الطفيلة: اعتصام يطالب بالإفراج عن النشطاء الموقوفين

تم نشره في الخميس 8 آذار / مارس 2012. 02:00 صباحاً

 فيصل القطامين

الطفيلة – نفذ العشرات من ناشطي الحراك الشعبي وذوي الموقوفين على خلفية أحداث الشغب، التي وقعت في الطفيلة مساء الإثنين الماضي، اعتصاما أمام مبنى المحافظة، للمطالبة بالإفراج عن الموقوفين، وخصوصا الناشطين منهم في الحراك الشعبي. 
ونصبوا خيمة اعتصام بالقرب من المدخل المؤدي لمبنى المحافظة وسط تواجد أمني كثيف.
وكانت الأجهزة الأمنية أوقفت يوم أول من أمس تسعة أشخاص بينهم خمسة ناشطين في الحراك الشعبي في الطفيلة على خلفية أعمال شغب خلال احتجاجات عدد من المتعطلين عن العمل.
ودعا ناشطون في الحراك إلى الإفراج عن الخمسة الموقوفين الذين، وعلى حد قولهم، لا علاقة لهم بأحداث الشغب التي شهدتها المدينة، لافتين إلى أن توقيفهم جرى أثناء مشاركتهم في تنظيف الشارع، وإزالة مخلفات الإطارات المشتعلة والحواجز المختلفة التي كانت تعيق المرور.
وأكدوا خلال خطابات في الخيمة التي نصبوها أنهم مستمرون في اعتصامهم لحين الإفراج عن ناشطي الحراك.
وفي سياق متصل، نظم الحراك الشبابي والشعبي في محافظة الكرك مساء أول من امس وقفة احتجاجية أمام مبنى محافظة الكرك تضامنا مع الموقوفين من الحراك الشعبي بمحافظة الطفيلة.
وتجمع الناشطون أمام مبنى المحافظة، معلنين وقوفهم الى جانب النشطاء.
واصدر الحراك بيانا أدان فيه عملية الاعتقال والتوقيف بحق الناشطين بالطفيلة، مشيرا إلى أن نشطاء الطفيلة والحراكات الشعبية في كل الوطن ليس لهم علاقة على الإطلاق بما حدث من أعمال شغب.
وشدد البيان على أن تشويه صورة الحراك الشعبي الأردني المطالب بالحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية لن ينال من الصورة البهية للحراك والنشطاء فيه.

التعليق