أيمن تيسير والمغربية فردوس يطربان الجمهور في "قصيدة ومونولوج"

تم نشره في السبت 24 آذار / مارس 2012. 03:00 صباحاً
  • وأيمن تيسير خلال غنائهما في أمسية "قصيدة ومونولوج" - (تصوير: محمد مغايضة)

غيداء حمودة

عمان - مختارات منوعة للعملاقين محمد عبدالوهاب والسيدة ام كلثوم كانت هي برنامج أمسية "قصيدة ومونولوج" التي قدمها كل من د.أيمن تيسير والمطربة المغربية فردوس مساء أول من أمس على مسرح الحسين الثقافي، في حالة مفعمة بالطرب وتألق النجمين مقدمين الغناء الطربي على أصوله.
ومع الفرقة الموسيقية التي قادها الفنان جورج أسعد والتي تميزت بأدائها على طول الأمسية، جاءت البداية بصوت تيسير مع "بلاد العرب أوطاني" من كلمات فخري البارودي وألحان الأخوين فليفل، ليتبعها بقصيدة "الكرنك" المعروفة بصعوبة أدائها والتي قدمها تيسير للمرة الأولى بحالة طربية عالية.
ومع طلتها الأنثوية، جاءت فردوس لتطرب الجمهور بـ "ألف ليلة وليلة" من ألحان بليغ حمدي، ولتؤديها برقة كبيرة وتقنيات عالية.
ومن روائع المغنية عزيزة جلال أغنية "مستنياك" من ألحان بليغ حمدي، والتي أبدعت أيضا فردوس في تقديمها بأداء معبر واحساس عال.
تيسير أطل من جديد على الجمهور وأيضا مع قصيدة وهي قصيدة "النهر الخالد" من ألحان محمد عبدالوهاب والتي قدمها باحساسه الخاص، لينتقل بعدها إلى "يا ورد مين يشتريك" من كلمات الأخطل الصغير وألحان محمد عبدالوهاب.
"شمس الأصيل" للسيدة أم كلثوم ومن ألحان رياض السنباطي كانت الخيار التالي لفردوس والتي قدمتها بأسلوبها الخاص، لتمتع الجمهور بعد ذلك مع "كوكتيل" من أغنيات أم كلثوم شملت "سيرة الحب" و"دارت الأيام" و"ما تصبرنيش"، والتي قدمتهم بأداء راق واشركت الجمهور الذي تفاعل بشكل كبير غناء.
لون آخر لتيسير قدمه في اغنية "الليالي" لعبدالحليم حافظ والتي لحنها محمد الموجي، وقدمها تيسير بشكل خاص وتفاعل معها الجمهور بشكل كبير.
أما ختام الأمسية فكان مع مونولوج "يالي فت المال والجاه" والذي قدمه كل من تيسير وفردوس في حالة كبيرة من الطرب.
وتأتي الأمسية ضمن سلسلة الأمسيات التى يحافظ الفنان على تقديمها بمدلول أصيل، وهو دائم البحث لاستعادة الزمن القديم ذي الفن الجميل.
منذ انطلاقته الأولى في أمسياته الموسيقية الغنائية كان هناك عنوان لكل أمسية تستعير الموروث الفني الغني ورموزه.
إلى ذلك يستعد الفنان تيسير لجولة فنية ستبدأ في مهرجان الموسيقا الشرقية في الدوحة في نيسان(ابريل) المقبل بمشاركة مجموعة من الفنانين العرب.
كما تجرى الترتيبات مع دار الأوبرا السلطانية بعمان ليقدم تيسير أمسية طربية، ويشارك كعضو لجنة تحكيم في مهرجان الأغنية العربية في الدار البيضاء بالمغرب.
إلى ذلك تجرى التحضيرات لإطلاق الألبوم الغنائي الذي يحمل عنوان: "أعز الألحان"  حيث تم تصوير أغنية "يا غالية" عن طريق الفيديو كليب الذي أخرجه إياد الخزو.
وتيسير حاصل على دكتوراه في العلوم الموسيقية، تخصص غناء عربي من جامعة الروح القدس، ويرأس المنتدى الأردني للموسيقى الذي تأسس؛ بهدف المساهمة في تنشيط الحركة الموسيقية الأردنية، وتطوير الموروث الغنائي العربي الموسيقي المحلي، وتبني الموهوبين الواعدين.
يدير تيسير مهرجان الغناء الصوفي الذي تم إطلاقه في العام 2007، وهو الذي أسس بيت الموسيقى، وهو أيضا مساعد عميد شؤون الطلبة، وأستاذ مساعد في قسم الموسيقى في الجامعة الأردنية.
أما "فردوس" فنشأت في وسط عائلي يعشق الفن بجميع أنواعه، فقد تشبعت روحها منذ الصغر بسماع أغاني عمالقة الفن العربي والمغربي "كأم كلثوم، ومحمد عبد الوهاب، نعيمة سميح، الحياني".
وكان الاكتشاف الحقيقي لفردوس لدى مشاركتها في برنامج "نجوم ونجوم" في سنة 2000 وحصولها على لقب أجمل صوت في مدينة مكناس.
وفي سنة 2008 نالت المطربة الواعدة جائزة أحسن أداء، في مهرجان الأغنية العربية بتونس مشاركة فيه بأغنية "مالنا" من شعر مصطفى بغداد وألحان عز الدين منتصر. وفي العام 2010 قدمت فردوس دويتو جمعها مع الفنان الكبير وديع الصافي، وشاركت في افتتاح الدورة الثالثة لمهرجان "أصوات نسائية" بتطوان، وأحيت أمسية غنائية بعنوان "مونولوج ديالوج" في عمان مع الفنان الأردني د. أيمن تيسير في السنة نفسها، ولفردوس ألبومان غنائيان بعنوان "مناجاة" والأخير سيصدر حديثا بعنوان "عمري لك".

ghaida.h@alghad.jo

التعليق