تشكيلة أبطال غير مسبوقة في محاولة لإيقاف فيتل من البداية

تم نشره في الجمعة 16 آذار / مارس 2012. 03:00 صباحاً
  • سائق رد بول سيباستيان فيتل يتجول في حلبة "ألبرت بارك" أمس - (رويترز)

ملبورن - ليس غريبا أن يقف حامل اللقب سيباستيان فيتل مرشحا بارزا لافتتاح بطولة العالم لفورمولا 1 للسيارات هذا الموسم بانتصار في سباق جائزة استراليا الكبرى بعد غد الأحد لكن تلوح في الأفق مؤشرات قوية تدل على أنه سيواجه منافسة أكثر حدة مما حدث في العام الماضي.
وتفوق الألماني فيتل منطلقا من المركز الأول ليعبر خط النهاية بفارق 22.2 ثانية عن أقرب ملاحقيه في حلبة البرت بارك ليبدأ عاما ثانيا من الهيمنة له ولفريقه رد بول للاحتفاظ بلقبي السائقين والصانعين على الترتيب في 2011.
لكن بعودة البطل السابق كيمي رايكونن بعد غياب استمر عامين أصبح في البطولة الآن خمسة أبطال سابقين بخلاف مرشحين صغار السن يسعون لحرمان فيتل من ثالث لقب على التوالي.
وقال كريستيان هورنر مدير رد بول "يبدو أن هذا الموسم سيكون مثيرا بوجود ستة أبطال للعالم. إنه أمر غير مسبوق. المواهب الموجودة في صفوف الفرق تمثل ظاهرة. أعتقد أننا مقبلون على موسم مثير بالفعل".
وأضاف "نحن عازمون بالتأكيد على محاولة الاستمرار بالزخم نفسه الذي حققناه خلال العامين الماضيين لكننا بالتأكيد لا نتعامل مع الأشياء وكأنها مضمونة".
لكن رغم ملايين الدولارات التي أنفقت على بناء السيارات وآلاف الكيلومترات التي قطعت في التجارب لا أحد يعرف على وجه الدقة كيف ستدور رحى المنافسة إلى أن يتم إزالة الأغطية عن الإطارات لبدء جولة التجارب التأهيلية يوم غد السبت.
لكن هناك مؤشرات إلى أن ماكلارين الذي تضم تشكيلته الثنائي البريطاني لويس هاميلتون وجنسون باتون وكليهما بطل عالم سابق سيكون منافسا أفضل من العام الماضي.
ويملك ماكلارين سجلا جيدا في حلبة الشوارع في ملبورن بوجود باتون وصيف بطل العالم العام الماضي والذي فاز بالسباق الاسترالي مرتين متتاليتين في 2009 و2010 مقابل مرة واحدة لهاميلتون في 2008.
وقال هاميلتون الذي احتل المركز الخامس في البطولة العام الماضي "أشعر براحة أكبر واستعدادي للموسم الجديد أفضل مما كنت أتوقع. كل شيء سار بطريقة سلسة في السيارة التي تعد أفضل من سيارة العام الماضي".
وفاز الفنلندي رايكونن في ملبورن العام 2007 في طريقه للفوز باللقب مع فيراري ويبدو أنه عاد بسلاسة للبطولة مع فريق لوتس الذي نافس باسم رينو حتى الموسم الماضي.
وترك رايكونن (32 عاما) البطولة لنقص الدافع ومن واقع ما أبداه من قدرات في التجارب يبدو أنه يملك سيارة قد توفر له فرصة للمنافسة على الأقل على الفوز بسباقات، وقال هورنر "يبدو أنه يقود بطريقة جيدة مثلما اعتدنا منه. سيعتمد الكثير بالنسبة له على أداء السيارة وربما يؤثر هذا على دافعه".
ولم يسبق لبطل العالم مرتين سابقا الإسباني فرناندو ألونسو سائق فيراري والذي فاز بسباق استراليا في 2006 أن احتاج لأي دافع لكنه وزميله البرازيلي فيليبي ماسا مقبلان فيما يبدو على معركة صعبة للصعود لمنصة التتويج بسيارة لا توفر إمكانات جيدة.
وفاز الألماني مايكل شوماخر بطل العالم سبع مرات بالسباق الاسترالي أربع مرات آخرها في 2004 ويعد فريقه مرسيدس منافسا آخر يملك أملا كبيرا للمنافسة بعد نتائج إيجابية في التجارب.
وهناك منافس آخر لم يسبق له الفوز بسباق استراليا وهو مارك ويبر زميل فيتل في رد بول وهو استرالي وسيأمل على الأقل في تحسين أفضل نتيجة له في بلده وهو المركز الخامس.
وقال ويبر (35 عاما) الذي احتل المركز الثالث في بطولة العالم العام الماضي "ستكون هذه المرة السابعة لي في سباق استراليا وأتشوق لبدء السباق، الأشهر القليلة الماضية كانت مليئة بالتوتر بالنسبة للفريق ككل".
الحلبة
- حلبة ألبرت بارك التي يبلغ طولها 5.303 كيلومتر هي حلبة شوارع. وسيتكون السباق من 58 لفة ليمتد لمسافة 307.574 كيلومترا.
- صاحب مركز أول المنطلقين في 2011 هو الألماني سيباستيان فيتل سائق رد بول بزمن بلغ دقيقة واحدة و23.529 ثانية.
- الرقم القياسي لأسرع لفة: الألماني مايكل شوماخر مع فيراري بزمن بلغ دقيقة واحدة و24.125 ثانية العام 2004.
الأبطال
ستضم البطولة هذا الموسم للمرة الأولى ستة أبطال وهم فيتل والبريطانيان جنسون باتون ولويس هاميلتون والفنلندي كيمي رايكونن والإسباني فرناندو الونسو وشوماخر.
ويطمح فيتل في أن يصبح ثالث سائق يحرز اللقب ثلاث مرات متتالية. وسبقه فقط الأرجنتيني خوان مانويل فانيجو (1954 - 1957) وشوماخر (2000-2004)، وبوسع كل من فيتل والونسو أن يصبح أصغر سائق يفوز باللقب ثلاث مرات.
وسيكون شوماخر (43 عاما) أكبر بطل للعالم منذ فانيجو الذي كان عمره وقتها 46 عاما في 1957 إذا أحرز السائق الألماني لقبه الثامن، وحين فاز فيتل بلقبه الثاني العام الماضي أصبح لألمانيا تسعة ألقاب في البطولة في المركز الثاني وراء بريطانيا التي تملك 14 لقبا وأمام البرازيل صاحبة ثمانية ألقاب.
الانتصارات
- يملك فيراري 216 انتصارا في بطولة العالم مقابل 175 لمكلارين و113 لوليامز و27 لرد بول.
- ويملك شوماخر الرقم القياسي لأكثر السائقين تحقيقا للفوز بسباقات في البطولة برصيد 91 فوزا بينما يملك الإسباني فرناندو الونسو سائق فيراري المركز الثاني برصيد 27 فوزا وهو ثاني أكثر السائقين الحاليين فوزا، ولدى فيتل 21 انتصارا مقابل 18 لهاميلتون و12 لباتون.
وآخر فوز لرايكونن كان في بلجيكا مع فيراري العام 2009 بينما انتصر شوماخر لآخر مرة في الصين مع فيراري أيضا العام 2004.
الانطلاق من المركز الأول
- انطلق فيتل من المركز الأول 15 مرة في 2011 وهو أفضل إنجاز لأي سائق في موسم واحد.
- انطلقت إحدى سيارتي رد بول من المركز الأول 18 مرة العام الماضي وهو رقم قياسي.
- آخر مرة انطلقت فيها سيارة لفيراري من المركز الأول كانت لالونسو في سنغافورة العام 2010.
النقاط
- لم تحرز فرق كاترهام (الذي سمي في السابق تيم لوتس ولوتس ريسنغ) وماروسيا (الذي حمل في السابق اسم فيرجين) واتش ار تي أي نقاط في البطولة خلال موسمين من المنافسة.
أستراليا
- سيكون للبلد المنظم سائقان في السباق وبسيارات قادرة على الفوز بنقاط. ولم يسبق لاسترالي الفوز بالسباق الذي يقام في ملبورن ولم يسبق لسائقين استراليين اثنين تسجيل نقاط في السباق نفسه، وهناك أربعة استراليين حصلوا على نقاط في فورمولا 1 وهم؛ جاك برابهام والان جونز وتيم شينكن ومارك ويبر.
- فاز باتون بالسباق الاسترالي مرتين في السنوات الثلاث الماضية.
- استضافت ملبورن السباق في آخر 14 موسما. والمدينة الاسترالية الأخرى التي استضافت سباق استراليا هي اديليد بين 1985 و1995، ومنذ 2002 فاز بطل سباق استراليا باللقب العالمي سبع مرات. والاستثناءات كانت في ديفيد كولتارد العام 2003 وجينكارلو فيزيكيلا في 2005 وباتون في 2010.
- دخلت سيارة الأمان إلى الحلبة في سباق استراليا ست مرات في السنوات العشر الأخيرة.
السائقون
- منذ العام 1950 حصل 59 سائقا على نقاط في أول مشاركة لهم بالبطولة آخرهم البريطاني بول دي ريستا الذي احتل المركز العاشر في استراليا العام الماضي بعد استبعاد سائقي ساوبر، والصاعدون هذا العام هم الاسترالي دانييل ريتشياردو مع تورو روسو والثنائي الفرنسي رومان جروجان (لوتس) وجان ايريك فيرن (تورو روسو) وشارل بيك (ماروسيا).
- سيشارك فيرن وبيك فقط في أول سباق لهما بالبطولة.
- سيشهد سباق ملبورن مشاركة ثلاثة سائقين فرنسيين للمرة الأولى منذ 1999، ولا يمثل إيطاليا أي سائق في أول سباقات الموسم للمرة الأولى منذ 1970.
محطات بارزة
- سيشارك ساوبر في البظولة للمرة 20 (بينها خمسة مواسم باسم بي ام دبليو ساوبر). -(رويترز)

التعليق