ألونسو لا يتوقع تغييرا في أداء فيراري في سباق ماليزيا

تم نشره في الخميس 22 آذار / مارس 2012. 03:00 صباحاً
  • سائق فيراري الونسو -(رويترز)

مدن- أشار السائق الاسباني فرناندو الونسو أنه لا يتوقع تغييرا في أداء فريقه فيراري خلال جائزة ماليزيا الكبرى، المرحلة الثانية من بطولة العالم لسباقات فورمولا واحد، والتي تقام الاحد المقبل على حلبة سيبانغ.
وكان الفريق الايطالي عانى كثيرا في المرحلة الافتتاحية التي اقيمت الاحد الماضي على حلبة البرت بارك الاسترالية، اذ فشل اي من سائقيه الونسو والبرازيلي فيليبي ماسا في التأهل حتى الى القسم الاخير من التجارب التأهيلية، اي بين افضل 10 سيارات، لكنه نجح في نهاية المطاف في شق طريقه الى المركز الخامس في السباق بفضل الونسو الا ان السيارة الجديدة "اف 2012" كانت بعيدة من حيث السرعة عن سيارات ماكلارين-مرسيدس وريد بول-رينو.
وبوجود فارق سبعة أيام فقط بين سباقي البرت بارك وسيبانغ، اكد الونسو انه لا يتوقع بان تكون الامور اسهل على فريقه في ماليزيا، مضيفا "في ماليزيا، سنسابق مجددا باسلوب دفاعي. لا توجد اي طريقة اخرى لمقاربة السباق نظرا الى ان (اف 2012) هي نفس السيارة التي خاضت سباق استراليا. سيكون علينا التأقلم مع الوضع بأفضل طريقة ممكنة ونحن ندرك بان الأمور لن تكون سهلة".وواصل "هناك نقطتان يجب أن نعمل عليهما بانتباه كبير: ايجاد التسوية المناسبة بين توازن الانسيابية وتآكل الاطارات. سيبانغ تتميز بخطين مستقيمين، ولأنهما طويلان جدا، فان الثمن الذي تدفعه بسبب الافتقاد إلى السرعة العالية اغلى من ملبورن حيث كان الخطان المستقيمان اللذان استخدم خلالهما "دي ار اس" (الجانح الخلفي المتحرك) اقصر".واكد الونسو انه لا يعول كثيرا على التوقعات التي تشير الى هطول الامطار فوق سيبانغ يومي السبت والاحد، مضيفا "لا يوجد هناك مكان اخر في العالم، اتحدث هنا عن عالم فورمولا واحد، حيث تنتقل من الطقس المشمس الى الامطار الغزيرة في غضون دقائق معدودة، ليس حتى في سبا (فرانكورشان البلجيكية)..."، مشيرا الى ضرورة ان يتنبه طاقم الفريق الى التغييرات المناخية تجنبا لاي تبدل سريع في الاجواء.
براون يشن هجوما مضادا على منتقدي مرسيدس
شن مدير فريق مرسيدس جي بي روس بروان هجوما مضادا على بعض الفرق التي تشكك بشرعية الجانح الخلفي المتحرك الذي يستعمله الفريق الالماني في الموسم الجديد من بطولة العالم لسباقات فورمولا واحد.
وتشكك بعض الفرق ان مرسيدس جي بي يستخدم فتحة هواء تعرف ب"اف داكت" تمتد من اسفل الجانح الامامي الى مؤخرة السيارة وتصبح فاعلة عندما يستخدم الجانح الخلفي المتحرك المعروف ب"دي ار اس" (دراغ ريداكشن سيستم) في الاقسام المحددة لذلك على الحلبات.
وتحظر انظمة البطولة على الفرق استخدام التقنيات التي تؤثر على انسيابية السيارة وتمنح اي فريق الافضلية على الاخر، كما حصل العام 2010 عندما تدخل الاتحاد الدولي ليمنع ماكلارين-مرسيدس من استخدام فتحة الهواء في مقصورة السائق.
واثار هذا التشكيك حفيظة براون الذي رد باتهام بعض الفرق بانها لا تطبق الانظمة الخاصة بعادمي الهواء وبان نظام نفخ الهواء الساخن على الجانح الخلفي السفلي، المعروف ب"بلون ديفيوزر"، ما زال موجودا عند بعض الفرق رغم حظره من قبل الاتحاد الدولي، رافضا ان يتم استفراد فريقه في الفحص التدقيقي المخصص لمعرفة مدى تطابق السيارة مع الانظمة القائمة.
وتابع براون "بحسب ما اتذكر، كل عام هناك جدل ونقاش. وبصراحة، ما قمنا به على الارجح هو ابعاد الاضواء عن اجهزة عادم الهواء التي تستخدمها الفرق والتي تعتبر بعيدة كل البعد عما اراده الاتحاد الدولي للسيارات".
وواصل "فورمولا واحد رياضة تنافسية جدا والاشخاص الذين يعملون فيها تنافسيون بشكل كبير جدا، هذه هي طبيعة فورمولا واحد. عليك العمل على الانظمة المكتوبة، واذا تمكن احدهم من تفسيرها بطريقة ذكية، فهذه هي طبيعة هذا العمل".
ورغم ان براون يواجه امكانية اعتراض الفرق لدى الاتحاد الدولي على الجانح الخلفي لسيارة مرسيدس "دبليو 03"، فانه استبعد ان يقوم بالخطوة ذاتها حيال عادم الهواء الذي اصبح مخرجاه في الموسم الحالي من الجهة العليا للسيارة، مضيفا "لقد لجأنا اصلا الى الاتحاد الدولي واعترضنا على تفسير الانظمة، فكان جوابهم انهم مرتاحون لما حصل حتى الان، ونحن نحترم موقفهم".
وواصل "نحن ندرس الان الاجهزة التي يستخدمها الاخرون لمعرفة اذا كان بامكاننا الاستفادة منها".
يذكر ان الاتحاد الدولي منع هذا الموسم استخدام "بلون ديفيوزر" او بالاحرى تخلص من مشكلته لأن القوانين التقنية الجديدة تجبر الفرق على ان يكون مخرج عادمي الهواء من الجهة العليا لمؤخرة السيارة، كما كان الوضع قبل عدة اعوام، عوضا عن الوسط السفلي من السيارة كما كانت الحال الموسم الماضي.
وكان فريق ريد بول-رينو بطل العالم للسائقين والصانعين افضل من اتقن استخدام ال"بلون ديفيوزر" بشكل مثالي ما منحه افضيلة واضحة على منافسيه، وتجلى هذا الأمر بهيمنته على مجريات الموسم.
وكان ال"بلون ديفيوزر" يمنح السيارة المزيد من التماسك من خلال استخدام الغازات الساخنة الخارجة من العادم لجعلها اكثر التصاقا بالارض حتى عندما تكون سرعة دوران المحرك متدنية.
هورنر يحدد ملامح البطل المقبل
رأى مدير ريد بول-رينو كريستيان هونر ان بطل هذا الموسم من بطولة العالم لسباقات فورمولا واحد سيأتي من فريق بامكانه تطوير سيارته بشكل مستمر.
وجاء تصريح هورنر عشية جائزة ماليزيا الكبرى  وبعد ايام معدودة على فوز سائق ماكلارين-مرسيدس البريطاني جنسون باتون بالمرحلة الافتتاحية على حلبة البرت بارك الاسترالية، فيما اكتفى سائق ريد بول الالماني سباستيان فيتل، بطل العامين الماضيين، بالمركز الثاني امام السائق الثاني في ماكلارين البريطاني الاخر لويس هاميلتون.
ورأى هورنر الذي هيمن فريقه على مجريات الموسم الماضي بشكل تام حيث انطلق فيتل من المركز الاول في 15 سباقا من اصل 19 وأحرز لقب 11 سباقا، أن تقدم مراحل البطولة سيظهر أن بعض الحلبات تناسب بعض الفرق اكثر من غيرها، وبان الفريق الذي سيتمكن من تطوير سيارته بشكل مستمر سيخرج فائزا باللقب العالمي في نهاية المطاف.
وأضاف هورنر "لقد رأينا الموسم الماضي انه كان هناك صعودا وهبوطا حيث تناسبت بعض الحلبات مع بعض السيارات اكثر من غيرها، وبالتالي اعتقد ان هناك بعض الحلبات التي ستؤثر على الاداء، لكني اعتقد ايضا بان الفرق متقاربة جدا في هذه المرحلة. وكما الحال دائما، الفريق الذي يتمكن من تطوير نفسه استنادا الى السباق (الذي يخوضه) من الان حتى نهاية الموسم والفريق الذي سيتمكن من استخراج الافضل من سيارته سيحصد النجاح من ذلك".
وأعرب هورنر عن ثقته بقدرة فيتل وزميله الأسترالي مارك ويبر على تقديم اداء افضل خلال سباق نهاية الأسبوع في ماليزيا، مضيفا "كنا ندرك من التجارب الشتوية بان فريق ماكلارين سيكون منافسا قويا، لكن سرعتنا في السباق كانت قريبة جدا منهم. ماليزيا سباق مختلف تماما عن استراليا. المنعطفات في ملبورن قصيرة وعليها مطبات، لا يوجد هناك الكثير من المنعطفات السريعة، لكن ماليزيا تؤمن هذا العامل المختلف، وبالتالي سيكون مثيرا للاهتمام ان نرى السرعة التي سيتمتع بها فريق ماكلارين في ماليزيا". -(ا ف ب)

التعليق