الرمثا يفرط بالفوز والوحدات يبتعد عن المنافسة

الفيصلي يوسع فارق الصدارة بـ"نيران صديقة"

تم نشره في الأربعاء 14 آذار / مارس 2012. 03:00 صباحاً
  • مدافع العربي حاتم عقل (يمين) يبعد الكرة قبل ان يستغلها لاعب الرمثا محمد القصاص - (الغد)
  • لاعب الفيصلي رائد النواطير يقفز للكرة فوق لاعبي شباب الأردن في اللقاء الاخير - (الغد)
  • لاعبون من فريقي البقعة وذات راس يتنافسون على الكرة - (الغد)

تيسير محمود العميري

عمان- تمكن فريق الفيصلي من توسيع فارق صدارة دوري المناصير للمحترفين لكرة القدم إلى 3 نقاط، مع اقرب مطارديه الرمثا، في ختام الاسبوع السادس عشر من البطولة.
الفيصلي حقق فوزا على شباب الأردن بهدف وحيد عبر "نيران صديقة" رافعا رصيده إلى 38 نقطة، بينما لم يضع الرمثا سوى نقطة واحدة في حسابه، بعد ان خرج بالتعادل 2-2 امام العربي.
وخرج فريق الوحدات من حسبة المنافسة وابتعد عن الفيصلي بفارق 7 نقاط، بعد ان خسر بقسوة مباراته امام الجزيرة أمس بنتيجة بلغت 0-3، ليتوقف رصيد الوحدات عند 31 نقطة، فيما تقدم الجزيرة للمركز السادس برصيد 20 نقطة.
واحتفظ فريق البقعة بالمركز الرابع رافعا رصيده إلى 26 نقطة، بعد ان حقق فوزا على ذات راس بنتيجة 2-1، بينما بقي شباب الأردن خامسا برصيد 20 نقطة. وحل اليرموك في المركز السابع برصيد 18 نقطة بعد فوزه على كفرسوم بنتيجة 1-0، وتساوت فرق ذات راس والمنشية والعربي برصيد 16 نقطة، فيما احتل المركزين الاخيرين برصيد 12 نقطة فريقا كفرسوم والجليل.
صدارة مستحقة
الفيصلي نجح في كسب ثلاث نقاط ثمينة من نظيره شباب الأردن، الذي يقدم أسوأ موسم له منذ بداية عهده بين الفرق الممتازة.
هذا الفوز كان مستحقا ومطلوبا من الفريق الذي عانى مؤخرا من سلسلة من الانتكاسات والخسائر ادت الى الاطاحة بالمدرب ثائر جسام.
الفيصلي اضاع خلال المباراة عدة فرص في ظل غياب هدافه احمد هايل، قبل ان ينبري المدافع يوسف النبر لتسجيل هدف الفوز بالخطأ، مانحا الفوز الثمين للفيصلي.
هدفان ثم اهدار نقطتين
كان انصار فريق الرمثا يمنون النفس بانتزاع الصدارة ولو مؤقتا، وكاد هذا السيناريو ان يحدث، بعد ان تقدم الفريق بهدفين حملا امضاء اللاعبين ركان الخالدي وخالد البابا.
بيد ان لاعبي الرمثا لم يتعلموا من درس سابق امام البقعة، فما كان من لاعبي العربي الا ان كرروا السيناريو وسجلوا هدفين بواسطة سعيد مرجان ومحمود زعترة، لينتزع العربي نقطة ثمينة وسط حسرة رمثاوية على نقطتين مهدورتين.
خسارة تاريخية
لم يكن أكثر الوحداتية تشاؤما والجزراوية تفاؤلا يتوقع ما حدث في مباراة يوم أمس، بل ان الوحدات الذي عبر الجزيرة مرارا بـ"التخصص" كان يعد العدة لابقاء حظوظه قائمة وعلى بعد 4 خطوات عن القمة، بيد ان احلام الوحداتية تحولت الى اوهام ومن ثم كوابيس، عندما انقض لاعبو الجزيرة على مرمى الحارس عامر شفيع وسجلوا ثلاثة اهداف مع نهاية الشوط الاول، كان اثنان منها من قبل احمد سمير، بعد ان كان لؤي عمران افتتح التسجيل، وشهدت المباراة طرد الحارس عامر شفيع لشجاره مع جماهير ناديه الغاضبة على الاهداف الثلاثة.
البقاء بين الأربعة الكبار
وضع فريق البقعة هدفا لنفسه يتضمن ضرورة البقاء بين كوكبة الأربعة الكبار، بعد ان حقق فوزا جديدا على ذات راس بنتيجة 2-1، منح الفريق النقطة السادسة والعشرين في رصيده.
البقعة تقدم اولا عبر عدنان سليمان من ركلة جزاء، ثم تمكن معتز صالحاني من تحقيق التعادل لذات راس، لكن عدنان سليمان نجح في خطف هدف الفوز الثمين.
انتصاران مهمان
انتصاران مهمان حققهما فريقا اليرموك والجليل على حساب كفرسوم والمنشية، فتمكن اليرموك من تعميق جراح كفرسوم بهدف حمل توقيع اللاعب محمود الرياحنة، بينما انبرى يوسف الشبول لتسجيل هدف الفوز للجليل.
هذان الفوزان منحا اليرموك والجليل ثلاث نقاط وافقدا كفرسوم والمنشية نقاطا مثلها.
الصراع على اللقب
الجولة المقبلة ستشهد مباراة مهمة تجمع بين فريقي الرمثا والوحدات، واذا كان الوحدات قدم اسوأ اداء في هذا الموسم منذ سنوات طويلة وخرج منطقيا من حسبة المنافسة على اللقب الذي ناله في الموسم الماضي، فإن الرمثا يتطلع إلى تحقيق الفوز والبقاء على مقربة من الفيصلي، الذي سيتوجه إلى الكرك وسيخوض مباراة قوية مع ذات راس، ونتيجتها ستكون معروفة امام الرمثا، ذلك ان الفيصلي سيلعب يوم غد الخميس بينما سيلعب الرمثا يوم السبت المقبل.
الفيصلي يدرك جيدا بأنه ما من مجال للتفريط بأي نقطة في مواجهته المقبلة، فيما سيحاول الرمثا هو الآخر عدم التعثر مجددا امام الوحدات، لأن ضياع مزيد من النقاط قد يعني ضياع فرصة المنافسة على اللقب.
صراع مشتعل لتجنب الهبوط
ثمة صراع مشتعل بين عدد من فرق الدوري لتجنب الهبوط للدرجة الأولى، فالمنشية سيلتقي مع العربي في الجولة المقبلة، والجزيرة يواجه اليرموك والبقعة في ضيافة كفرسوم وشباب الأردن يلاقي الجليل.
هذه المباريات ستمنح بعض الفرق في حال تحقيق الفوز خطوة إلى الامام، وربما يدخل بعضها منطقة الامان بشكل كلي لا سيما الجزيرة واليرموك، في حين يحتاج فريقا الجليل وكفرسوم الى خطوات كثيرة لتجنب الهبوط.

taiseer.aleimeiri@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »مسالة محسومة !! (سيف آل خطاب)

    الأربعاء 14 آذار / مارس 2012.
    لم تعد مسالة حسم الدوري تقبل القسمة على اثنين .. فالزعيم في طريقه الى حسم اللقب بنسبة 99% مع بعض المناغشات من الرمثا والذي تنتظره مباريات صعبة مع الوحدات وشباب الاردن والمنشية والجزيرة ..وهذا الموسم من المؤكد بانه مميز من حيث الاثارة ووالتنافسية الاخوية ومن حيث ان العمالقة والكبار عادو الى مكانهم الطبيعي بعد ان غابو عنها مؤقتا الموسم الماضي فمبروك للزعيم هذا الانجاز المنتظر ومبروك لجماهيره الوفية ومبروك لكل الاحبة الفيصلاويين على منبر الغد الرائع
  • »النسر الأزرق (نادر الجمعات/الكرك)

    الأربعاء 14 آذار / مارس 2012.
    اهلآ وسهلآ بالنادي الفيصلي (النادي الملكي) في ربوع الكرك الشماء
    والدوري ازرق بعون الله والف تحيه الى (اعصار الجنوب) نادي ذات راس وسامحونا هذا الفيصلي
  • »الفيصلي الزعيم (الحسام)

    الأربعاء 14 آذار / مارس 2012.
    الفيصلي الزعيم ..
    فن وذوق واخلاق وصداره للنهايه ان شاءالله