هوليوود تعتمد على "بلو ري" لسد نقص مبيعات الـ"دي في دي"

تم نشره في الثلاثاء 1 أيار / مايو 2012. 03:00 صباحاً
  • غلاف قرص البلو ري لفيلم "توايلايت" -(أرشيفية)

مريم نصر

عمان- هوليوود ترى بصيص أمل بعد سبعة أعوام من الفشل في مبيعات الفيديو المنزلية، وذلك بسبب نمو مبيعات أقراص البلو ري الذي وصل إلى رقم مكون من خانتين، بالإضافة إلى تزايد مبيعات الأفلام والمسلسلات عبر شبكة الإنترنت.
ويتوقع أن تعلن ذلك شركة تجارية رائدة في هذا المجال خلال الساعات القليلة المقبلة.
ومجموعة الترفيه الرقمي، هي مجموعة تجارية تضم في عضويتها استديوهات وشركات إلكترونية استهلاكية وغيرها، وستقدم تقريرا يظهر أن المستهلكين في الولايات المتحدة أنفقوا نحو 4.5 مليار دولار في الترفيه المنزلي في الربع الأول من هذا العام، بزيادة قدرها 2.5 في المائة على العام الماضي.
هذا هو الربع الثاني من النمو في الأرباع الثلاثة الأخيرة في مجال الإنفاق على الترفيه المنزلي، والذي يتضمن شراء وتأجير أقراص الـ"دي في دي"، وأقراص بلو ري والمبيعات عبر شبكة الإنترنت، وكذلك الاشتراك في خدمات مثل نيتفليكس.
انخفض الإنفاق على تلك البنود بنسبة 2.1 في المائة في العام 2011، ليصل إلى نحو 18 مليار دولار، للسنة السابعة على التوالي من الانخفاض، وفقا لبيانات نشرت على الموقع الالكتروني للمجموعة.
وقالت المجموعة إن مبيعات أقراص "بلو ري" ارتفعت بنسبة 23 في المائة، وذلك بسبب زيادة في مبيعات مشغلات الـ"بلو ري" خلال عطلة عيد الميلاد، وازدياد مبيعات أفلام خاصة بفترة العطلات مثل فيلم "كونغ فو باندا 2" وأيضا صدور فيلم "التوايلايت سيج بريكينغ دون 1" على أقراص "بلو ري".
وفي العام الماضي بينت آخر إحصاءات"NPD" أن مبيعات أقراص الـ"DVD" والـ"Blu-ray" انخفضت كثيرا عن العام الماضي. وكانت الإحصائية قد بينت أن المبيعات هبطت بما يقارب نسبته الـ 10 %.
وعمدت "NPD" إلى وضع استفتاء وجه إلى الزبائن المعتادين لتحديد أسباب هذا الانخفاض ووجد أن الغالبية العظمى تتفق بأن السبب الرئيسي هو هوليوود نفسها.
الجميع اتفقوا على أن عناوين الأفلام الضخمة في الربع الأول من هذا العام كانت محبطة، دراسة أخرى قامت بها فيوتشرسكور، ذكرت بأن أقراص "بلو ري" بدأت تستحوذ أكثر فأكثر على أسواق الـ"DVD"، ووفقا لهذه الجهه فيتوقع أنه بنهاية العام 2012، أن تحصل أقراص "بلو ري" على أكثر من 40 ٪ من حصة السوق، بينما أقراص الـ "DVD" ستحصل على 25 ٪ والبقية ستكون من الشراء بالإنترنت كـ "iTunes".
و"بلو ري" هو الجيل المطور من "DVD"، ويستخدم تقنية الشعاع الأزرق لعملية الكتابة والقراءة، وتبدأ المساحة التخزينية من 25 جيجا على الطبقة الواحدة أو single-layer و50 جيجا على الطبقتين أو dual-layer.
أما قرص بلو ري، وهو قرص بصري للتخزين فمصمم ليحل محل معيار الدي في دي. وتستعمل تقنية الليزر الأزرق الذي يعتبر أدق من الليزر الأحمر المستعمل في الأقراص المضغوطة وأقراص "دي في دي"، لتمكننا من تخزين قدر أكبر من المعلومات في الوجه الواحد، حيث تقرر أن تدعمه بعض الأجهزة القادمة القوية مثل البلاي ستيشن 3 الذي طرح في نهاية العام 2006.

mariam.naser@alghad.jo

التعليق