أزمة نظافة في بلدية لب ومليح بسبب نقص سائقي الآليات

تم نشره في الأحد 10 حزيران / يونيو 2012. 02:00 صباحاً

مادبا- تولى مواطنون مهمة التخلص من النفايات في بلدية لب ومليح بحرقها أو إلقائها في الأودية المجاورة بسبب تغيير مسمى أربعة موظفين من سائق آليات ثقيلة إلى وظائف أخرى ما أدى الى نقص عدد السائقين في منطقة يزيد عدد سكانها على 17 ألف نسمة.
وشكا سكان من تكدس النفايات في عدد من مناطق البلدية لأيام بسبب تأخر آليات البلدية في جمعها ما يهدد بأزمة نظافة وتفاقم المشكلة البيئية في المنطقة.
وأكد رئيس لجنة بلدية لب ومليح بسام الباشات وجود 20 آلية كبيرة في البلدية مقابل ثلاثة سائقين ما يجعل المنطقة عرضة لأزمة نظافة، مشيرا الى أن البلدية تولي النظافة وجمع النفايات جل عنايتها لكن امتداد المنطقة واتساعها ونقص السائقين يحدث إرباكا في بعض الأيام.
وأضاف انه تم الطلب من وزارة الشؤون البلدية الموافقة على تعيين أربعة سائقين لحل هذه المعضلة، آملا أن توافق الوزارة على استثنائها من قرار وقف التعيينات للحاجة الماسة لهم بعد تحويل أربعة سائقين الى وظائف أخرى في البلدية.-(بترا)

التعليق