البطولات الأوروبية المحلية

مانشستر سيتي يأمل خدمة من إيفرتون لتعزيز حظوظه

تم نشره في السبت 21 نيسان / أبريل 2012. 02:00 صباحاً
  • مانشستر سيتي يأمل سقوط جاره يونايتد أمام إيفرتون للحفاظ على آماله -(أ ف ب)

مدن - يعول مانشستر سيتي على ايفرتون كي يفك نحسه على ملعب "اولد ترافورد" ويعرقل مانشستر يونايتد المتصدر في المرحلة الخامسة والثلاثين من الدوري الانجليزي لكرة القدم بعد غد الاحد.
وبعد خيبة خسارته امام غريمه ليفربول في نصف نهائي مسابقة الكأس الاسبوع الماضي، ينتقل ايفرتون سابع الترتيب إلى مدينة مانشستر ليحل على يونايتد حامل اللقب والمتصدر حيث لم يحقق الفوز على الشياطين الحمر منذ عقدين. وحقق "توفيز" الفوز الأخير على رجال المدرب الاسكتلندي السير اليكس فيرغسون العام 1992 بنتيجة 3-0، ثم تواجها 18 مرة، فخسر الضيوف 15 مرة وتعادلا 3 مرات.
ويتصدر يونايتد الترتيب (82 نقطة) بفارق خمس نقاط عن سيتي قبل اربع مراحل على نهاية البريمير ليغ، وبات اللقب محصورا بينهما منذ فترة، وبحال تعثر يونايتد أمام رجال المدرب الأسكتلندي ديفيد مويس، يأمل سيتي تقليص الفارق عندما يحل على ولفرهامبتون متذيل الترتيب في ختام المرحلة يوم غد الأحد.
ودعم قلب دفاع سيتي الدولي جوليان ليسكوت فريقه السابق كي ينتزع نقطة او ثلاث نقاط من يونايتد، لتشتد المعركة في المراحل الاخيرة التي تشهد مواجهة سيتي ويونايتد في مباراة منتظرة نهاية الشهر الحالي.
وكشف ليسكوت انه شجع رفاقه السابقين من خلال الرسائل الهاتفية للفوز على يونايتد: "لقد خاب أملهم كثيرا الاسبوع الماضي للخسارة أمام ليفربول، لكني سأرسل لهم المزيد قبل مباراة الأحد!".
وتابع ليسكوت: "ندرك الوضع جيدا، ايفرتون ليس خصما سهلا، خضوصا بالنسبة لنا، وآمل أن يواجه يونايتد الصعوبة عينها الأحد".
واعتقد ليسكوت ان عودة المهاجم الارجنتيني كارلوس تيفيز كانت مؤثرة إلى تشكيلة المدرب الايطالي روبرتو مانشيني الذي أبعده لأسباب سلوكية معظم فترات الموسم: "عاد كارلوس وجلب لنا طاقة اضافية وساعدنا كثيرا".
وبحال فوز يونايتد على ايفرتون، سترتفع احتمالات حسم الأول اللقب عندما يواجه سيتي في عقر داره على ملعب "الاتحاد" ما يوجه صفعة معنوية اضافية للفريق الازرق امام غريمه التاريخي الذي يبحث عن تعزيز رقمه القياسي وإحراز لقب الدورة للمرة العشرين.
وفي مباراة بالغة الاهمية في الصراع على المراكز المؤهلة إلى دوري الأبطال، يفتتح قطبا العاصمة لندن أرسنال وتشلسي مواجهات المرحلة اليوم السبت، حيث يحتل ارسنال المركز الثالث (64 نقطة) وتشلسي المركز السادس (57) مع مباراة ناقصة.
وبحال فوز المدفعجية على ارضهم، سيقطعون شوطا كبيرا نحو التأهل المباشر إلى المسابقة القارية التي يأمل تشلسي بدوره التركيز على مباراة الرد ضد برشلونة الاسباني الأسبوع المقبل بعدما هزمه 1-0 ذهابا في نصف النهائي.
ورأى مهاجم ارسنال العاجي جرفينيو ان فريقه مصمم على نسيان الخسارة المفاجئة الأخيرة أمام ويغان 1-2: "نحارب فقط من أجل المركز الثالث، ولا نفكر بالمركز الرابع".
أما مدرب تشلسي المؤقت الايطالي روبرتو دي ماتيو فكشف عن تغييرات سيقوم بها قبل مباراة برشلونة: "سنقيم اللاعبين، لكن هناك فرصة كبيرة بتغيير التشكيلة".
وفي باقي المباريات، يلعب اليوم السبت استون فيلا مع سندرلاند، وبلاكبيرن مع نوريتش سيتي، وبولتون مع سوانزي، وفولهام مع ويغان، ونيوكاسل مع ستوك، وكوينز بارك رينجرز مع توتنهام، ويوم غد الأحد ليفربول مع وست بروميتش.
سيري أي
تعود عجلة الدوري الإيطالي للدوران بعد حادثة الوفاة المؤلمة للاعب ليفورنو من الدرجة الثانية بيير ماريو موروسيني الأسبوع الماضي والتي قرر على أثرها الاتحاد المحلي تأجيل المرحلة الثالثة والثلاثين احتراما لروح اللاعب.
ويخوض يوفنتوس المتصدر (68 نقطة) بفارق نقطة عن ميلان حامل اللقب، مباراة بالغة الدقة أمام ضيفه روما الخامس في ختام المرحلة الرابعة والثلاثين يوم غد الأحد.
ونظرا لتأجيل المرحلة الأخيرة، تخوض الفرق خمس مواجهات في غضون أسبوعين، ليواجه يوفنتوس مهمة صعبة بالحفاظ على سجله الخالي من الهزائم بعد 32 مباراة خاضها.
ويقدم فريق المدرب الشاب انتونيو كونتي مستويات مميزة، بعدما حل الموسم الماضي في مركز سابع متواضع وعجز عن التأهل إلى المسابقة القارية الاولى، لكنه يحارب على جبهة اضافية عندما يواجه نابولي في نهائي مسابقة الكأس بعد أسبوع على انتهاء الدوري.
واعتبر مدرب ميلان ماسيميليانو اليغري أن الحالة الذهنية ستكون العامل الذي يفصل بين يوفنتوس وفريقه: "الفريق الذي سيحافظ على أعصابه أكثر هو الذي سيتوج".
وستكون الفرصة متاحة للفريق اللومباردي ان يتصدر الترتيب ولو مؤقتا عندما يستقبل بولونيا الثاني عشر على ملعبه "سان سيرو".
وكانت روزنامة السيدة العجوز أصعب على الورق منذ أسابيع، لكنه تخطى نابولي ولاتسيو، لتصبح الكرة الآن في ملعب ميلان الذي تنتظره مباراة نارية مع جاره اللدود انتر ميلان في المرحلة قبل الأخيرة، في حين يواجه يوفنتوس بعد مباراة روما، أصحاب المراكز الثلاثة الاخيرة، وبينهم تشيزينا ونوفارا عندما سيكونان على الأرجح في عداد الهابطين إلى الدرجة الثانية.
ويلعب لاتسيو ثالث الترتيب (54 نقطة) مع ليتشي الثامن عشر، في حين يحل أودينيزي الرابع (51 نقطة) على كييفو التاسع، كما تشهد المرحلة مباراة قوية بين انتر ميلان بطل 2010 سابع الترتيب مع مضيفه فيورنتينا السادس عشر.
وفي باقي المباريات يلعب اليوم السبت نابولي مع نوفارا ويوم غد الأحد كاتانيا مع أتالانتا، وتشيزينا مع باليرمو، وجنوا مع سيينا، وبارما مع كالياري.
ليغ 1
يخوض مونبلييه المتصدر ووصيفه باريس سان جرمان مباراتين سهلتين في المرحلة الثالثة والثلاثين من الدوري الفرنسي، عندما يستضيف الاول فالنسيان الثاني عشر اليوم السبت والثاني سوشو الثامن عشر يوم غد الأحد. وكان مونبلييه (66 نقطة) تعرض لسقطة غير متوقعة في المرحلة الماضية عندما خسر على أرض لوريان المتواضع 2-1، لكن فريق العاصمة لم يستغل ذلك وسقط في فخ التعادل على ارض اوكسير متذيل الترتيب 1-1 بعدما تلقى هدفا متأخرا من أنتوني لوتاليك. وقال كريستوف جاليه لاعب وسط سان جرمان بعد تعادل اوكسير: "علينا العودة بسرعة ‘لى العمل لنيل النقاط الثلاث من سوشو لأننا نعرف باننا لم نقدم المطلوب في أوكسير".
ويعاني فريق المدرب الإيطالي كارلو انشيلوتي المدعوم من العائلة المالكة في قطر، اذ فاز مرة واحدة في مبارياته الخمس الأخيرة، في حين حقق مونبيليه الذي يشرف عليه المدرب رينيه جيرار 20 فوزا من أصل 32 مباراة هذا الموسم.
وفي الصراع على المركز الثالث، يبدو ليل حامل لقب الثنائية في الموسم الماضي انه قطع شوطا كبيرا في المحافطة عليه لتقدمه بفارق ست نقاط ليون وتولوز، وهو يحل على ديجون السادس عشر اليوم السبت.
وفي باقي المباريات، يلعب اليوم السبت نيس مع أوكسير، وبريست مع رين، وكاين سانت مع اتيان، وإيفيان مع تولوز، وبوردو مع مرسيليا، ويوم غد الأحد أجاكسيو مع نانسي، وليون مع لوريان. -(أ ف ب)

التعليق