الفشل في التأهل لأحد السباقات المتوقعة. وكما هو متوقع دخل فيلبس في نفس السباقات الخمسة للفردي التي خاضها في اثينا وفي بكين وهي 200 متر حرة و100 متر فراشة و200 متر فراشة و200 متر فردي متنزع و400 متر متنوع رغم قوله إنه سيتوقف عن خوض سباق 400 متر متنوع وهو أكثر سباقاته صعوبة. كما دخل فيلبس في سباق 100 متر حرة الذي سيحتاجه للتأهل لسباق التتابع أربعة في مائة متر. وسيشارك ايضا في سباق 200 متر ظهرا الذي دخله في التصفيات الأخيرة لكنه قرر عدم خوضه في الألعاب الاولمبية. وسيواجه فيلبس منافسة شرسة في الألعاب الاولمبية وكذلك في التجارب الأميركية من مواطنه رايان لوكتي الذي تألق في بطولة العالم في شنغهاي العام الماضي.- (رويترز)

التعليق