العراق يفتح سوقه أمام خضار وفواكه المملكة

السفير العراقي: قرار منع دخول المنتوجات الزراعية الأردنية ليس سياسيا

تم نشره في الخميس 19 نيسان / أبريل 2012. 02:00 صباحاً
  • السفير العراقي الدكتور جواد هادي يتحدث إلى أعضاء اتحاد مزارعي وادي الأردن خلال زيارته سوق العارضة أمس - (الغد)

 حابس العدوان

ديرعلا - أكد السفير العراقي في عمان الدكتور جواد هادي أن قرار منع دخول المنتوجات الزراعية الأردنية إلى السوق العراقي لم يكن له أية أبعاد سياسية.
 وقال خلال زيارته أمس لسوق العارضة المركزي، ولقائه رئيس وأعضاء اتحاد مزارعي وادي الأردن وعددا من المزارعين والمصدرين، إنه عندما قرر العراق السماح إدخال المنتوجات الزراعية قبل عشرين يوما كان الأردن البلد الأول والوحيد الذي يسمح له بذلك.
يذكر ان السوق العراقي كان قد توقف عن استيراد المنتجات الزراعية الاردنية منذ مطلع العام الحالي، ما ادى الى إلحاق خسائر كبيرة بالقطاع الزراعي، الا ان العراق عاد وفتح سوقه امام هذه المنتجات منذ عشرين يوما.
وأشار إلى أن "المزارع الأردني يجب أن يستفيد من المحنة التي أثرت على القطاع الزراعي، من خلال إيجاد تخطيط مشترك بين الطرفين". وأضاف "سنعمل بالتعاون مع وزارة النقل على حل مشكلة الترانزيت إلى تركيا والدول الأوروبية، والعمل على حماية الشاحنات والبرادات الأردنية حتى وصولها الحدود مع تلك الدول".
وتابع أن العلاقات بين البلدين الشقيقين قديمة وقوية بالرغم من الظروف الصعبة التي مرت على البلدين، حيث استقبل الأردن مئات آلاف العراقيين أيام المحنة، وما يزال يحتضن الآلاف، لافتا إلى مكرمة جلالة الملك بتعليم أبناء العراقيين، وتوفير العلاج لهم مجانا. واستدرك أن منع دخول المنتوجات الزراعية  جاء نتيجة "مصالح مشتركة مع توفر انتاج محلي رافقه دعم وطني للمزارع العراقي".
وقال إنه "ما ان أصبحت الحاجة ملحة للإنتاج الزراعي فسيتم رفع المنع، وتفضيل الإنتاج الأردني على غيره، لتقديرنا واعتزازنا بالأردن والمزارع الأردني، حيث ارتفع حجم التبادل التجاري بين البلدين العام 2011 بنسبة 11 %، فيما وصلت واردات العراق من الأردن العام 2010 إلى 1.2 مليار دولار منها 50 مليون دولار للبندورة فقط". وكان رئيس اتحاد مزارعي وادي الاردن والنائب طلال الفاعور ورئيس جمعية الاتحاد لمصدري الخضار والفواكه استعرضا في بداية اللقاء أهمية القطاع الزراعي الاقتصادية والاجتماعية والأمنية للمواطن الأردني، وأهمية فتح السوق العراقي أمام الإنتاج الأردني ذو النوعية والجودة العالية، وضرورة تطبيق اتفاقية التجارة الحرة العربية الموقعة.
وحمل المزارعون السفير العراقي رسالة خطية الى رئيس الوزراء العراقي نورالدين المالكي تتضمن  شكرهم للحكومة العراقية على إعادة فتح السوق العراقي والطلب بعقد لقاء مع المالكي واللجنة الاقتصادية في الحكومة العراقية لبحث تمديد فترة سماح دخول المنتوجات الأردنية إلى نهاية الموسم.
وتجول هادي في سوق العارضة المركزي، مطلعا على عملية توضيب المنتوجات الزراعية التي تصدر إلى الأسواق الخارجية. واستمع لعدد من المزارعين والمصدرين عن واقع القطاع الزراعي في وادي الأردن وأهمية التصدير للأسواق الخارجية.

habes.alodwan@alghad.jo

التعليق