شباب الأردن يجتاز الجليل والجزيرة يعبر اليرموك

الرمثا والوحدات يقنعان بالتعادل والفيصلي ينفرد بالصدارة

تم نشره في الأحد 18 آذار / مارس 2012. 02:00 صباحاً
  • لاعب الرمثا صالح ذيابات (يمين) يبعد الكرة امام لاعب الوحدات عبدالله ذيب أمس - (تصوير: امجد الطويل)
  • لاعب شباب الأردن كبالينغو (يمين) يسدد كرة في وضع طائر أمس - (تصوير: امجد الطويل)
  • لاعب اليرموك امجد الشعيبي (يمين) يحاول المرور بالكرة من لاعب الجزيرة أحمد سمير أمس - (من المصدر)

بلال الغلاييني ومصطفى بالو ونعمان عيد

عمان - الزرقاء - تعادل فريقا الرمثا والوحدات 0-0، في مباراة جرت أمس في ستاد الأمير محمد، ضمن منافسات الاسبوع السابع عشر من دوري المناصير للمحترفين لكرة القدم.
وبهذه النتيجة يبقى الرمثا ثانيا برصيد 36 نقطة وبفارق نقطتين عن الفيصلي المتصدر، بينما بقي الوحدات ثالثا برصيد 32 نقطة.
وفي ستاد عمان حقق شباب الأردن فوزا على الجليل بنتيجة 3-1، ليصبح رصيد شباب الأردن 24 نقطة مقابل 12 نقطة للجليل.
وفاز الجزيرة على اليرموك 1-0 في لقاء جرى في ستاد الملك عبدالله الثاني، ليرفع الجزيرة رصيده إلى 23 نقطة مقابل 18 نقطة لليرموك.
الرمثا 0 الوحدات 0
لم ترتق المباراة للمستوى الفني المطلوب، وتأثر الفريقان بأرضية الملعب المتهالك، واضحى كل فريق يسعى للتركيز على الجانب الدفاعي، فيما اشترك الفريقان في منظومة "الكرات المقطوعة" هنا وهناك، واضحى جل الاهتمام ابعاد الكرة من دون فلسفة.
ولم يبادر اي منهما ليكون الطرف الافضل في المعادلة، حيث لم تظهر اية بوادر لملامسة الشباك، حيث حاول الفريقان فرض الزيادة العددية في وسط الميدان، فيما كان الرمثا الافضل في ايصال الكرات ونقلها صوب المواقع الامامية، بيد ان تواجد احمد أبو حلاوة وباسم فتحي وبلال عبدالدايم ومحمد الدميري، افسد على الرمثا ايجاد أي فرصة لتهديد مرمى قنديل، على الرغم من الاسناد الواضح من ظهيري الرمثا قيس العتيبي وصالح ذيابات، ما وفر المزيد من المساحات لمصعب اللحام وعمر عبيدات للتقدم لفتح ثغرات في دفاعات الوحدات، لمنح حمزة الدردور ومحمد الداود فرصة للتقدم خلف المهاجمين محمد القصاص وراكان الخالدي.
وحاول الوحدات ايجاد مساحات كافية لاحداث خطورة على مرمى الزعبي، الا ان خالد البابا وباسل الشعار احكما ضبط تحركات شلباية، في ظل انعدام الاسناد من عبدالله ذيب ورأفت علي، حتى احمد الياس لم يكن حاضرا في الاسناد الهجومي، بعد ان وفر محمد الدميري المساحات لتقدم الياس خلف شلباية، وربما احدث الوحدات فرصة وحيدة في الشوط عندما نفذ باسم فتحي كرة ثابتة مرت بأحضان الحارس، قبل ان يلغي الحكم هدفا للوحدات سجله احمد أبو حلاوة بداعي التسلل.
وحاول الرمثا الرد على فرصة الوحدات، واحدث شرخا في دفاعاته من خلال الكرات البينية او الكرات العرضية، وكاد الدردور ان يلامس الشباك عندما تركته بينية اللحام بمواجهة قنديل، الا انه سدد بمحاذاة القائم الايسر، فيما ذهبت تسديدة مصعب بأحضان قنديل وهو بمواجهة المرمى، لتنتهي احداث الحصة الأولى بالتعادل السلبي لعبا ونتيجة.
لا تعديل
شهدت الحصة الثانية نشاطا ملحوظا للوحدات، الذي كاد ان يتقدم عندما سدد شلباية كرة خلفية برأسه كادت ان تخادع الزعبي، فيما اهدر شلباية فرصة خرافية للتسجيل عندما استقبل بينية رأفت وانفرد بالمرمى الا انه اصر على مراوغة البابا ليسدد بأحضان الحارس، فيما ذهبت تسديدة الدردور فوق المرمى.
وواصل الوحدات افضليته وكاد شلباية ان يحقق التقدم عندما ارتقى لعرضية عبدالله ذيب، ليسدد الكرة برأسه ارتطمت بالارض وتابعت مسيرها باتجاه الشباك، بيد ان الزعبي سكب كل خبرته في ابعادها لركنية، وعاد اللحام وسدد كرة ابعدها القنديل بأطراف اصابعه لركنية.
لعبة المدربين استهلها مدرب الوحدات عندما دفع بالبديل اسامة أبو طعيمة عوضا عن محمد الدميري، وعاد ودفع بعامر أبو حويطي عوضا عن رامي الردايدة، بيد ان الرمثا عاد لمسلسله الهجومي الهادر، واهدر الدردور فرصة خرافية للرمثا، عندما راوغ أبو حلاوة وسدد الكرة بتهور بأحضان قنديل، وعاد الدردور وسدد كرة قوية مرت فوق المرمى بقليل، ليدفع مدرب الرمثا بورقة عمر عثامنة عوضا عن عمر عبيدات، وسحب مدرب الوحدات محمود شلباية ودفع بالمحترف علي صلاح، وتألق قنديل في ابعاد كرة الدردور لتتهادى امام القصاص الذي سددها بتهور، وفي الدقائق الاخيرة اندفع الرمثا صوب تحقيق هدف الفوز، وكاد الدردور ان يفعلها في الوقت القاتل، عندما ابعد قنديل كرته لركنية، لتنتهي المباراة بالتعادل السلبي.
المباراة في سطور
النتيجة: الرمثا 0 الوحدات 0
الحكام: ناصر درويش، احمد مؤنس، وليد ابو حشيش، محمد عرفة
العقوبات: انذار  بلال عبدالدايم، محمد جمال (الوحدات)
الملعب: ستاد الامير محمد
مثل الرمثا: عبدالله الزعبي، خالد البابا، باسل الشعار، قيس العتيبي، صالح ذيابات، محمد الداود، عمر عبيدات (عمر عثامنة)، مصعب اللحام، حمزة الدردور، محمد القصاص، راكان الخالدي.
مثل الوحدات: محمود قنديل، باسم فتحي، احمد ابو حلاوة، محمد الدميري (اسامة أبو طعيمة)، بلال عبدالدايم، محمد جمال، رامي الردايدة (عامر ابو حويطي)، رأفت علي، احمد الياس، عبدالله ذيب، محمود شلباية (علي صلاح).
شباب الأردن 3 الجليل 1
عمد فريق شباب الأردن الى تسريع وتيرة العابه الهجومية منذ صافرة البداية مستغلا تراجع لاعبي الجليل الى المواقع الخلفية، الامر الذي منح الرباعي نبيل أبو علي وماهر الجدع ومحمد الحموي وعلاء الشقران حرية الحركة والتمرير من مختلف المحاور، والتركيز كثيرا على الكرات البينية القصيرة من جهة وعكس الكرات العرضية داخل منطقة الجليل، والتي تعامل معها مدافعو الجليل ومن خلفهم حارس المرمى مصطفى مسامح بالابعاد المباشر قبل ان تستفحل خطورتها، وبدأ احمد نوفل مسلسل اهدار الفرص عندما سدد كرة قوية التقطها الحارس مسامح، لتكون بمثابة الانذار المبكر للاعبي الجليل الذين سارعوا الى تنظيم مجمل العابهم والامتداد نحو المواقع الامامية من خلال الهجمات المضادة التي افتقدت الى التركيز عند مواجهة اللاعبين لحارس الشباب معتز ياسين، الذي برع في التقاط التسديدة القوية لداود ابو القاسم، وفي الوقت الذي بدأ فيه أبو القاسم ويوسف الشبول وماكسويل وصبري سمير، في التحضير وبناء الهجمات المنوعة وامكانية ايصالها الى خالد جميل وعمر ابراهيم، كان الشباب يفرض سيطرته على منطقة الالعاب ويواصل تهديد مرمى الحارس مسامح، وعاد احمد نوفل وسدد عرضية الحموي لكن حضور الحارس مسامح حرمه من التسجيل، وتألق مسامح مرة اخرى وهو يرد الكرة القوية التي سددها الحموي، قبل ان يهدر ماهر الجدع اغلى الفرص عندما ارتقى لعرضية عدي زهران وسدد كرة رأسية علت العارضة والمرمى مشرع أمامه.
وقبل نهاية الشوط اجرى مدرب الجليل تبديلا اضطراريا، عندما اشرك عامر علي مكان المصاب ماكسويل، لتمر الدقائق المتبقية وسط سيطرة واضحة للشباب ومحاولات الرد من قبل لاعبي الجليل من دون جدوى.
تقدم ورد ثلاثي
وانطلق فريق شباب الأردن بسلسلة من الهجمات السريعة مع بداية الحصة الثانية ونجح بفرض كامل سيطرته على منطقة المناورة وسط انكماش لاعبي الجليل في المنطقة الخلفية لازالة الخطورة عن مرمى الحارس مسامح، ومن ثم محاولات الاعتماد على الهجمات المرتدة التي اقلقت مدافعي الشباب.
ووسط الطلعات الهجومية لفريق الشباب كان يوسف النبر يرسل كرة مقشرة الى كبالينغو سددها الاخير قوية ابتعدت عن الخشبات، رد عليه خالد جميل بكرة قوية صدها الحارس ياسين، قبل ان تأتي الدقيقة 65 لتعلن عن ركلة الجزاء التي احتسبها الحكم اثر تعرض (البديل) احمد مرعي للعرقلة من قبل مدافع الشباب احمد العرامين، لينجح عمر ابراهيم في تسديد الكرة على يسار الحارس.
ولم تمض سوى ثلاث دقائق حتى كان عدي زهران يستغل الكرة المرتدة من مدافعي الجليل فسددها قوية من على حافة المنطقة حاول حارس الجليل مسامح التقاطها لتمر من تحت اقدمه هدف التعادل الذي اشعل فتيل الاثارة من جديد، ومنح لاعبي الشباب الثقة في مواصلة التقدم، وكاد محمد عمر ان  يضع الشباب في المقدمة لكن كرته ضربت بالشباك الجانبي، وعاد نفس اللاعب وسدد كرة اخرجها دفاع الجليل قبل ان تجتاز خط المرمى، رد عليه عمر ابراهيم بتسديدة لاهبة جاورت القائم.
وفي الوقت الضائع استغل كبالينغو الكرة الامامية لينفرد بها وعندما واجه المرمى لوحده سددها قوية على يمين الحارس أبو مسامح، والتي اعترض عليها لاعبو الجليل ظنا منهم ان الكرة دخلت من الشباك الجانبي، وبعدها بدقيقتين توغل كبالينغو من الميمنة وتعرض للعرقلة من قبل مدافع الجليل محمد علوم، لتكون ركلة الجزاء التي نفذها محمود أبو عريضة بنجاح.
المباراة في سطور
النتيجة: شباب الاردن 3 الجليل 1
الاهداف: عمر ابراهيم (ركلة جزاء) د: 65، عدي زهران د: 68، كبالنجو د: 91، محمود ابو عريضة (ركلة جزاء) د: 93.
الحكام: مهند عقيلان ومحمد البكار وسمير غنام وطارق الدردور.
العقوبات: انذر داود ابو القاسم ويوسف الشبول (الجليل)، احمد نوفل ومحمد الحموي ونبيل ابو علي (شباب الأردن)
مثل شباب الأردن: معتز ياسين، عدي زهران، محمود ابو عريضة، احمد العرامين، يوسف النبر، نبيل ابو علي، ماهر الجدع (محمد عمر)، محمد الحموي، علاء الشقران (رواد احمد)، احمد نوفل، كبالينغو.
مثل الجليل: مصطفى مسامح، محمود العواقلة، محمد علوم، انس الشهابات، داوود ابو القاسم، صبري سمير، ابراهيم سعدي (احمد مرعي)، يوسف الشبول، ماكسويل (عامر علي)، عمر ابراهيم، خالد جميل (بلال حفناوي).
خير يعترض على الكرة
ومع صافرة بداية المباراة اعترض رئيس نادي شباب الأردن سليم خير وبشدة على نوعية الكرة التي لعب بها الفريقان المباراة، وخلال نقاشه الحاد مع مراقب المباراة اسماعيل الحافي والذي جرى على المنصة الرئيسية أمام الحضور، قال خير انه كان يجب على الاتحاد تزويد الأندية بالكرات الجديدة حتى يتأقلم اللاعبون عليها، لا احضارها وقت المباراة فقط.
الجزيرة 1 اليرموك 0
جاءت كلمات الحوار الفنية هادئة نسبيا مع بداية الشوط الأول، وارتفعت حدتها مع مرور الوقت بعد ان اهتم الجزيرة بفرض الزيادة العددية في منطقة العمليات بوجود ثنائي البناء سهيل ماضي واحمد سمير بهدف تفعيل صالح الجوهري ولؤي عمران ومن خلفهما العجالين ومحمد منير، وجاء امتداد لؤي عمران واحمد سمير لتفعيل المقدمة الى جانب عوض راغب والمصري محمد رجب، لايجاد الثغرات في دفاعات اليرموك التي قادها حمزة ايتوني وزيد جابر وانضمام ثنائي الجنب عمار الشرايدة لحماية مرمى فر اس صالح الذي كان يقظا لكرة محمد رجب الخادعة وخلصها في الوقت المناسب، الا انه لم يقو على فعل شيء مع تسديدة لؤي عمران الذي توغل بمجهود فردي متخلصا من جابر وسدد كرة زاحفة على يمين صالح واضعاً الجزيرة في المقدمة عند د:11.
وكان هذا الهدف بمثابة المحرك لعلميات اليرموك لصياغة الجمل الهجومية التي جاءت بتوقيع الدحلة والشعيبي في كرات اعتمدت على الاختراق من الاطراف من خلال تحركات الحسيني وعلي عقاب الى جانب تقاطعات مالك البرغوثي وحاتم علي للتخلص من الرقابة التي فرضها عطية والباشا والنفاذ من البوابة الدفاعية التي زاد قتها انضمام محمد منير وسالم العجالين امام حماد الاسمر الذي اختبر بكرتين، الأول من رأسية البرغوثي الذي ارتقى لعرضية الشرايدة الا ان كرته علت المرمى، واخرى للحسين الذي سدد الكرة العائدة من الدفاع صوب المرمى ولاقت نفس المصير.
وانحصر بعدها الاداء في منتصف الملعب في ظل تحضيرات مطولة من كلا الجانبين، لم تشكل الخطورة اللازمة، وبقيت كلمة الافضلية يرددها فريق الجزيرة بفضل حسن الانتشار على طول رقعة اللعب، في ظل محاولا لم ترق الى المستوى المطلوب من قبل اليرموك لينتهي الشوط الاول تقدم الجزيرة 1-0.
"مكانك سر"
ابقى الجزيرة على مطالبه الهجومية مع بداية الحصة الثانية، عندما طرح ورقة ايمن أبو فارس بدلا من عوض راغب، فيما كان اليرموك يهتم بعملياته الهجومية بفضل تحركات الدحلة والشعيبي وعقاب واسناد الشريدة الذي نفذ كرة ثابتة ابعدها الاسمر بحضور تام، الامر الذي اعطى للجزيرة اشارات تحذيرية ليهتم في عملياته منطلقا من فرض السيطرة على منطقة العمليات وبقي الجوهري وسمير ولؤي عمران عنوانا بارزا في الجمل الهجومية ليطلق عمران  تسديدة قوية زاحفة مرت بجوار القائم.
وكسر المدربان روتين التحضير هنا وهناك بتبديلات قصدت تجديد حيوية خطوطهما حيث اشرك المدير الفني محمد فادي الناطور بدلا من العجالين المصاب وعامر ابوهضيب بدلا من رجب على فترات، فيما اشرك خلدون عبد الكريم كل من عمار ابوعواد ومحمود الرياحنة وعلي محمد بدلا من الحسيني وحاتم علي وعلي محمد، وبقيت الالعاب حبيسة منطقة الوسط دون هجوم فعلي لليرموك، الا ان الدحلة توغل في كرة وسددها بقوة ردها حماد الاسمر على حساب ركنية، نفذها الشرايدة ودكها جابر بجوار المرمى، ورد الجزيرة بكرات مرتدة حيث ضرب احمد سمير الدفاع بكرة وصلت ابوفارس داخل المنطقة وسددها خلصها فراس صالح على حساب ركنية، فيما كان الجوهري يهدر اغلى الفرص عندما استلم كرة لؤي وحاور المدافع ايتوني وواجه الحارس الا انه سدد بجوار المرمى لينتهي اللقاء بفوز ثمين للجزيرة 1-0.
المباراة في سطور
النتيجة: الجزيرة 1 اليرموك 0
الاهداف: لؤي عمران د:11
الحكام: مراد زواهرة ومحمد الروابدة وايمن عبيدات ومحمد مقابلة.
العقوبات: انذاراحمد سمير وسهيل ماضي من الجزيرة.
الملعب: ستاد الملك عبد الله بالقويسمة.
مثل الجزيرة: حماد الاسمر، احمد عطية، محمد الباشا، محمد منير، سالم العجالين (فادي الناطور)، سهيل ماضي، احمد سمير، صالح الجوهري، لؤي عمران، عوض راغب(ايمن ابوفارس) ومحمد رجب (عامر ابوهضيب).
مثل اليرموك: فراس صالح، حمزة الايتوني، زيد جابر، محمد عبد الرؤوف (علي محمد)، عمار الشريدة، نائل الدحلة، امجد الشعيبي، علي عقاب، رامي الحسيني (عمار ابوعواد)، مالك البرغوثي وحاتم علي (محمود الرياحنة).

bilal.ghalayini@alghad.jo
mostafa.balo@alghad.jo
numan.khadir@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »المنتخب الوطني (احمد جبر)

    الأحد 18 آذار / مارس 2012.
    اتفق مع الاخ علاء في كل كلمه كتبها وارجوا من الاعلام الاردني الواقعيه
    مره اخرى يجب البحث والتركيز عن الاعبين ذات المهاره والسرعه فمثلا لاعب الجزيره مؤيد ابوكشك ممكن اعادته للمنتخب للعب بجانب احمد هايل وعبدالله ذيب وعدي صيفي ومن خلفهم حسن عبدالفتاح وعامر ذيب
  • »غيور على المنتخب. (علاء)

    الأحد 18 آذار / مارس 2012.
    ما كنت حابب أكتب بس والله الوضع بخوف، أي واحد بقدر يلاحظ إنه مستوى اللاعبين في المنتخب صار تعبان، خصوصا بعد ما ضمنوا التأهل للمرحله الحاسمة، آخر مباراتين (العراق والصين) أكلنا ستة أهداف واحنا بنتفرج وبنلطم، والدليل نتائج الأندية الكبيرة في الدوري و في آخر مباراياتهم والخسائر إللي أكلوها، أنا مش هاممني الدوري لمين يروح، بس والله هاممني المنتخب لوين يروح، الفرصة اللي امامنا تاريخية، وما بدنا نخرج من الباب الخلفي للتصفيات ونكون الحلقة الأضعف في المجموعة، الله يكون بعون حمد، بس عندي رجاء حار للإعلام الأردني، ما ينفخ في الشباب أكثر من اللازم، ويعيشهم في الأحلام، بدي منهم يكون الإعلام على قدر المسؤولية، بلاها تطبيل وتزمير على أقلها سبب، بدنا عقلانية و واقعية في الطرح، مجموعتنا مش سهله بس كمان مش مستحيله، ولازم ننسى المرحله الماضية وما نظل نتغنى فيها،الله يعطيهم العافية كل الشباب، ما قصروا، بس لسه بنستنى منهم المزيد بإذن الله.
    بالتوفيق للجميع