تحطيم باص لمديرية التربية وإغلاق الطريق الرئيس بين السلط والأغوار

الدرك يمنع طلبة "توجيهي" من اقتحام مبنى تربية السلط لليوم الثاني

تم نشره في الخميس 24 أيار / مايو 2012. 02:00 صباحاً
  • طلبة يحاولون اقتحام مبنى مديرية تربية السلط أمس - (الغد)

طلال غنيمات

السلط – أسفرت أعمال شغب تخللت احتجاجات طلبة "توجيهي" من أبناء المناطق المجاورة لمدينة السلط، على قرار لوزارة التربية بنقل قاعات الامتحان إلى داخل المدينة، عن تحطيم باص تابع لمديرية التربية والتعليم وإغلاق الطريق الرئيس بين السلط وزي والأغوار لفترة من الوقت.
وحال تدخل قوات الدرك دون اقتحام الطلبة لمديرية تربية السلط، في وقت أكد فيه محافظ البلقاء فواز ارشيدات خلال لقائه الطلاب المحتجين على نقل وجهة نظرهم ومطالبهم للجهات المعنية.
وكان العشرات من طلاب الثانوية العامة من مناطق مجاورة لمدينة السلط تجمعوا للمرة الثالثة أمام مبنى مديرية تربية السلط أمس، احتجاجا على قرار وزارة التربية نقل قاعات الامتحانات من تلك المناطق إلى داخل المدينة في أعقاب الأحداث التي شهدتها تلك القاعات في الدورة الشتوية من محاولات اقتحام وغش، ما تسبب في حدوث حالة إرباك وتشويش على الطلبة خلال أدائهم الامتحان.
واعتبر الطلبة القرار "مجحفا" خاصة أن عملية نقل القاعات من القرى والمناطق المجاورة إلى داخل السلط ستسبب لهم معاناة، من حيث التنقل إلى المدينة بشكل شبه يومي وقطع مسافة طويلة، وصعوبة توفر المواصلات للوصول في الوقت المحدد للامتحان، إضافة إلى الكلفة المادية والوضع النفسي للطلاب.
وكانت مصادر في مديرية تربية السلط أكدت أن  قرار النقل تم اتخاذه في وقت سابق ويشمل مناطق مثل عيرا ويرقا والصبيحي والرميمين وغيرها للسيطرة على القاعات وعدم السماح بتجمهر الأهالي والمواطنين أمام القاعات، ما يؤدي إلى التشويش على الطلاب وإزعاجهم وقيام البعض بمحاولة اقتحام تلك القاعات.
وأشارت المصادر أن القرار لم يبت به بشكل نهائي، وسيتم اتخاذ القرار النهائي بعد إعادة تقييم الموقف بشكل شامل ودراسة المعطيات الجديدة التي حدثت وبشكل يراعي مصلحة الطلبة وضمان توفير أجواء مريحة.
من جانبه، قال رئيس قسم العلاقات العامة والإعلام في مديرية تربية السلط محمود الخريسات إنه تم اتخاذ قرار بإعادة القاعات إلى ما كانت عليه في الدورة الشتوية.
وأضاف أن الساحة المقابلة للمديرية قد شهدت امس تجمهرا محدودا لعدد من طلاب مدرسة الصبيحي، ما اضطر قوات الدرك إلى التدخل، مشيرا إلى وقوع اضرار بسيطة بأحد الباصات التابعة للمديرية.
وأكد الخريسات أنه قد تم إبلاغ جميع الطلاب بقرار الإعادة، إلا أن تجمعهم أمس كان للمطالبة بأوراق أرقام الجلوس التي لا يمكن إعدادها بين ليلة وضحاها، بل تحتاج إلى عدة أيام لإعدادها من قبل الوزارة.

talal.ghnemat@alghad.jo

التعليق