تكسير وحرق محال وإطلاق أعيرة نارية في عين الباشا

تم نشره في الأحد 17 حزيران / يونيو 2012. 02:00 صباحاً - آخر تعديل في الأحد 17 حزيران / يونيو 2012. 09:33 مـساءً
  • درك- (أرشيفية)

طلال غنيمات

البلقاء- تواجدت دوريات ثابتة لقوات الدرك أمام الدوائر الحكومية في لواء عين الباشا مساء اليوم الأحد وذلك تحسبا من أن يتم الإعتداء عليها.

وتجددت فجر اليوم الأحد أعمال العنف والشغب في بلدة عين الباشا، إثر مقتل شخص ينتمي لإحدى عشائر البلدة، وفشل قوة أمنية في القبض على المشتبه به الذي ينتمي للتيار السلفي.

وقام أقارب المغدور بالاعتداء على الممتلكات العامة والخاصة، حيث تم حرق وتحطيم عدد من المحال التجارية الواقعة في الشارع الرئيسي للبلدة، قبل أن تتدخل مدرعات الدرك المتواجدة لتفريقهم.

كما شهدت البلدة إطلاقا للأعيرة النارية وقذفا للحجارة واعتداء على ممتلكات عامة من قبل المحتجين، فيما انتشرت قوات الدرك للحيلولة دون تطور الأحداث.

وأدت أعمال الشغب إلى شلل في الحركة التجارية في اللواء بعد أن قام أصحاب المحلات بإغلاقها خوفا من تجدد أعمال التخريب.

وكانت أحداث العنف أول من أمس أسفرت عن تحطيم زجاج عشرات المركبات التي تعود لمواطنين، بالإضافة إلى الاعتداء على ممتلكات عامة مثل الإشارات الضوئية والأشجار، كما أصيب جراء أحداث العنف عدد من الأشخاص نتيجة الاشتباكات التي حدثت بين المحتجين وقوات الشرطة والدرك التي تواجدت بأعداد كبيرة، وكان أحد المنتمين لما يطلق عليه التيار السلفي الجهادي أطلق النار على شخص ينتمي لإحدى عشائر السلط مساء أمس في منطقة عين الباشا ما أدى الى مقتله، على خلفية قيام المجني عليه بإطلاق النار أول من أمس باتجاه منزل الجاني، مما حدا به إلى ملاحقته وقتله في اليوم التالي.

talal.ghnemat@alghad.jo

التعليق