مباريات الأسبوع 16 من دوري المناصير للمحترفين تتواصل اليوم

الرمثا يخشى صحوة العربي والبقعة يطمح بنقاط ذات راس

تم نشره في الجمعة 9 آذار / مارس 2012. 02:00 صباحاً
  • لاعب البقعة عدنان سليمان(يمين) يسعى لتجاوز أحد لاعبي ذات راس في مباراة سابقة بين الفريقين-(الغد)
  • صراع ثلاثي بين لاعبي الرمثا والعربي في مواجهة سابقة بين الفريقين-(الغد)

عمان - الغد - تتواصل اليوم مباريات الأسبوع السادس عشر من دوري المناصير للمحترفين لكرة القدم، حيث ستقام مباراتان، فريق الرمثا يدفع بكل قواه متمسكا بالوصافة وهو يواجه جاره العربي "المتطور" في المواجهة التي تنطلق أحداثها في الساعة الخامسة مساء على ملعب الأمير هاشم بالرمثا، الذي يخشى فريقها من صحوة العربي بعد أن تغلب الأخير على فريق الوحدات ويسعى لمواصلة الزحف.
وفي الوقت نفسه يستقبل ملعب الملك عبدالله الثاني في منطقة القويسمة المباراة الأخرى التي تجمع بين فريقي البقعة وضيفه ذات راس، وفي الوقت الذي يحاول البقعة البقاء ضمن الفرق الأربعة الكبار، يسعى ذات راس الى التقدم خطوة صوب منطقة الأمان في ظل الصحوة التي داهمت فرق المؤخرة.
الفوز قاسم مشترك
يظهر منطق الفوز قاسماً مشتركا بين نوايا الفريقين الطامحين بالتقدم أكثر على سلم الترتيب، حيث ينظر البقعة الى التقدم أكثر في مربع الكبار، في الوقت الذي يطمح فيه ذات راس الى دخول منطقة الأمان ناشداً الاطمئنان والهروب من تقلبات نتائجه وأوقفته في المركز السابع بفارق نقطة عن الجزيرة، إلا أن التقارب النقطي في منطقة الخطر يبقى يؤرقه، مما يجعله مهتما بالفوز، الأمر الذي يغلف أجواء المباراة بالندية والتكافؤ ويرسم طريقاً واضحاً للسباق المثير بحثاً عن كسب نقاط الفوز في هذه المباراة.
عموما البقعة حاول الاستفادة من فترة التوقف الاضطراري، لترييب أوراقه في ظل ما يملكه من أسماء الخبرة وروح الشباب، مما يحعله باحثا عن تثبيت إيقاعه في منطقة العمليات بوجود صلاح أبوالسيد ومحمد ناجي ولؤي عدوس ومصطفى شحادة، بحثا عن فرض ستار دفاعي واقي بالتواصل مع رجال الخط الخلفي عمر طه وعثمان الخطيب وإبراهيم دلدوم وفادي شاهين بما يضمن توفير الحماية اللازمة لمرمى الحارس أنس طريف، والانطلاق نحو الاهتمام بمنطقة المناورة لتنظيم العمليات الهجومية التي تكفل تمويل المهاجمين عدنان عدوس ومحمد عبد الحليم.
ويظهر على الطرف الآخر ذات راس بمنطقه المتزن والباحث عن نقاط المباراة بواقعية، تبدأ بتأمين المنطقة الخلفية بوجود توفيق طيارة ومحمد السلو ومحمد الخطيب في العمق الدفاعي أمام الحارس محمد أبوخوصة، وينضم إليهما ثنائي الجنب رامي جابر وأحمد الرواشدة، في الوقت الذي يهتم فيه جابر والرواشدة بالموازنة بين دوريهما الدفاعي والهجومي من خلال التقدم المدروس لتأمين الزيادة العددية الى ثلاثي العمليات فهد يوسف وأحمد أبوعرب وفادي موافي، بما يضمن فرض السيطرة في منطقة العمليات والقيام بمحاولات هجومية جريئة قادرة على إيصال الكرات الملعوبة صوب المهاجمين شريف النوايشة ومعتز صالحاني.
التشكيليتان المتوقعتان
البقعة: أنس طريف، إبراهيم دلدوم، عمر طه، فادي شاهين، عثمان الخطيب، صلاح أبوالسيد ، محمد ناجي، لؤي عدوس مصطفى شحادة، صلاح أبو السيد، عدنان عدوس ومحمد عبد الحليم.
ذات راس:محمد أبوخوصة، توفيق طيارة، محمد السلو، محمد الخطيب، رامي جابر، أحمد الرواشدة، أحمد أبوعرب، فهد يوسف، فادي موافي، شريف النوايشة، ومعتز صالحاني.
صدارة مطلوبة
الخسارة المفاجئة التي تعرض لها الفيصلي أمام فريق المنشية في الأسبوع الماضي، منحت فريق الرمثا شعورا ورغبة جامحة في انتزاع الصدارة التي كان يحلم بها طوال الأسابيع الماضية.
وكان الرمثا قد خرج منهكا جراء فوز هزيل حققه على فريق الجليل في الجولة الماضية، ممّا جعل أنصاره يضعون أيديهم على قلوبهم جراء الأداء غير المقنع في تلك المباراة، والتي يتوقع أن يكون قد استفاد من درسها جيدا، ويعوّل الفريق كثيرا على عامل اللياقة البدنية إلى جانب مهارات لاعبيه الفردية، حيث سيشكل المحترفان خالد البابا وباسل الشعار الركيزة الأساسية للفريق في الجانب الدفاعي، إلى جوار علي خويلة ومحمد الداود، ويشكل قيس العتيبي ومصعب اللحام مصدر قوة الفريق في منطقة العمليات، من خلال انطلاقتهما القوية خلف ثنائي الهجوم ركان الخالدي ومحمد القصاص، ممّا يشكل خطورة دائمة على مرمى حارس العربي صلاح مسعد، ما لم يتم ضبط تحركاتهم من قبل عمار أبو عليقة وحاتم عقل ووليد زياد، وهذا ينطبق أيضا على انطلاقات علي خويلة ومحمد الداود وحمزة الدردور من طرفي الملعب، والأخير يتقدم باستمرار لتشكيل جبهة هجومية واستخدام مهارته في الاختراق والتسديد على المرمى.
ويبرز أيضا في وسط الرمثا سامي ذيابات الذي قد يميل بشكل أكبر للجانب الدفاعي؛ لمراقبة تحركات محمود البصول وسعيد مرجان في منطقة عمليات العربي، كما يمكن للرمثا الاستفادة من ورقة عمر العثامنة كصانع ألعاب في منطقة العمليات.
من جانبه فإن فريق العربي الذي سجل فوزا عزيزا وثمينا على الوحدات في الجولة الماضية، سيحاول احتواء الاندفاع الهجومي المبكر لمنافسه، من خلال تكثيف تواجده أمام وداخل منطقة الجزاء، وإعطاء سعيد مرجان وإحسان حداد وياسر الرواشدة ومراد مقابلة أدوارا دفاعية إلى جوار أبو عليقة وحاتم عقل ووليد زياد، وترك الحرية لمحمود البصول ويوسف الرواشدة ومحمود زعترة ومحمد البكار للمشاكسة في الأمام؛ للتخفيف من حدة الضغط الرمثاوي المتوقع على مرمى صلاح مسعد، واستغلال أي فرصة للوصول لمرمى الحارس الرمثاوي عبدالله الزعبي.
التشكيلتان المتوقعتان
الرمثا: عبدالله الزعبي، باسل الشعار، خالد البابا "صالح ذيابات"، علي خويلة، سامي ذيابات، قيس العتيبي، محمد الداود، مصعب اللحام "عمر العثامنة"، حمزة الدردور، محمد قصاص، راكان الخالدي.
العربي: صلاح مسعد، عمار أبو عليقة، وليد زياد، ياسر الرواشدة، مراد مقابلة، حاتم عقل، سعيد مرجان، محمود البصول، إحسان حداد، يوسف الرواشدة، محمود زعترة "خلدون خزامي"، محمد البكار "أنس بني ياسين".

التعليق