إضراب عمال شركة البوتاس يوقف الإنتاج في مصنع البرومين

تم نشره في الأربعاء 2 أيار / مايو 2012. 03:00 صباحاً - آخر تعديل في الأربعاء 2 أيار / مايو 2012. 03:13 صباحاً
  • مصنع البرومين في غور الصافي الذي توقف العمل به بسبب إضراب عمال البوتاس - (الغد)

 محمد العشيبات

الأغوار الجنوبية – أدى إضراب عمال شركة البوتاس في كافة مواقع الإنتاج الى توقف مصنع برومين الأردن عن العمل أمس  لاعتماد انتاجه على املاح البوتاس، وفق المدير العام لشركة برومين الاردن المهندس احمد خليفة.
وقال خليفة ان الإضراب تسبب بتوقف المصنع عن العمل نتيجة توقف الخط الناقل لأملاح البوتاس عن الإمداد لمصنع برومين الأردن في غور الصافي، مشيرا الى ان توقف المصنع سيلحق خسائر كبيرة بالشركة في حال استمرار توقفه.
ودعا خليفة الى ضرورة اعتماد لغة الحوار بين الإدارة ونقابة العاملين للوصول الى حل يرضي الطرفين.
يذكر أن شركة برومين الأردن تعتمد على البحر الميت في استخراج مادة البرومين، اذ تستخدم الشركة نحو 300 عامل معظمهم من الأردنيين، وينتج مصنعها الذي يصدر كامل إنتاجه إلى الخارج حاليا مادة البرومين ومشتقاتها كبرومين الهيدروجين وبرومين الكالسيوم وبرومين الصوديوم.
الى ذلك يواصل عمال شركة البوتاس العربية إضرابهم المفتوح عن العمل في كافة مواقع الشركة لليوم السادس على التوالي، احتجاجا على ما اعتبروه "تجاهل" إدارة الشركة لمطالبهم التي مضى عليها سنوات بدون استجابة.
وكانت النقابة طالبت في بيانها الأخير بتحقيق العدل والمساواة بين كافة العاملين في الشركة من خلال شمول الجميع بنظام مكافأة نهاية الخدمة أسوة بالموظفين المطبق عليهم، وتثبيت جميع عمال المياومة في الشركة، ورفع علاوة الوردية على أن لا يقل حدها الأدنى عن 150 دينارا، وحل ملف التأمين الصحي، وتعديل الزيادة السنوية لكافة الدرجات بما يتلاءم مع الرواتب، ومنحة دراسية لكل عامل تقدم لأحد أبنائه بدون شروط، وإعادة التأمين الصحي لأبناء المتوفين من العاملين وهم على رأس عملهم.
وتوقع العضايلة ان تتضاعف الخسائر اليومية جراء توقف المصنع الى 5 ملايين دينار بعد  توقف مصنع برومين الأردن عن العمل محملا ادارة شركة البوتاس المسؤولية الكاملة عن الخسائر التي لحقت بالشركة.
وأكد العضايلة ان الإضراب المستمر من قبل عمال الشركة سبب ازمة للشركات العاملة في منطقة الأغوار الجنوبية ومنها شركة البرومين والنوميرا وكاميرا التي يعتمد إنتاجها على مادة البوتاس المستخرج من البحر الميت والتي سيلحق بها خسائر في حال استمرار إضراب العمال في الشركة.
من جهته بين المستشار الإعلامي لشركة البوتاس شفيق عبيدات ان كلفة مطالب العاملين على الشركة تبلغ 50 مليون دينار وبالتالي فهي تشكل عبئا على ارباح الشركة.
 وأضاف ان الإدارة على استعداد للحوار مع النقابة في الشركة لتحقيق المصلحة العامة للبلد في ظل الخسائر التي لحقت بالشركة من جراء الإضراب، لافتا الى ان رواتب موظفي البوتاس تعتبر من اعلى الرواتب على مستوى المملكة حيث يتقاضى السائق في الشركة راتبا يتجاوز 1000 دينار شهريا.
وكان عمال شركة البوتاس هددوا بتنفيذ إضراب مفتوح في حال لم تستجب الحكومة لمطلبهم بطرد مدير الشركة الكندي كيث تورنتون بعد "اعتدائه" الأربعاء الماضي بالضرب والشتم على نائب رئيس اللجنة النقابية في الشركة رمزي الطبور، وفق الناطق باسمهم مالك نصراوين في حين نفت إدارة الشركة ذلك.  وكان نائب المدير العام للموارد البشرية بالوكالة في شركة البوتاس خالد القطاونة قد نفى لـ"الغد" تعرض رمزي الطبور للضرب أو الشتم، مؤكدا أن المدير الكندي التقى بالمعتصمين وطلب منهم خفض صوت الموسيقى لوفاة أحد موظفي الشركة إثر تعرضه لجلطة.
وأكد القطاونة أن اتفاقية عمالية وقعتها الشركة سابقا مع نقابة العاملين في التعدين تتضمن الالتزام بعدم مطالبة العمال بأي مطالب مالية حتى بداية عام 2013.

التعليق