"عمان للموسيقى العربية" تقدم "أجمل ما غنت فرقة الفحيص" الليلة

تم نشره في الاثنين 7 أيار / مايو 2012. 02:00 صباحاً

عمان - الغد - تقدم فرقة عمان للموسيقى العربية بقيادة الفنان صخر حتر في السابعة والنصف من مساء اليوم الاثنين أمسية موسيقية بعنوان "أجمل ما غنت فرقة الفحيص"، بمشاركة مجموعة من فناني فرقة الفحيص لإحياء التراث، وذلك على مسرح مركز الحسين الثقافي.
ويتضمن برنامج الحفل موشح "في سما الأنس" ووصلة "وأنا طايح البرية" ووصلة "يا ميمتي" ووصلة "وطلعت أنا عالي العمره" ووصلة "لوحي بطرف المنديل" بالإضافة إلى مجموعة أغنيات هي؛ بتسأليني بحبك ليه، لما أنت ناوي، امتى الزمان، والله لا تبع محبوبي، لما يغيب القمر، ياريم وادي ثقيف.
وفرقة عمان للموسيقى العربية في هذه الأمسية تقدم أجمل ما غنت فرقة الفحيص إيمانا منها في أهمية الحفاظ وتشجيع هكذا فرق تعنى بالتراث الموسيقي العربي بشكل عام والموروث الموسيقي الأردني بشكل خاص.
ويذكر أن فرقة الفحيص لإحياء التراث تأسست العام 1982 على يد مجموعة من أبناء وبنات مدينة الفحيص، في محاولة جادة لإحياء التراث الموسيقي والغنائي العربي العام. وكان للفرقة الدور الأكبر في إبراز الهوية الموسيقية والغنائية الأردنية خلال فترة عملها التي امتدت على مر 23 عاماً. وتمتعت الفرقة بشهرة كبيرة محلياً وفي المنطقة العربية، بسبب ما قامت به من تطوير للأداء الموسيقي الآلي وللأعمال الغنائية العربية، وتقديم العروض الموسيقية والغنائية للجماهير المتعطشة لهذا النوع من الأداء.
وقاد الفرقة منذ تأسيسها الفنان صخر حتر الذي ارتفع بمستوى الفرقة إلى مصاف الفرق الموسيقية العربية المشهود لها بالتفوق والإبداع. وشاركت فرقة الفحيص في كثير من المناسبات الرسمية المحلية والمهرجانات الدولية ومنها؛ مهرجان جرش ومهرجان بابل ومهرجان قرطاج ولمرات عديدة. وحصلت فرقة الفحيص لإحياء التراث في العام 1992 على جائزة الدولة في مجال الفنون التطبيقية عن دورها في إحياء التراث الموسيقي الأردني والعربي.
أما فرقة عمان للموسيقى العربية التي تستعيد في هذه الأمسية إبداعات فرقة الفحيص لإحياء التراث فلها مشاركات محلية وعربية ودولية عديدة، وقدمت تجارب جديدة وجادة في الموسيقى العربية. وتمكنت هذه الفرقة من جذب الجمهور الأردني المثقف، كما نالت إعجاب النقاد من خلال مشوارها وأمسياتها المتعددة على مدار العام.

التعليق