العجز المالي في بلدية عي يعطل خدمات النظافة

تم نشره في الخميس 17 أيار / مايو 2012. 03:00 صباحاً

هشال العضايلة

الكرك - توقفت بلدية عي جنوبي مدينة الكرك عن تقديم الخدمات للسكان وخصوصا خدمات النظافة والاشغال العامة والصيانة بسبب العجز المالي الذي تعانيه موازنتها، والذي شل قدرتها على توفير المحروقات لآلياتها، وفقا لمتصرف لواء عي حاكم محاميد.
وأشار المحاميد الى ان البلدية اوقفت العمل بالطاحنات الخاصة بجمع النفايات، اضافة الى بقية آليات البلدية منذ ثلاثة ايام لعدم القدرة على توفير المحروقات لها.
وبحسب سكان في بلدات عي وكثربا وجوزاء التي تخدمها بلدية عي فإن تراكم النفايات في الشوارع والأحياء يهدد البلدات الثلاث بكارثة بيئية جراء توقف البلدية عن تقديم الخدمات للمواطنين. ولفت مواطنون إلى أن تراكم النفايات والروائح الكريهة على ابواب المنازل والمدارس أدى الى انتشار الذباب والحشرات بشكل كبير، خصوصا مع ارتفاع درجات الحرارة خلال الايام الماضية.
واشار علي الرواشدة الى ان بلدية عي تعاني من اوضاع مالية صعبة منذ فترة طويلة، بسبب ظروفها الخاصة وانعدام المساعدات المالية المقدمة لها، أسوة ببقية البلديات في المحافظة والمملكة، مطالبا الجهات الرسمية بمنع وقوع كارثة بسبب تراكم أطنان من النفايات داخل الأحياء والشوارع بالبلدة.
ولفت المحاميد إلى أن توقف البلدية عن تقديم الخدمات للمواطنين ادى الى خلق حالة من الارباك لدى ابناء المنطقة، مشيرا الى تلقي المتصرفية شكاوى عديدة من قبل مواطنين وجهات رسمية وخصوصا المدارس بسبب تراكم النفايات داخل ساحات المدارس والأحياء.
وبين المحاميد أن المتصرفية خاطبت محافظة الكرك للتواصل مع وزير البلديات من أجل تقديم مساعدة عاجلة للبلدية لتمكينها من استمرار تقديم خدماتها للسكان.
من جهته أكد رئيس لجنة بلدية عي المهندس فارس القسوس أن المجلس البلدي يقف عاجزا امام هذه المشاكل وذلك بسبب عدم توفر المحروقات لتمكين الآليات من جمع النفايات، اضافة الى المخاطرة في عملها بسبب انتهاء تأمينها. وأضاف القسوس أن مكاتب البلدية فصلت عنها خدمة الهاتف في الوقت الذي اصبحت فيه مهددة بفصل التيار الكهربائي والمياه، مشيرا الى وجود استحقاقات مالية للموظفين لم تستطع البلدية صرفها، اضافة الى عدم توفر رواتب الموظفين للشهر الحالي.
وأكد القسوس ان البلدية تعاني من اوضاع مالية سيئة جدا، جعل موازنتها تعاني من عجز مالي كبير في ظل عدم وجود  أي دخل للبلدية من رخص مهن او ضرائب، واقتصار دخلها على ما يتم صرفة من وزارة البلديات.

hashal.adayleh@alghad.jo

التعليق