اتحاد الكرة يناقش مطالب أندية الدرجة الأولى

تم نشره في الجمعة 15 حزيران / يونيو 2012. 03:00 صباحاً
  • أمين سر اتحاد الكرة خليل السالم (وسط) يلتقي عددا من ممثلي اندية الدرجة الاولى أمس - (تصوير: جهاد النجار)

عمان –الغد – ناقش اتحاد كرة القدم أمس، المطالب التي كانت أندية الدرجة الأولى تقدمت بها قبل عدة أيام وهي مطالب مالية وتنظيمية وادارية.
وخلال الجلسة التي عقدت بحضور خليل السالم أمين السر العام وممثلين عن الأندية وامتدت الجلسة لأكثر من ساعتين، اوضح السالم العديد من النقاط التي كانت الأندية تضمنتها بمطالبها، من خلال المذكرة التي تسلمها الاتحاد، وفي مقدمتها ان المشاركة ببطولات الفئات العمرية غير الزامية لباقي الدرجات ومنها الدرجة الأولى، وكذلك قضية معالجة عقود اللاعبين وخاصة للأندية التي تهبط من فئة المحترفين الى الدرجة الأولى، مشيرا الى القرارات التي اتخذتها لجنة اوضاع اللاعبين أول من أمس، تمت بمساهمة فاعلة من ممثل النادي الأهلي باللجنة.
وأكد السالم على ان الاتحاد هو لكل الأندية، وان دعم الأندية ماليا هي مسألة تتعلق بمقدار تسويق البطولات، وليس تخصيص مخصصات مالية محددة لكل درجة من الدرجات، مشيرا الى ان الاتحاد اوقف كامل دعم الاحتراف عن أندية المحترفين اعتبارا من الموسم المقبل، بعدما حوّل لهم كامل مستحقات الرعاية من الشركة الراعية وهي مجموعة شركات المهندس زياد المناصير او عائدات البث التلفزيوني.
وأكد السالم ان الاتحاد يتخذ قراراته من خلال عملية تشاركية مع الأندية بكافة الدرجات، من خلال وجود ممثلين عن الأندية بكافة لجان الاتحاد، وهي اللجان التي تصنع قرارات الكرة الأردنية، مشيرا الى اهمية ان يتم السعي لتوفير رعاية لدوري الدرجة الأولى، وهي عملية تشاركية بالدرجة الاساسية، وان المبلغ المخصص من عائدات البث التلفزيوني لدوري الدرجة الأولى ومهما كان حجمه هو مبلغ يتحقق لأول مرة بتاريخ بطولة الدرجة الأولى.
الأندية تساند المنتخب
وكان ممثل النادي الأهلي محمد بزادوغ أكد في بداية الجلسة، وقوف أندية الدرجة الأولى ومساندتها للمنتخب الوطني في مشواره بتصفيات كأس العالم، وثقتها بقدرة النشامى على العودة من جديد الى اجواء المنافسة، وملامسة الحلم الذي يراود كل ابناء الوطني.
وأكد ان الأندية تفخر بما انجزه اتحاد كرة القدم برئاسة سمو الأمير علي بن الحسين، وانه قادر على المضي قدما نحو قمة العمل من اجل مزيد من الانجازات.
واوضح بزادوغ ان الأندية عقدت جلستين خلال الفترة الماضية، وخرجت بتوصيات تم رفعها الى الاتحاد، مشيرا الى حجم المعاناة المالية التي تعاني منها الأندية، التي تحول دون ان تحقق الحد الأدنى من طموحها.
مناقشة المطالب
وتم مناقشة مطالب الأندية، وهي تتعلق بالجوانب المالية والتنظيمية، ومن ابرزها رفع قيمة الدعم المالي وزيادة عدد الأندية التي تصعد الى دوري المحترفين، وكذلك قضية معالجة قيمة العقوبات المالية على لاعبي وأندية الدرجة الأولى، بحيث تتناسب مع حجم الدعم المالي.
ورد السالم على تلك المطالب، وأكد ان من حق الأندية ان تطالب بما يحصل عليه الاتحاد من أي عائد مالي يخص أندية الدرجة الأولى، ومن حقها ان تبحث المشاركة من عدمها ببطولات الفئات العمرية لو كانت تلك المشاركات الزامية، مثلما استعرض مع ممثلي الأندية قضية تخفيض العقوبات مقارنة مع أندية المحترفين الى أكثر من النصف، وهو ما يتم تنفيذه حاليا، وطالب الأندية ان تضع كل اقترحاتها حول كامل بنود العقوبات المدرجة بلائحة العقوبات وتقديمها بكتاب رسمي للاتحاد، الى جانب مسألة اعتبار لاعبي الدرجة الأولى من الهواة سواء بالنسبة لفرق الرجال او الفئات العمرية.
وتم توضيح اسباب استبعاد أندية الدرجة الأولى من المشاركة بكأس الأردن، حيث اشار السالم ان البطولة يتم تنظيمها بنظام جديد لرفع عدد المباريات، التي يجب ان تخوضها الأندية التي تشارك فرقها بفئة المحترفين وفقا لمتطلبات الاتحاد الآسيوي، وان البطولة تمتد مبارياتها حتى نيسان (ابريل) المقبل، وهو ما لا تقوى عليه أندية الدرجة الأولى لانه يزيد من اعبائها المالية.
وتقرر تسمية سعيد عجاوي ليكون بديلا للعضو السابق بنادي الجليل في لجنة المسابقات، وبحث آلية تحديد تعليمات البطولة، وكذلك تحديد موعد بدئها حيث تم الاقتراح بأن تبدأ البطولة اعتبارا من يوم 20 ايلول (سبتمبر)، ليتسنى للأندية الاستعداد بصورة افضل.
وفي ختام الجلسة أكد السالم حرص الاتحاد على التواصل مع كل أنديته، وانه سيضع كافة مطالب الأندية امام لجان الاتحاد والهيئة التنفيذية ليتم بحثها بصورة متكاملة.

التعليق